وفاة 20 شخصا في مصر بسبب الفيضانات

السلطات المصرية تعلق الدراسة ليوم بكافة الجامعات والمدارس الحكومية والخاصة بسبب العواصف الرعدية المستمرة منذ يومين.


الأمطار الغزيرة تحطم مباني وتقطع الماء والكهرباء في أرجاء مصر

القاهرة - ارتفعت حصيلة ضحايا العواصف الرعدية والسيول في مصر إلي 20، وفق ما أكدت السلطات المصرية الجمعة.

وتسببت العواصف في اليوم الثاني من أسوا موجة تقلبات مناخية تتعرض لها مصر في تعطل الحياة اليومية في كامل محافظات البلاد.

ودفعت العاصفة القوية نحو تعليق مصر الدراسة بكافة الجامعات والمعاهد الحكومية والخاصة ليوم واحد.

وأفادت السلطات أن أغلب الوفيات حدثت في المناطق الريفية في بينهم 6 أطفال، إما نتيجة الصعق بالكهرباء أو سقوط حطام منازلهم بفعل الأمطار الغزيرة.

وقال مسؤول أمني إن "منطقة الزرايب الواقعة في حي 15 مايو (جنوب القاهرة) شهدت مصرع خمسة أشخاص على ألقل"، بعد أن جرفت الأمطار منازلهم، مضيفا "جاري انتشال جثامين أخرى" في إشارة إلى إمكانية ارتفاع عدد الوفيات.

والخميس ضربت مصر موجة طقس غير مستقرة شملت عواصف شديدة محمّلة بالأتربة وسقوط أمطار غزيرة، ما دعا الحكومة إلى تعطيل العمل والدراسة ذلك اليوم.

ومن المتوقع أن تستمر هذه الموجة حتى السبت، حسب ما أكدت الهيئة العامة للأرصاد الجوية في مصر.

كما أفاد موقع صحيفة أخبار اليوم الحكومية بمصرع شخصين "صعقا بالكهرباء"، أعلى الطريق الدائري بالقاهرة.

بدورها وجّهت وزارة التضامن الاجتماعي فرق الإغاثة والطوارئ بالهلال الأحمر المصري لعمل التدخلات اللازمة بمنطقة "الزرايب".

وأوضح بيان صدر عن الوزارة الجمعة أن "فرق الهلال الأحمر قامت بعمل الإسعافات الأولية للمصابين وتقديم خدمات إغاثية لعدد 250 أسرة من أسرّة ومراتب وبطاطين ومواد غذائية جافة".

كما قررت الوزارة "صرف إعانات عاجلة لحين صرف التعويضات القانونية بقيمة ألف جنيه (حوالي 64 دولاراً) لكل مصاب و5000 جنيه (318 دولار) لأسرة المتوفى".

وأدت الأمطار الغزيرة إلى تعطل حركة النقل في جميع أنحاء مصر، حيث أعلنت إدارة السكك الحديدية في البلاد على تعليق خدمة القطارات تماماً.

كما ساهمت العواصف الرعدية والسيول إلى انقطاع الكهرباء والماء، فيما خلت الشوارع من المارة حيث طالبت السلطات في عدة محافظات مواطنيها بعدم النزول إلى الشوارع من غير المضطرين لتسهيل عمل فرق الإنقاذ لتسريح الطرقات والأنفاق من المياه العالقة.

وتسببت الأمطار الغزيرة في انهيار بعض المباني في أكثر من محافظة، حيث سقطت أجزاء من عقار في منطقة حلوان بالقاهرة، وتحطم مبنى في بني سويف وآخر في سوهاج، وأيضا تهشمت أجزاء من عقار بالإسكندرية.

واستنفرت السلطات المصرية في جميع المحافظات  لمواصلة عمليات إزالة المياه وصيانة أعمدة الكهرباء حرصا على سلامة المواطنين وتجنباً لتفاقم الأوضاع وحدوث حوادث إضافية.

وقرر الاتحاد المصري لكرة القدم تأجيل مبارايات الدوري المحلي المقررة يومي السبت والأحد المقبلين بسبب سوء الأحوال الجوية.

وذكر الاتحاد في بيان رسمي الجمعة  "نظرا لتوقعات هيئة الأرصاد الجوية باستمرار سوء حالة الطقس، قرر الاتحاد تأجيل المباريات التي كان مقررا إقامتها غدا السبت وبعد غد الأحد في الدوري الممتاز، حرصا على سلامة جميع عناصر اللعبة"، مضيفا "من المقرر أن يتم الإعلان عن المواعيد الجديدة للمباريات المؤجلة فيما بعد".