وداعا ماسنجر؟

باحثون يرصدون عمل فيسبوك على إعادة دمج خدمة المحادثة الفورية المستقلة حاليا في تطبيقها الأساسي على الأجهزة الذكية.


تشغيل الوظائف مثل الاتصال الصوتي أو تبادل الصور سيبقى محصورا في تطبيق ماسنجر المستقل

سان فرانسيسكو (كاليفونيا) - رصد أحد الباحثين تجارب تجريها شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك لإعادة دمج خدمة المحادثة الفورية المستقلة حاليا "ماسنجر" في تطبيقها الأساسي على الأجهزة الذكية.

ونشرت الباحثة جين مانشون وونغ المعروفة بإعادة الهندسة عكسيا لتطبيقات التواصل الاجتماعي الشهيرة، لقطات لنافذة موقع التواصل الاجتماعي تويتر وتحتوي على صورة لتطبيق فيسبوك الذي يضم رمز ماسنجر في أعلى الجانب الأيمن من نافذة التطبيق.

وقالت الباحثة إنه حتى الآن يحتوي قسم "المحادثات" الجديد في نافذة تطبيق فيسبوك على وظائف المحادثات الأساسية، في حين يحتاج المستخدم -إذا أراد تشغيل الوظائف الأخرى مثل الاتصال الصوتي أو تبادل الصور- إلى فتح تطبيق ماسنجر المستقل.

وأشار موقع "سي نت دوت كوم" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن إعادة دمج خدمة المحادثة في التطبيق الرئيسي لفيسبوك سيمثل تحولا لموقف شركة فيسبوك التي أصرت في عام 2014 على السماح لمستخدمي ماسنجر بتنزيله كتطبيق مستقل على هواتفهم الذكية من أجل استخدام هذه الخاصية عبر الهواتف.

وتعمل فيسبوك حاليا على دمج وظائف المحادثة والتراسل الموجودة في ماسنجر وواتساب إلى جانب تطبيق إنستغرام.