يقظة سعودية تحول دون اعتداء إرهابي حوثي على نجران

الدفاعات السعودية تعترض طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه مطار نجران في أحدث اعتداء تنفذه الميليشيا المدعومة من إيران.



اعتداءات حوثية مستمرة لتخفيف الضغوط على إيران


السعودية اتهمت إيران مرارا بتحريك أذرعها لتنفيذ أعمال إرهابية في المنطقة

الرياض - اعترضت الدفاعات الجوية السعودية بمحافظة نجران عند حدود المملكة الجنوبية مع اليمن طائرة مسيرة أطلقها المتمردون الحوثيون المتحالفون مع إيران.

وكان تلفزيون المسيرة التابع للحوثيين أعلن في وقت سابق عن شن هجوم بطائرة مسيرة على مطار نجران، مستهدفا حظائر تحوي طائرتين. ولم ترد تقارير عن خسائر مادية أو بشرية من جراء محاولة الهجوم على نجران.

ولم يكشف بيان السفارة السعودية في واشنطن توقيت الهجوم المشار إليه في أجواء نجران، إلا أن الاعتداء يعتبر الأحدث من قبل الحوثيون الذين هددوا بضرب 300 هدف بين عسكري وحيوي في المملكة.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي في اليمن العقيد الركن تركي المالكي قد  أعلن الثلاثاء أن ميليشيات الحوثي قامت بمحاولة استهداف أحد المرافق الحيوية في مدينة نجران، وهو مرفق يستخدمه المدنيون من مواطنين ومقيمين، بطائرة بدون طيار تحمل متفجرات.

وذكر المالكي أن الميليشيات المدعومة من إيران تواصل تنفيذ الأعمال الإرهابية التي تمثل تهديدا حقيقيا للأمن الإقليمي والدولي، من خلال استهدافها للأعيان المدنية والمرافق المدنية، وكذلك المدنيين من مواطنين ومقيمين من جميع الجنسيات.

وحذر المالكي الحوثيين من الاستمرار في استهداف الأعيان المدنية والمرافق المدنية، مؤكدا أنه "سيكون هناك وسائل ردع حازمة وستتخذ قيادة القوات المشتركة كافة الإجراءات الرادعة بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

وجاء الهجوم بطائرة من دون طيار بعدما تصدّت الدفاعات الجوية السعودية الاثنين لهجوم حوثي بصواريخ إيرانية الصنع على منطقة مكة.

وأوضح المالكي في بيان أن منظومات الدفاع الجوي الملكي السعودي رصدت "أهدافا جويةً تحلّق على مناطق محظورة بمحافظة جدة ومحافظة الطائف"، مضيفا "تم التعامل معها وفق ما يقتضيه الموقف"، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية الحكومية.

وقالت وسائل إعلام سعودية إن الأهداف عبارة عن صواريخ أطلقها المتمردون اليمنيون باتجاه مكة.

وقال أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية إن "محاولة جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن استهداف مكة المكرمة بصاروخين باليستيين تمثل تهديدا خطيرا، ليس فقط لأمن واستقرار المملكة العربية السعودية وإنما أيضا للأمن الإقليمي ككل، إضافة لكونها تمثل انتهاكا لحرمة الأماكن المقدسة وشهر رمضان الفضيل".

وتأتي محاولة الاعتداء الأخيرة بعد أيام من إعلان الحوثيين مسؤوليتهم عن استهداف محطتين لضخ النفط في شرق المملكة وأيضا بعد حادث تخريب طال أربع ناقلات نفط قبالة سواحل الإمارات بينها ناقلاتان سعوديتان.