First Published: 2017-02-16

الغويل يمضي في انقلاب هادئ على السراج

 

رئيس الحكومة الموازية غير المعترف بها يعلن إعادة ترميم مطار طرابلس في خطوة إضافية لانتزاع سلطة رئيس حكومة الوفاق.

 

ميدل ايست أونلاين

الغويل يسعى لسحب البساط من تحت أقدام السراج

طرابلس - أعلن رئيس سلطة الإنقاذ الليبية الموازية خليفة الغويل الخميس عن خطط لإعادة فتح مطار طرابلس الذي أصيب بأضرار جسيمة خلال المعارك صيف 2014، في ضربة جديدة لحكومة الوفاق الوطني.

ويأتي إعلان الغويل الذي يرفض الاعتراف بشرعية حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة، أثناء زيارة إلى المطار الواقع غرب العاصمة طرابلس.

ولحقت أضرار بالمطار خلال القتال العنيف في صيف 2014 بين المليشيات التي تتصارع للسيطرة على العاصمة.

وقال الغويل للصحافيين لدى وصوله إلى المطار في قافلة من سيارات رباعية الدفع، إن المطار الذي تجري عمليات إصلاحه حاليا سيفتتح قريبا. كما أكد أن الرحلات ستستأنف في أقرب الآجال.

وأكد الانتهاء من مشروع المطار في وقت قياسي، مشيرا إلى أن ذلك يحدث رغم وجود "السلطة الموازية" في إشارة إلى الحكومة المعترف بها دوليا برئاسة فايز السراج.

وأوكلت إلى شركة محلية أعمال إصلاح وصيانة المطار وتمكنت من إعادة بناء قاعة كبار الزوار.

وطبقا للشركة المحلية فإن العمل على إعادة بناء مبنى المطار الجديد وبرج المراقبة وموقف السيارات في المطار بدأ بالفعل، لكن لم تتضح الجهة الممولة للمشروع.

وبدلا من مطار طرابلس يتم استخدام مطار معيتيقة وهو قاعدة عسكرية سابقة شرق العاصمة يقع تحت سيطرة حكومة الوفاق الوطني.

ويحظى الغويل بدعم من مجموعة من المليشيات في طرابلس وجماعات مسلحة قوية من بلدته مصراتة غرب البلاد.

وقام الغويل بعدة خطوات تتحدى حكومة الوفاق الوطني بينها السيطرة مؤقتا في يناير/كانون الثاني على العديد من المباني الحكومية التي تضم وزارات في طرابلس.

ودعمت جماعات مسلحة من مصراتة حكومة الوفاق الوطني في حربها على تنظيم الدولة الإسلامية وتمكنت من طرده من معقله في سرت، لكنها تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح.

ولم يتضح ما إذا كانت الجماعات التي باتت تدعم الغويل هي ذاتها التي دعمت السراج في السابق.

واشتكى مسلحون من مصراتة قاتلوا تنظيم الدولة الإسلامية من أن حكومة الوفاق لم تقدم لهم الدعم.

وتشكل خطوة الغويل الأخيرة إلى جانب تشكيل مسلحين قوة حرس رئاسي موازية لتلك التابعة لحكومة الوفاق، تحديا للسراج الذي يعتقد أنه بات يواجه ضغوطا شديدة في العاصمة طرابلس مع أداء سياسي ضعيف وأزمات متعددة الرؤوس أمنية واقتصادية.

 

أرض الأجداد تضيق على المسيحيين العراقيين

السعودية تخلي سبيل الملياردير صبيح المصري

الحشد الشعبي يطلق الرصاص على محتجين مسيحيين قرب الموصل

ايطاليا تدرس تسليم ليبيا انقاذ المهاجرين رغم الانتهاكات والمصاعب


 
>>