وزير المخابرات الاسرائيلي في زيارة خاطفة للسودان

إيلي كوهين يبحث مع المسؤولين السودانيين قضايا امنية ودبلوماسية في ما يمثل اول زيارة لوفد رسمي اسرائيلي للخرطوم بعد اتفاق تطبيع العلاقات.


اتفاق على زيارة وفد سوداني لإسرائيل قريبا

القدس - زار وفد رسمي إسرائيلي برئاسة وزير المخابرات إيلي كوهين السودان للمرة الأولى الاثنين لبحث المضي قدما في اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول لتطبيع العلاقات.
وقال كوهين في بيان بعد العودة إلى إسرائيل "لدي ثقة أن هذه الزيارة تضع الأسس للعديد من أوجه التعاون المهمة التي ستساعد كلا من إسرائيل والسودان وستدعم كذلك الاستقرار الأمني في المنطقة".
وانضم السودان إلى الإمارات والبحرين والمغرب العام الماضي في التحرك نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل. وقالت الإدارة الأميركية الجديدة إنها تريد البناء على تلك الاتفاقات.
وقال كوهين، أول وزير إسرائيلي يقوم بزيارة من هذا القبيل، إنه التقى بقادة السودان وإن وفده بحث مع مستضيفيه مجموعة من القضايا الدبلوماسية والأمنية وكذلك إمكان التعاون الاقتصادي.
وذكر البيان الإسرائيلي أن الجانبين اتفقا على أن يزور وفد سوداني إسرائيل.
وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أرسلت إسرائيل أول وفد لها إلى السودان وذلك بعد نحو شهر على إعلان اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين.
لكن الحكومة السودانية تقول ان اتفاق تطبيع العلاقات مع اسرائيل يبقى رهين موافقة البرلمان في السودان والذي تأجل تشكيله بعد توقيع السلطة الانتقالية اتفاق سلام مع مجموعات متمردة.