موريتانيا تستأنف علاقاتها مع قطر بوساطة عمانية

البلدان يتفقان على إعادة فتح السفارتين في أقرب الآجال عقب لقاء بين وزيري الخارجية الموريتاني والقطري.


قطر تعيد علاقاتها العربية تدريجيا لكنها مطالبة باحداث تغييرات في السياسات

نواكشوط - أعلنت موريتانيا الأحد استئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر التي انقطعت منذ أربع سنوات إثر أزمة بين الدوحة وجيرانها.
وقالت وزارة الخارجية الموريتانية في بيان نشرته الأحد وكالة الأنباء الرسمية الموريتانية "بعد اتصالات مكثفة، على مدار الأسابيع المنصرمة، وبمواكبة مشكورة من سلطنة عمان الشقيقة، قررت الجمهورية الإسلامية الموريتانية ودولة قطر استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما".
وأتى هذا الإعلان في أعقاب لقاء الأحد في الدوحة بين وزيري الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد والقطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.
وأشار البيان إلى أن البلدين اتفقا على "إعادة فتح السفارتين في أقرب الآجال".
وقطعت موريتانيا علاقاتها مع قطر في حزيران/يونيو 2017 حيث انتقدت الحكومة الموريتانية سياسات قطر في المنطقة وخاصة دعم الجماعات المتطرفة.
وكانت نواكشوط قد حذت حذو السعودية والإمارات والبحرين ومصر التي أعلنت في حزيران/يونيو 2017 قطع العلاقات مع قطر، متهمة إياها بالتقرب من إيران ودعم مجموعات إسلامية متطرفة، الأمر الذي نفته الدوحة.
وحصلت مصالحة بين الدول الأربع وقطر في قمة لمجلس التعاون الخليجي عقدت في مدينة العلا السعودية، وأعلنت الدول الأربع رفع القيود التي كانت تفرضها على الدوحة.
كما عملت الدوحة على اعادة العلاقات الطبيعية مع القاهرة حيث بحث وزير الداخلية القطري خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، الأسبوع الماضي، في اتصال هاتفي هو الأول من نوعه مع نظيره المصري محمود توفيق، سبل تطوير التعاون الأمني بين البلدين.
ويرى مراقبون ان الدول الخليجية والعربية التي قاطعت قطر تقوم بما عليها لإعادة الدوحة الى الصف الخليجي والعربي وان على السلطات القطرية الرد على تلك الجهود بالقيام ببعض الخطوات الايجابية خاصة فيما يتعلق برفض التدخلات التركية والايرانية في المنطقة.