"نواة الفن" تحاول أن تنسى 2020

المؤسسة بفروعها الأربعة تستقبل العام الجديد بـ "شغف" وتجسيد فني لـ "السعادة".


10 فنانين شاركوا في الورشة الفنية ونجحوا جميعا في إثراء نهار وليل مدينة جدة


أنشطة وفعاليات فنية متنوعة، في حضور جماهيري لافت 

في محاولة لنسيان العام 2020 وما شهده العالم خلاله من معاناة إنسانية، وتفاؤلا بالعام الجديد 2021، اختارت مؤسسة "نواة الفن" وفروعها الأربعة: وئام بالجون، وولاء بالجون، وود بالجون، والدكتورة ناهد تركستاني، عنوان "شغف" ليكون شعار أول حدث فني تنظمه المؤسسة في العام الجديد، واخترن أن يكون اسم "السعادة" هو عنوان المعرض التشكيلي المصاحب لذلك الحدث الفني، الذي جرى علي مدار ثلاثة ايام، وشارك في المعرض الفني المصاحب له 60 فنانا وفنانة، وشارك في ورشه الفنية عشرة فنانين، نجحوا جميعا في إثراء نهار وليل مدينة جدة بأنشطة وفعاليات فنية متنوعة، في حضور جماهيري لافت التزم بإلإجراءات الإحترازية المتبعة للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
وقالت الدكتورة ناهد تركستاني، مستشارة مؤسسة نواة الفن، إن ذلك الحدث الفني الأول للمؤسسة خلال العام الجديد، والذي أأقيم هذا الأسبوع واستمر ثلاثة ايام، كان الهدف منها إبراز ارتباط الفنان وشغفه بالفنون للمجتمع، ومشاركة هذا الشغف مع الزوار من خلال خلق تفاعل بين الفنان والزائر، بجانب تسليط الضوء على المواهب والأعمال الفنية لدعم الفنانين والفنانات في المملكة.
ولفتت تركستاني إلي أنهم قرروا الدخول للعام الجديد بالسعادة والمشاركة في المعرض على أمل أن ينشروا السعادة من خلال تجسيدها في أعمال فنية.
مع قيام مجموعة من الفنانين برسم لوحاتهم أمام الزوار للتفاعل معهم، وكل ذلك صاحبه  مسابقات فنية أشرف عليها متخصصون بالفنون المتنوعة مثل الرسم بالزيت، والرسم على الخامات، ورسم اكريليكأ. وعروض فنية شيقة وحماسية وأنشطة ترفيهية متنوعة.
وضمت قائمة المشاركين من الفنانات والفنانين في الورش الفنية: الدكتور خالد مغربل، وخالد عفيف، وأماني قشقشيري، ود.ناهد تركستاني، ومعتز قطان، ود. حسان صبحي، ود.عبدالله فتيني، وعادل الخيمي، ورنا الدباغ، ووهيب زقزوق، ود.جلال فلمبان، وعلي شويل.

وأما معرض "السعادة" التشكيلي، فقد شارك فيه من الفنانات والفنانون: بدرية الشهري، وعليه محمد علي حلبي، ومحمد الجاد، وأروى أحمد الظيفي، ونادية عبدالملك بخاري، ورجاء سليم الذبياني، ومها عبدالغني، وليلي زيدان، وهانيا بنت أحمد إبراهيم باشا، وعبدالرحمن العريفي، وسحر عناني، واسماء حلبي، وخالد بن عفيف، وأريج  محمد الزيلعي، وأمونة إدريس جابر، ورنا السقاف، وزهرة خلف، وغادة زيتون، وثامر محمد الرباط، وسهام منصور، وأمل عنيق محمد عتيق البيضاني، وخاتون الجشي، وبثينة أحمد قائد، وفاطمة العسيلي، ونجلاء عبدالشكور، وزهير محمد عبدالله مليباري، وعبير مصري، وعاصم داغستاني، وفاطمة وارس الجاوي، ونورة صالح جواهرجي، وأفراح عبدالواحد بن مسفر، وأمجاد شوقي، ومهدية آل طالب، وبيان الحرازي، وأحمد رمزي، ورنا عبدالله حسين الدباغ، ومحمد رضا بن وارس الجاوي، وعلي شويل، وبيان غازي، ومريم طاهر الأزهري، وعفاف مصيري، ومطلوبة قربان، ونور جابر، وجانيت جرجس، وناهد وزان، وعبدالله المحيا الزهراني، وصباح مشرعي، وأمل علم، ود.فؤاد طه مغربل، ومها صبحه، ود.ناهد تركستاني.
يذكر أن مدينة جدة السعودية، تشتهر بازدهار الفنون التشكيلية بها، وانتشار المعارض الفنية، التي تجذب جمهورا كبيرا من الفنانين والفنانات والمثقفين، وعشاق الثقافة والفنون بالمدينة، وتعد المراكز الفنية مثل مركز أدهم للفنون، وغيره من المنشآت والتجمعات الفنية، والمتاحف، من بين المعالم التي تتميز بها مدينة جدة.