وعد أميركي يذيب الخلافات مع الصين حول هواوي

أميركا تعلن بأنها ستفسح المجال لشركات أميركية لتجديد المبادلات التجارية مع هواوي، في خطوة قد تكون إيجابية لحل الأزمة التجارية بين بكين وواشنطن.


إنهاء الأزمة بين بكين وواشنطن يقف رهن قرارات ترامب ومدى تجاوب نظيره الصيني

لندن - أفادت تقارير إعلامية الاثنين بظهور بوادر انفراج في الأزمة التجارية القائمة بين بكين وواشنطن منذ مارس/آذار 2018، في تحول قد يقلب المعادلة بين الصين وأميركا بعد أن ألقت الحرب التجارية بضلالها على الاقتصاد العالمي.

ونقلت وكالة بلومبرغ الإخبارية عن وزير التجارة الأميركي ويلبر روس قوله، إن " الشركات الأميركية التي قدمت طلبات للحصول على تراخيص لبيع مكونات لشركة هواوي سوف تُمنح التراخيص قريبًا جدًا".

وأضاف روس "أن الولايات المتحدة تلقت أكثر من مائتي طلب وأن التراخيص ستصدر قريبا".

ويمكن لهذا التطور أن يكون بادرة إيجابية لحل الأزمة التجارية القائمة وتخفيف حدة التوتر، وقد يكون مدخلا لإنهاء الصراع التجاري بين البلدين، لكن المضي قدما في هذا المسار يبقى رهن قرارات الرئيس الأميركي ترامب دونالد ترامب وأيضا مدى التجاوب الصيني.

وكانت الإدارة الأميركية قد أدرجت 'هواوي' ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية على لائحة قائماتها التجارية السوداء وفرضت على سلعها (هواوي)، ضرائب جمركية إضافية لذرائع أمنية.

ويشمل الحظر الأميركي منع هواوي شراء سلع من شركات أميركية دون حصول تلك الشركات على ترخيص يسمح لها بالتعامل مع الشركة الصينية.

وألقت حرب البلدين التجارية بتداعياتها على الاقتصاد العالمي، حيث انتشرت المخاوف من أن الأزمة قد تسبب في شرخ اقتصادي كبير، فيما يرى محللون أن أي تطور إيجابي في العلاقة بين الطرفين من شأنه أن ينعش الاقتصاد العالمي المتأثر سلبا بذلك.

بورصة وول ستريت في نيويورك
ارتفاع أسهم وول ستريت على وقع محادثات واشنطن وبكين

وارتفعت أسهم بوصة 'وول ستريت' في نيويورك إلى مستويات قياسية، مدعومة بالتفاؤل بشأن المحادثات التجارية بين بكين وواشنطن.

وقادت أسهم شركات التكنولوجيا المؤشرات الأميركية الرئيسية الثلاثة إلى مستويات قياسية مرتفعة، مع تدعم الشهية للمخاطرة بفضل الآمال حيال اتفاق تجارة أميركي صيني وتحسن الاقتصاد المحلي.

وكانت واشنطن وبكين قالتا إنهما أحرزتا تقدما في نزع فتيل حرب تجارية مدمرة للاقتصاد، مع تلميح المسؤولين الأميركيين إلى إمكانية توقيع اتفاق هذا الشهر.

وتعززت أجواء التفاؤل بقول وزير التجارة ولبور روس أمس الأحد إن السماح للشركات الأميركية ببيع المكونات إلى هواوي تكنولوجيز الصينية سيحدث "قريبا جدا".

كما أفادت تقارير بأن أسعار النفط ارتفعت قليلا اليوم الاثنين، حيث ووصل 'برنت' إلى أعلى مستوياته في أكثر من شهر بعد دفعة تلقاها في الجلسة السابقة من تنامي التوقعات بإبرام اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي 'مزيج برنت' تسليم يناير/كانون الثاني 80 سنتا إلى 62.49 دولار للبرميل ظهر اليوم، لتمحو الخسائر السابقة وتصل إلى مستويات ذروة لم تسجلها منذ 27 سبتمبر/أيلول.

كما ارتفعت عقود الخام الأميركي تسليم ديسمبر/كانون الأول 64 سنتا إلى 56.84 دولار للبرميل.

وردا على سؤال عن التوقيت والمكان الذي يُحتمل أن يوقع فيه رئيسا الصين والولايات المتحدة اتفاق التجارة، قالت الصين إن "الرئيس شي جين بينغ وترامب على اتصال مستمر من خلال قنوات مختلفة".

وقفزت الأسعار نحو دولارين للبرميل يوم الجمعة الماضي بعدما قال مسؤولون أميركيون إن "اتفاقا قد يُوقع هذا الشهر".

وحد من المكاسب أن أظهر مسح انكماش حاد لأنشطة المصانع بمنطقة اليورو في الشهر الماضي، إذ تسببت الحرب التجارية واستمرار الضبابية بشأن الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي في ضعف الطلب.

في غضون ذلك، وافق المجلس الأعلى للبترول بأبوظبي على إطلاق آلية تسعير جديدة لخام 'مربان'، وهو الخام الرئيسي الذي تنتجه شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).