First Published: 2016-11-30

هل تريد خوض تجربة الغرق مع تايتانيك؟

 

شركة صينية تبدأ في بناء نسخة بالحجم الأصلي من السفينة الشهيرة في مشروع يشهد محاكاة للاصطدام بجبل جليد.

 

ميدل ايست أونلاين

ستكتمل بنهاية 2017

منطقة داينغ (الصين) - بدأت شركة في إقليم سيتشوان الصيني بناء نسخة بالحجم الأصلي من السفينة العملاقة تايتانيك.

والمشروع جزء من خطط شركة ستار إنرجي إنفستمنت لإقامة مقصد سياحي على نهر تشيجيانغ في منطقة داينغ بإقليم سيتشوان.

ويشهد المشروع محاكاة لاصطدام السفينة بجبل الجليد الذي أغرق السفينة الأصلية في المحيط الأطلسي يوم 15 أبريل/نيسان عام 1912.

وقال داعمو المشروع إنه سيشهد أيضا عرض الفيلم الشهير الذي يحكي قصة غرق السفينة ويحمل اسمها وأنتج عام 1997 للنجمين ليوناردو دي كابريو وكيت وينسلت.

وقال سو شاوجون الرئيس التنفيذي للشركة إنه ليس مستغربا على الصين تنفيذ مثل هذا المشروع.

وتابع "ببناء تايتانيك نقدم شيئا للإنسانية جمعاء.. تايتانيك ليست ملكا لبلد واحد.. بوسع الولايات المتحدة فعل الشيء نفسه مع شخصية كونغ فو باندا."

وقال إن المشروع الذي زادت تكلفته الأصلية عن مليار يوان (145.31 مليون دولار) سيكتمل على الأرجح بنهاية 2017.

 

أول لقاء بين الملك سلمان والعبادي يمهد لتحسين العلاقات

القمة العربية تختم أشغالها برسائل لإيران وإسرائيل وسوريا

الصندوق السيادي الليبي يسعى إلى توسع استثماري داخلي وخارجي

أحكام بالإعدام والسجن لمدانين بقضية تفجير بالبحرين

العلاقات السعودية المصرية تستعيد زخمها بعد فتور

القوات العراقية تقترب من مسجد 'دولة الخلافة'

أحياء قرقوش تفتقد ساكنيها بعد أشهر على التحرير

تركيا تستنكر رفع علم كردستان في كركوك

الجهاديون يعوضون خسائر العراق وسوريا بـ'حسبة' في سيناء

أربعة قتلى بسقوط طائرة حربية تابعة للجيش الليبي

قمة عربية تثير قضايا كبرى مع آمال محدودة بحصول اختراقات

واشنطن تنفي مسؤوليتها عن مقتل مدنيين بسوريا

القمة العربية تعيد للقضية الفلسطينية زخمها

محكمة أوروبية ترفع العقوبات عن عائشة القذافي

التحالف الدولي يقر ضمنا بالمسؤولية عن مجزرة بالموصل

الأمم المتحدة تناشد العرب الوحدة لمواجهة الإرهاب

رفع العلم الكردي في كركوك رغم رفض العرب والتركمان

الدولة الإسلامية تشكل كتيبة عسكرية من الإيرانيين

المدنيون يفرضون 'تكتيكًا' جديداً في معركة الموصل

تونس تحمل مبادرتها حول ليبيا للأردن بحثا عن دعم عربي


 
>>