واشنطن تحشد دوليا لإعادة فرض جميع العقوبات على إيران

الولايات المتحدة تسعى لاعادة تفعيل 'آلية الزناد' بما يضمن تطبيق جميع العقوبات الأممية على طهران التي كانت قائمة والمنصوص عليها في القرار 2231.


روحاني يصف العقوبات الأميركية بـ"الارهاب الاقتصادي"


روحاني متفائل بفشل جهود واشنطن لتفعيل 'الية الزناد'


13 من بين الدول الأعضاء بمجلس الأمن ترفض الدعوة الأميركية لتفعيل 'آلية الزناد'

واشنطن - قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ستتوجه إلى الأمم المتحدة مجددا الأسبوع المقبل في مسعى لإعادة فرض العقوبات على إيران وستفعل كل ما يلزم للتأكد من تطبيق هذه العقوبات.

وكان يشير إلى الجهود الأميركية لتفعيل الآلية المعروفة باسم "آلية الزناد" والتي تسعى واشنطن من خلالها لإعادة فرض العقوبات الاقتصادية الدولية على إيران والتي ألغيت في عهد الادارة الأميركية السابقة برئاسة الديمقراطي باراك أوباما بعد توقيع الاتفاق النووي للعام 2015.

وأدلى بومبيو بالتصريحات خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن مع نظيره البريطاني دومينيك راب.

وكان بومبيو قد قال الشهر الماضي إنه بدأ مسعى مدته 30 يوما لإعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران بتقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي تتهم إيران بانتهاك الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وقال إنه يجب إعادة فرض العقوبات اعتبارا من يوم الأحد.

لكن 13 من بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وعددها 15 دولة، قالت إن الخطوة الأميركية باطلة لأن واشنطن انسحبت من الاتفاق النووي قبل عامين. ويقول دبلوماسيون إن قلة من الدول ستعيد فرض عقوبات الأمم المتحدة على الأرجح.

وتحشد الولايات المتحدة منذ فترة لزيادة الخناق الدولي على إيران في محاولة لدفعها للتفاوض على اتفاق نووي جديد بقيود أكثر صرامة تشمل برنامجها للصواريخ الباليستية وكبح أنشطة وكلائها في المنطقة.

وتندد طهران بالسياسة الأميركية، معتبرة أن واشنطن تشن عليها حربا اقتصادية من خلال حزمة العقوبات القاسية ومساعيها لإعادة تفعيل العقوبات الأممية على إيران التي كانت قائمة قبل توقيع الاتفاق النووي للعام 2015.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء متحدثا عن أثر العقوبات الأميركية على بلاده "البعض يقول إننا تحت العقوبات، هذا ليس دقيقا، كنا تحت العقوبات لفترة في الحكومة السابقة لكننا الآن في حرب اقتصادية."

وتابع خلال اجتماع للحكومة "هذه ظالمة وغير إنسانية وإرهاب اقتصادي. نحن نحارب بكل قوتنا وهم يتابعون سفننا وصادراتنا ووارداتنا خطوة بخطوة".

وكان روحاني يشير إلى احتجاز الولايات المتحدة في الفترة الماضية شحنات وقود إيرانية كانت متجهة لفنزويلا في ناقلات نفط.

ويؤكد مسؤولون أميركيون أن واشنطن ماضية في الدفع لتنفيذ العقوبات الدولية على إيران في اطار آلية الزناد اعتبارا من يوم 20 سبتمبر/ايلول، لكن روحاني بشر الإيرانيين بأن هذه الآلية ستفشل.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت عن تفعيل آلية الزناد الشهر الماضي لإعادة جميع عقوبات الأمم المتحدة ضد إيران المنصوص عليها في القرار 2231.