مهرجان في الكويت يحتفي بالرمز الموسيقي الخليجي مرزوق المرزوق

مهرجان الموسيقى الدولي يحتفي بمسيرة أشهر ملحني الكويت والخليج، ويسدل الستار عن فعالياته بحفل الأردني أيمن تيسير.


حفلات يومية لفرق موسيقية وغنائية من الكويت والصين والبحرين وتركيا


مهرجان يهدف إلى إحياء التراث الفني من جميع أنحاء العالم

الكويت - تنطلق السبت الدورة الحادية والعشرون من مهرجان الموسيقى الدولي في الكويت والتي تكرم أحد الرموز الموسيقية الخليجية وهو الملحن الراحل مرزوق المرزوق.
وينظم المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب هذا المهرجان كل عام منذ 1998 بالتزامن مع اليوم العالمي للموسيقى والموافق 21 يونيو/حزيران.
يبدأ برنامج الدورة الجديدة بحفل على مسرح عبدالحسين عبدالرضا في السالمية مهدى إلى المرزوق ويشارك فيه عدد من الفنانين الشبان بمصاحبة المايسترو راشد النويشير.
والمرزوق (1945-2000) من أشهر ملحني الكويت والخليج وتغنى بألحانه مجموعة من كبار المطربين أمثال عبدالكريم عبدالقادر وعبدالله الرويشد ونبيل شعيل وحسين جاسم ومحمد المسباح من الكويت والإماراتي عبدالله بالخير وعليا التونسية.
كما يشمل البرنامج حفلات يومية لفرق موسيقية وغنائية من الكويت والصين والبحرين وتركيا على مسرح عبدالحسين عبدالرضا وبمتحف الكويت الوطني.
ويسدل الستار على المهرجان في الثامن والعشرين من يونيو/حزيران بحفل غنائي للأردني أيمن تيسير.
وفي رحاب الشعر والموسيقى والغناء أقيمت دورات سابقة لمهرجان الموسيقى في الكويت.
ويحرص المهرجان على تكريم قامات فنية وثقافية، واحتفى في دورة سابقة بالشاعر الغنائي الكويتي عبداللطيف البناي.

مرزوق المرزوق
مرزوق المرزوق.. مسيرة حافلة بالنجاح

ووزع على الحضور كتيب به مجموعة من أشعار البناي (67 عاما) وسيرته الذاتية ونبذة عن أبرز المغنين والملحنين الذين عمل معهم على مدى مسيرته الفنية.
وعبداللطيف البناي ينتمي لجيل يجمع بين الماضي والحاضر في فنّه، يطوّع كلماته الغنائية بما يتناسب مع متطلّبات العصر.
ويعتبر الشاعر الغنائي عبداللطيف البناي أحد أبرز فرسان الكلمة الكويتية المغناة، وأحد الشعراء الذين ساهموا بشكل كبير في تطوير الأغنية الكويتية الحديثة ونقلها إلى العالم العربي.

أمضى البناي حوالي 35 سنة من العطاء في مسيرة الأغنية الكويتية، قدّم خلالها 600 أغنية بين عاطفية ووطنية وأوبريت، إضافة إلى ست مسرحيات غنائية.
وساهم، بكلماته العذبة، في انطلاق أصوات غنائية كويتية وخليجية برزت وعرفت طريق الشهرة وأصبحت من أبرز النجوم على الساحة الغنائية.
ومن أشهر من غنى أشعار البناي المطرب السعودي محمد عبده والإماراتية أحلام ومن الكويت عبدالله الرويشد ونوال.
ولا يقدم المهرجان جوائز أو ينظم منافسات بين المشاركين إنما يهدف إلى إحياء فنون الموسيقى والتراث الفني من جميع أنحاء العالم.