واشنطن تهدد بإسقاط المزيد من الطائرات الإيرانية المسيرة

الحرس الثوري يؤكد بـ"الأدلة" أن الطائرة الإيرانية المسيّرة حلقت فوق المدمرة الأميركية يوس اس اس بوكسر لدى دخولها مضيق هرمز وعادت بسلام إلى قاعدتها على خلاف رواية الرئيس الأميركي.


الحرس الثوري ينشر فيديو يفند ادعاء ترامب إسقاط درون إيرانية


ترامب واثق وطهران تكذب إسقاط واشنطن طائرة إيرانية مسيرة فوق هرمز


محاججة بين واشنطن وطهران حول إسقاط درون إيرانية


احتدام المواجهة واشنطن وطهران تزيد المخاوف من نشوب حرب بالخليج

واشنطن/طهران - هددت الولايات المتحدة اليوم الجمعة بتدمير أي طائرات مسيرة تحلق على مسافة أقرب من اللازم من سفنها وقالت إن لديها "أدلة واضحة" على أنها أسقطت واحدة وسط مواجهة محتدمة مع طهران في أهم منطقة للشحن في العالم، فيما عرض الحرس الثوري الإيراني مقاطع فيديو قال إنها تفند الرواية الأميركية وأن الطائرة المسيرة عادت بسلام غلى قاعدتها بعد تحليقها فوق البارجة يو اس اس بوكسر.

وتصاعد التوتر بمنطقة الخليج بعد انسحاب الولايات المتحدة العام الماضي من الاتفاق النووي الذي وقعته القوى العالمية مع إيران عام 2015 وأعادت فرض العقوبات لتضييق الخناق على تجارة النفط الإيرانية في حين ردت طهران برفع الكثير من القيود عن برنامجها النووي المثير للجدل.

واستهدفت تفجيرات ست ناقلات نفط في الخليج في مايو/أيار ويونيو/حزيران وأسقطت إيران طائرة استطلاع أميركية مسيرة الشهر الماضي ووجهت لها اتهامات باعتراض ناقلة بريطانية، فيما أفادت تقارير بإسقاط طائرة إيرانية مسيرة هذا الأسبوع وهي أمور زادت المخاوف من نشوب حرب.

لكن على الرغم من الحوادث المتتالية والتصريحات الكثيرة التي تنطوي على تهديد فإن طهران وواشنطن تعزفان على ما يبدو عن الإقدام على أفعال يمكن أن تكبدهما أرواحا وتتصاعد سريعا لتصبح حربا وظهرت بوادر محدودة على استعداد للتفاوض.

ورفضت إيران اليوم الجمعة تأكيدات الرئيس دونالد ترامب بأن البحرية الأميركية أسقطت إحدى طائراتها المسيرة يوم الخميس قائلة إنه ليس لديها طائرات مسيرة مفقودة.

وبعد ذلك بساعات توعد مسؤول كبير بإدارة ترامب بأنه "إذا حلقت أي طائرة على مسافة أقرب من اللازم من سفننا سنستمر في إسقاطها".

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "لدينا دليل واضح للغاية" على أن المدمرة الأميركية بوكسر أسقطت طائرة مسيرة إيرانية وقال "نحن متأكدون".

وأشار إلى أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يمكن أن تنشر تسجيلا مصورا للواقعة.

وتحول إعلان ترامب عن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة اقتربت من المدمرة الأميركية بوكسر في مضيق هرمز إلى سجال بين واشنطن وطهران، فقد جدّد ترامب قوله اليوم الجمعة إنه واثق من أن القوات الأميركية في الخليج أسقطت "المسيّرة" الإيرانية، فيما عرض الحرس الثوري الإيراني اليوم الجمعة مقطعا مصورا يقول إنه يفنّد ادعاء الرئيس الأميركي بإسقاط طائرة مسيرة إيرانية.

وذكرت قناة 'براس اي في' التابعة للتلفزيون الإيراني الرسمي في تغريدة على تويتر، أن الحرس الثوري أصدر فيديو يظهر الطائرة المسيرة التي ادعت الولايات المتحدة إسقاطها، عائدة إلى قاعدتها بسلام بعد مراقبتها المدمرة الأميركية "بوكسر" قبل وبعد إبحارها عبر مضيق هرمز.

وأرفقت القناة تغريدتها بالمقطع المصور الذي قالت إنه للطائرة المسيرة وهي توثق لحظة عبور المدمرة الأميركية من مضيق هرمز، دون أن تصاب بأذى.

وفي وقت سابق الجمعة، قال الحرس الثوري الإيراني، إنه سيعرض صورا التقطتها طائرة مسيرة قال ترامب، إن قواته البحرية أسقطتها في منطقة الخليج، لدحض ادعائه.

وأفاد بيان للحرس الثوري نشره على موقعه الإلكتروني، أن الصور التي سينشرها تبيّن كيف نفذت الطائرة مهمتها المعتادة، فيما وصلت السفينة الحربية الأميركية يو آس آس بوكسر إلى مضيق هرمز.

وأضاف أن الطائرة المسيرة أرسلت صورا قبل وبعد التوقيت الذي ادعت الولايات المتحدة إسقاط الطائرة فيه يوم الخميس، مؤكدا أنها عادت إلى قاعدتها بسلام.

والخميس، نفت إيران على لسان وزير خارجيتها محمد جواد ظريف حيازتها أي معلومات بشأن ما أعلنه ترامب، حول إسقاط طائرة مسيرة لها فوق مضيق هرمز.

وجاء نفي طهران بعد أعلن ترامب في اليوم نفسه، أن بحرية بلاده أسقطت طائرة إيرانية مسيرة فوق مضيق هرمز، بعد "مضايقات" ارتكبتها، حاثا باقي الدول على إدانة هذه "المضايقات".

وتصاعد التوتر مؤخرا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى إثر تقليص طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف المبرم في 2015.

واتخذت طهران تلك الخطوة مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

كما تتهم دول خليجية في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وهو ما نفته طهران وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

وقالت الأمم المتحدة اليوم الجمعة، إنه لا توجد لديها معلومات للتحقق من إسقاط طائرة إيرانية مسيرة في مضيق هرمز الخميس.

وأوضح نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق في مؤتمر صحفي أن "الأمم المتحدة ليس لديها معلومات للتحقق من صحة الحقائق التي هي محل نزاع حاليا".