'مولد نجمة' يتصدر السباق للفوز بجوائز غولدن غلوب

فيلم من بطولة ليدي غاغا يروي قصة اكتشاف مغنية جديدة وواعدة تطمح الى النجومية والمجد وغرق عرابها في دوامة الكحول.


منافسة محمومة بين الأفلام الغنائية والكوميدية


جوائز غولدن غلوب تتوج الأعمال التلفزيونية أيضا


'فايس' أهم الأفلام المرشحة للفوز في فئة الأعمال الكوميدية


'مولد نجمة' ينال استحسان النقاد


تألق كريستيان بايل في دور ديك تشيني

 واشنطن – يعتبر الفيلم الرومانسي الموسيقي "مولد نجمة" "ايه ستار إز بورن" الأوفر حظا للفوز بالجوائز الرئيسية في حفل توزيع جوائز "غولدن غلوب" الأحد مع انطلاق موسم المكافآت الهوليوودية.
ورغم أن فيلم "فايس" عن نائب الرئيس السابق ديك تشيني حاصل على العدد الأكبر من الترشحيات (6)، يرجح أن يحصد الفيلم الأول من بطولة ليدي غاغا وبرادلي كوبر العدد الأكبر من الجوائز استعدادا لحفل الأوسكار الشهر المقبل.
وقال بول ديرغارابديان من شركة "كوسكور" التي تعنى بهذا المجال "فيلم ايه ستار إز بورن" يملك كل المقومات الإيجابية مع نجاح على شباك التذاكر واستحسان في صفوف النقاد".
لكنه أشار إلى أن جوائز غولدن غلوب التي يمنحها أعضاء "جمعية الصحافة الأجنية في هوليوود" الذين يقارب عددهم التسعين، غالبا ما تخفي مفاجآت.
وأكد "هذا ما يجعلها ممتعة. المرشحون هذه السنة في الفئات الرئيسية يستحقون فعلا الترشيح وكل شيء ممكن".

ويتزامن موعد توزيع جوائز غولدن غلوب هذه السنة مع بدء التصويت لترشيحات الأوسكار. ومع أنها لا تشكل مؤشرا واضحا إلى نتائج الأوسكار إلا أن جوائز غولدن غلوب تعطي زخما إضافيا للفائزين.
وقال شون روبينز كبير المحللين في موقع "بوكس اوفيس.كوم"، "هناك على الدوام تقريبا عنصر مفاجأة في حفلات الجوائز الكبرى".
ويبدو أن "ايه ستار إز بورن" هو الأوفر حظا للفوز بجائزة أفضل فيلم درامي من دون استبعاد فوز محتمل لبلاك بانثر أو حتى "بلاكككلانسمان".

لكن من شبه المؤكد أن فيلم "روما" للمكسيكي ألفونسو كوارون سيفوز بجائزة أفضل فيلم أجنبي. وينافس في هذه الفئة أيضا فيلم "كفرناحوم" لنادين لبكي وهو أول فيلم لبناني يرشح للغولدن غلوب.
وكوارون مرشح للفوز بجائزة أفضل مخرج أيضأ.
وينافس المخرج المكسيكي على جائزة أفضل مخرج سبايك لي عن "بلاكككلانسمان" وبيتر فاريلي عن "غرين بوك" و آدم ماكي عن "فايس" وبرادلي كوبر الذي كانت بداياته مع الإخراج مع فيلم "ايه ستار إز بورن".
ورجح خبراء استطلع آراءهم موقع "غولد ديربي" أن يفوز "ايه ستار إز بورن" بجائزة أفضل فيلم درامي وكوارون بجائزة أفضل مخرج.
وتمنح جوائز غولدن غلوب للأفلام الدرامية والغنائية الكوميدية بشكل منفصل خلافا للأوسكار.
وقد تفوز ليدي غاغا بجائزتين مع ترشيحها في فئة أفضل ممثلة في فيلم درامي وأفضل اغنية عن الفيلم الناجح "شالو".

ويروي "ايه ستار إز بورن" قصة مغني روك (كوبر) بدأ يتقدم بالسن يكتشف المغنية ومؤلفة الأغاني الطامحة (غاغا) ويوصلها عرابها إلى النجومية فيما يغوص في فخ الكحول.
وهذه رابع مرة تحول فيها هذه القصة إلى فيلم سينمائي في هوليوود بعدما عرضت أولا على المسارح في العام 1937.
وفي فئة أفضل ممثل في فيلم درامي يتنافس كوبر مع رامي مالك الذي يؤدي دور فردي مركوري مغني فرق "كوين" في فيلم "بوهيميان رابسودي".
إلا أن المنافسة على صعيد الأعمال الغنائية الاستعراضية والكوميدية أوسع بكثير.
فإلى جانب "فايس" وهو أهم الافلام المرشحة في فئة الاعمال الكوميدية هناك "ذي فايفوريت" حول الحقوق المدنية و"غرين بوك" و "ماري بوبنز ريترنز" من إنتاج ديزني.
ويرجح أن يحصد الممثل الويلزي كريستيان بايل الذي يؤدي دور ديك تشيني جائزة أفضل ممثل مع أن آراء النقاد المتفاوتة حول الفيلم قللت من حظوظ العمل بنيل الجوائز.
لكنه يواجه منافسة كبيرة من فيغو مورتنسن الذي يقوم ببطولة "غرين بوك" إلى جانب ماهرشالا علي. ويروي الفيلم قصة عازف بيانو أسود في ستينات القرن الماضي في الولايات المتحدة يوظف حارسا أميركيا من أصل إيطالي كسائق خلال جولة له في جنوب البلاد المنقسم عرقيا.
وعلى صعيد أفضل ممثلة في فيلم غنائي أو كوميدي تتنافس أوليفا كولمان (ذي فايفوريت) مع إميلي بلانت التي حلت مكان جولي اندروز في النسخة الجديدة من فيلم "ماري بوبينز".
وتكافئ جوائز غولدن غلوب الاعمال التلفزيونية أيضا.
وقد تصدر "ذي اساسينييشن أوف جاني فيرساتشي أميركين كرايم ستوري" الترشيحات مع إمكانية فوزه بأربع فئات. وسبق لهذا العمل أن كان الفائز الأكبر بجوائز "ايمي" التلفزيونية في أيلول/سبتمبر.
لكن جوائز غولدن غلوب تسعى أيضا إلى إبراز أعمال عرضت بعد انتهاء مهلة جوائز "إيمي".
ومن بين هذه الأعمال المسلسل القصير "شارب اوبجيكتس" و "هومكامينغ" من بطولة جوليا روبرتس و"ذي كومينسكي ميثود" الكوميدي من نتفليكس.
ويقام الحفل السادس والسبعون من جوائز غولدن غلوب في بيفرلي هيلز.