وداعا رشيد طه

وفاة المغني الجزائري المقيم في فرنسا اثر أزمة قلبية، والمنتج باسكال نيغر يتذكر نجاحه الساحق في أغنية 'يا رايح' وحفلته التاريخية ' 2 3 سوليي'.


طه قدم نسخة جديدة من أغنية شارل ترينيه 'دوس فرانس'

باريس – توفي المغني الجزائري المقيم في فرنسا رشيد طه أحد أبرز وجوه الروك الفرنسي في الثمانينات اثر أزمة قلبية ليل الثلاثاء الأربعاء عن 59 عاما على ما أعلنت عائلته.
وجاء في بيان صادر عن عائلة الراحل "يعلن ابنه الياس وعائلته وأقاربه وأصدقاؤه وشركة الإنتاج "نايف" بأسف وحزن شديدين وفاة الفنان رشيد طه خلال الليل إثر أزمة قلبية في منزله في ليلا قرب باريس". وكان طه قدم نسخة جديدة من أغنية شارل ترينيه الشهيرة "دوس فرانس".
وعلق المنتج باسكال نيغر في تغريدة "لدي ذكريات مهنية كثيرة معه من نجاح أغنية "يا رايح" والحفلة التاريخية "1 2 3 سوليي" فضلا عن السهرات والنقاشات والضحك حتى آخر الليل! أنا حزين جدا! ارقد بسلام يا صديقي".

وكان طه من الشخصيات البارزة في الساحة الفرنسية لموسيقى الروك منذ بداياته في العام 1981 مع فرقة "كارت دو سيجور" التي كان قائدها. مع هذه الفرقة رفع طه المولود في الجزائر والذي أتى إلى فرنسا في سن العاشرة لواء الفرنسيين من أصول مغاربية من الجيل الثاني.
وقد جسد التزامه هذا بأغنية مستعادة لشارل ترينيه لازمته طوال مسيرته الفنية حتى بعد انطلاقه في الغناء منفردا وهي "دوس فرانس".
وعرف نجاحا كبيرا بفضل ألبومه "ديوان" الذي تضمن أغاني شعبية ومن بينها "يا رايح وين مسافر". وقد أحيا في السنة نفسها أي 1998 في بيرسي حفلة مع الشاب خالد وفضيل بعنوان "1,2,3 سوليي".
وكان رشيد طه يحضر لألبوم جديد.