واشنطن ترجح إستخدام ألغام إيرانية في استهداف سفن قبالة الإمارات

بولتون يحمل فيلق القدس الإيراني مسؤولية أية هجمات تتعرض لها القوات الأميركية في الخليج.


جون بولتون قلق من استخدام فيلق القدس لمقاتلين شيعة في العراق لمهاجمة القوات الاميركية


ايران ترفض اتهامات جون بولتون

أبوظبي - قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الأربعاء في أبوظبي أنه من "شبه المؤكد" أن إيران تقف وراء الهجوم الذي استهدف أربع سفن قبالة سواحل الإمارات.

وقال بولتون في جلسة مع صحافيين في السفارة الأميركية في العاصمة الإماراتية أنه تمت مهاجمة السفن الأربع باستخدام "ألغام بحرية من شبه المؤكد أنها من إيران".

وتعرّضت أربع سفن (ناقلتا نفط سعوديتان وناقلة نفط نرويجية وسفينة شحن اماراتية) لأضرار في "عمليات تخريبية" قبالة امارة الفجيرة خارج مضيق هرمز هذا الشهر، بحسب أبوظبي.

من برأيكم قام بذلك؟ شخص من النيبال؟

وأضاف بولتون "لا يوجد أي شك لدى أحد في واشنطن حول المسؤول عن ذلك" متابعا "من برأيكم قام بذلك؟ شخص من النيبال؟".

وافاد بولتون "نشعر بقلق بالغ حيال استخدام فيلق القدس وقاسم سليماني لمقاتلين شيعة في العراق كأسلوب غير مباشر لمهاجمة قواتنا هناك" مضيفا " سنحمل فيلق القدس المسؤولية إذا وقعت هجمات.

ورفضت إيران بشدة اتهامات بولتون الأربعاء وقوله إنه من "شبه المؤكد" وقوفها وراء الهجمات على أربع سفن قبالة سواحل دولة الإمارات في 12 أيار/مايو الحالي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي في بيان نشر على الموقع الرسمي للوزارة "ليس غريبا (أن يصدر عن الولايات المتحدة) مثل تلك المزاعم المضحكة".

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي ذكر في تغريدة على تويتر أنه وصل إلى الإمارات الثلاثاء لإجراء محادثات الأربعاء بشأن "القضايا الأمنية المهمة في المنطقة".

وقال بولتون أنه سيلتقي مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأيضا مع نظيره الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، لبحث العلاقات الثنائية والتوتر في المنطقة.

وأرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية ضخمة للشرق الأوسط بينها حاملة طائرات وصواريخ باتريوت وقاذفات من طراز بي 52 ضمن تحرك قالت واشنطن إنه دفاعي في مواجهة تهديد إيراني جدّي.

وأعلنت واشنطن الأسبوع الماضي أيضا إرسال 1500 جندي إلى الشرق الأوسط واصفة القرار بأنه يهدف لتعزيز الدفاعات في وجه إيران وذلك بعدما اتهمت الحرس الثوري الإيراني بالمسؤولية المباشرة في الهجوم على ناقلات نفط قبالة سواحل الإمارات هذا الشهر.

ووصف الأميرال مايكل جيلداي مدير الأركان المشتركة معلومات أميركية تتحدث عن "حملة" إيرانية جديدة تستخدم تكتيكات قديمة وتمتد من العراق إلى اليمن وإلى مياه مضيق هرمز وهو ممر بحري حيوي لتجارة النفط العالمية.

واتهم جيلداي الحرس الثوري الإيراني بالمسؤولية المباشرة عن هجمات على ناقلات نفط قبالة الإمارات هذا الشهر في مؤشر على ما قد تنتهي إليه تحقيقات جارية حاليا بشأن الحادث.

وأكّدت أبوظبي قبل ذلك أنها تتطلّع لنتائج "حيادية" في التحقيق بواقعة تعرّض أربع سفن لعمليات تخريبية قبالة سواحلها هذا الشهر، مؤكّدة أن التحقيق سيستغرق "ما يلزم من الوقت" بعدما كانت أعلنت الأسبوع الماضي أن النتائج ستظهر "خلال أيام".

وقال بيان لوزارة الخارجية الإماراتية نشرته وكالة الأنباء الرسمية "إن حرص شركائنا الدوليين على المشاركة في التحقيقات وتضافر الجهود يدعم الحيادية والشفافية في الوصول إلى النتائج المطلوبة وهو ما تتطلع إليه دولة الإمارات".

وأضافت أن التحقيقات المشتركة تأتي لتؤكّد "حرص المجتمع الدولي على حماية أمن الملاحة البحرية وحركة التجارة الدولية و سلامة إمدادات الطاقة".

وتابعت "مع انضمام الدول المشاركة سيأخذ التحقيق مجراه ويستغرق ما يلزم من الوقت".

وتجري الإمارات، التي لم تتّهم أي جهة بالوقوف خلف الواقعة، تحقيقا بمشاركة السعودية والنروج وفرنسا والولايات المتحدة.

ووقع الحادث النادر في المياه الإماراتية في أجواء من التوتر الشديد في المنطقة بسبب الخلاف بين إيران الولايات المتحدة على خلفية تشديد العقوبات النفطية الاميركية على طهران.