نادي ابن سينا في عمَّان يناقش "ألغاز بوتين"

الكتاب المفكر د. هشام غصيب يحاور المؤلف ياسر قبيلات، مبينا أهمية الكتاب في هذه المرحلة.


الكتاب يسد النقص الحاصل في الأدبيات التي تتناول تاريخ روسيا المعاصر


نقاش موسّع تركز حول أهمية الكتاب بالنسبة للقارئ العربي

عمّان ـ أقيمت في نادي ابن سينا لخريجي جامعات ومعاهد روسيا والاتحاد السوفيتي في جبل اللويبدة في عمّان مساء الأحد الموافق 24/6/2018 ندوة إشهارية حول كتاب "ألغاز بوتين - قصة حياة وسيرة مهنة"، لمؤلفه الكاتب والأديب ياسر قبيلات بالتعاون ما بين النادي وجمعية الصداقة الأردنية الروسية، و"الآن ناشرون وموزعون". 
وقد حاور الكتاب المفكر الدكتور هشام غصيب، مبينا أهمية الكتاب في هذه المرحلة، التي يفتقر فيها القارئ العربي لكتابات موضوعية عن تاريخ روسيا المعاصر، وتمنّى الدكتور غصيب على المؤلف أن يستمر بالعمل في هذا الاتجاه ويساهم في سد النقص الحاصل في الأدبيات التي تتناول تاريخ روسيا المعاصر.
وأشارت  الدكتورة هدى فاخوري ممثلة عن الآن ناشرون وموزعون، إلى أن الدار تعطي أهمية خاصة للمؤلفات الخاصة بالتاريخ والثقافة الروسيين، كما وقدم الكاتب شهادة حول تجربته مع هذا الكتاب، والمنهجية التي اتبعها، والمهمة الأساسية التي وضعها نصب عينيه، وهي أن يضع بين يدي القارئ العربي المعلومات المتوفرة والمتاحة للقارئ الأجنبي حول بوتين، دون انتقائية قد تسعى إلى "تلميع" صورة الرجل، أو تقصد تسويد صفحته.
قدّم الحفل رئيس جمعية الصداقة الأردنية الروسية الأستاذ يوسف حمدان، وحضره سفير جمهورية روسيا الاتحادية في عمَّان بوريس بولوتين، وحشد كبير من المثقفين والمهتمين.
وقد جرى نقاش موسّع تركز حول أهمية الكتاب بالنسبة للقارئ العربي، الذي لا يعرف الكثير عن روسيا والتحولات التي جرت فيها نهايات القرن العشرين وبدايات الألفية الثالثة، وأكّد غير مشارك على أهمية أن يتبع هذا الكتاب كتب أخرى تجلو الغموض الذي لفّ ويلفُّ الحياة السياسية الروسية، وتجربة ظهور الدولة السوفيتية وتفكّكها، وانتهائها. 
الكتاب الذي يقع في حوالي (500) صفحة يتتبّع كلَّ الألغاز المفترضة لصعود الزعيم الروسي فلاديمير بوتين إلى سِدَّة الحكم، وقد كُتب الكتاب بأسلوب أدبي سلس وشيق، يدمج الروائي بالسينمائي بالاستقصائي، ولا يُغفل التحليل الموضوعي للروايات المتداولة أو المنشورة حول سيرة بوتين. 
يذكر أن ياسر القبيلات من مواليد سنة 1970 في بلدة مْلِيح/ مادبا، وأنهى الثانوية في مدرستها، ثم حصل على شهادة الدبلوم (الماجستير) في فنون السينما والتلفزيون من المعهد الفيدرالي الروسي للسينما في موسكو سنة 1995.
عمل مديراً للتحرير في صحيفة "الميثاق" الأسبوعية منذ 1996 حتى توقفها عن الصدور سنة 1998، ومحرراً رئيساً وكاتباً في مجلة "المقتبس" الإعلامية الشهرية (1998-2000)، رئيساً للتحرير فيها (2001/2002)، ومحرراً في الدائرة الثقافية في صحيفة "الرأي" اليومية (2002-2006). 
ثم عمل في مجموعة المركز العربي الإعلامية (2006-2009)؛ منسقاً إعلامياً، فرئيساً لقسم النصوص والأفكار، فمديراً لدائرة النصوص وتطوير الأفكار، فرئيساً لإدارة تطوير المحتوى، فمستشاراً إعلامياً ومساعدَ منتج، فالرئيسَ التنفيذيَّ للمجموعة للنصوص والمحتوى، فنائباً لمدير التحرير في صحيفة "الشبيبة" اليومية في سلطنة عُمان سنة 2010، وهو يعمل حاليا في المجال الصحفي في دولة الإمارات العربية المتحدة. 
من أعماله الأدبية المنشورة: "أشجار شعثاء باسقة"، قصص، 2005، و"رجل وامرأة ورجل"، نص مسرحي، 2009.
 

قصة حياة وسيرة مهنة
ندوة إشهارية