نيجيرية وكورية جنوبية آخر المتبقين في السباق على رئاسة منظمة التجارة

وزيرة المالية النيجيرية السابقة نجوزي أوكونجو-إيويالا ووزيرة التجارة الكورية الجنوبية يو ميونج هي هما المرشحتان المتبقيتان لمنصب المدير العام، ما يضمن للمنظمة الدولية تولي امرأة قيادتها للمرة الأولى في تاريخها البالغ 25 عاما.


المرشحة النيجيرية تقول انه على المنظمة مساعدة الدول الأشد فقرا للحصول على لقاحات كوفيد-19


دعاية المرشحة الكورية ترتكز على خبرتها في إدارة السياسة التجارية خلال أوقات عصيبة


المنظمة تسعى لشق طريقها عبر علاقات تجارية متدهورة بين الولايات المتحدة والصين

جنيف - صارت وزيرة المالية النيجيرية السابقة نجوزي أوكونجو-إيويالا ووزيرة التجارة الكورية الجنوبية يو ميونج-هي المرشحتين النهائيتين لرئاسة منظمة التجارة العالمية، مما يضمن للمنظمة تولي امرأة قيادتها للمرة الأولى في تاريخها البالغ 25 عاما.

وقالت المنظمة الخميس إن المرأتين هما المرشحتان المتبقيتان لمنصب المدير العام بعد تقلص عدد المتنافسين من خمسة إلى اثنين، وهو ما يؤكد ما ورد بتقرير لرويترز أمس الأربعاء.

سيحل الفائز محل البرازيلي روبرتو أزيفيدو، الذي استقال في نهاية أغسطس/آب قبل عام من الموعد المحدد.

وتستهدف المنظمة اختيار خليفة لأزيفيدو بحلول أوائل نوفمبر/تشرين الثاني. وتسعى أيضا إلى شق طريقها عبر مشاكل العلاقات التجارية المتدهورة بين الولايات المتحدة والصين.

وقال كيث روكويل المتحدث باسم المنظمة للصحفيين لدى إعلانه النتيجة بمقر المنظمة في جنيف "المرأتان اللتان وصلتا إلى الجولة النهائية كلتاهما مؤهلتان جيدا بشكل لافت للنظر. هذا أمر أقره الجميع".

سبق أن عملت أوكونجو-إيويالا (66 عاما) وزيرة للمالية والخارجية في نيجيريا، وهي خبيرة اقتصادية متخصصة في التنمية وتشغل في الوقت الحالي مقعدا بمجلس التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي). وتقول إن على منظمة التجارة الاضطلاع بدور في مساعدة الدول الأشد فقرا للحصول على عقاقير ولقاحات كوفيد-19.

أما يو (53 عاما) فهي وزيرة التجارة في كوريا الجنوبية وترتكز دعايتها للفوز بالمنصب على خبرتها في إدارة السياسة التجارية خلال أوقات عصيبة بعد أن أبرمت اتفاقات مع الولايات المتحدة والصين وآخرين، فضلا عن دعمها للقواعد العالمية.

وزيرة المالية النيجيرية السابقة نجوزي أوكونجو-إيويالا ووزيرة التجارة الكورية الجنوبية يو ميونج-هي
'المرأتان اللتان وصلتا إلى الجولة النهائية كلتاهما مؤهلتان جيدا بشكل لافت للنظر'

وخرجت وزيرة الرياضة الكينية أمينة محمد ومستشار الديوان الملكي السعودي محمد التويجري ووزير التجارة الدولية البريطاني السابق ليام فوكس من السباق بعد عدم تمكنهم من الفوز بدعم كاف من أعضاء المنظمة البالغ عددهم 164.

ومن المقرر أن تجري المنظمة جولة تصويت ثالثة وأخيرة في الفترة من 19 إلى 27 أكتوبر/تشرين الأول بهدف تنصيب مدير عام جديد بحلول أوائل/نوفمبر تشرين الثاني، وهو نفس الوقت الذي تشهد فيه الولايات المتحدة أيضا انتخابات رئاسية.

سيواجه المرشح الفائز تحديات جساما مع تصاعد التوترات العالمية وسياسات الحماية التجارية خلال التباطؤ الناجم عن جائحة كوفيد-19، فضلا عن الضغوط للدفع بإصلاحات.

وقال روكويل إنه من المقرر اختتام مفاوضات المنظمة بشأن خفض الدعم المرتبط بصيد الأسماك في ديسمبر كانون الأول، مضيفا: "من الواضح أن من ستتولى هذا المنصب أيا كانت، ستكون لديها مهام كثيرة جدا من اليوم الأول".