First Published: 2017-03-04

تحالف جمعياتي لمناهضة العنف ضد المرأة في تونس

 

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، جمعيات تونسية تطالب بالاسراع بالمصادقة على مشروع القانون الأساسي للقضاء على العنف ضد النساء.

 

ميدل ايست أونلاين

مكونات المجتمع المدني تساند القضية

تونس - طالبت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة)، وجمعيات مدنية أخرى، بالإسراع في المصادقة على مشروع القانون الأساسي للقضاء على العنف ضد المرأة، خلال ندوة، اليوم السبت، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

وقال جمال المسلم، رئيس الرابطة، خلال افتتاح الندوة، إن "التحالف الجمعياتي ضد العنف"، مارس الضغط على السلطة التشريعية من أجل الإسراع في المصادقة على قانون مناهضة العنف ضد المرأة".

واعتبر أن القانون "مقبور في أدراج البرلمان منذ أشهر"، مؤكدا "إصرار المجتمع المدني على تمرير القانون لأن أكثر من نصف النساء التونسيات تعرّضن أو يتعرضن أو سيتعرضن لأحد أشكال العنف".

وأشار أن" القانون المعروض على مجلس نواب الشعب (البرلمان) يحمل عديد الإيجابيات باعتباره يرتكز على مقاربات هامة في معالجة قضايا العنف".

وبحسب آخر إحصاءات وزارة المرأة، فإن " 47.6 بالمائة من النساء تعرضن لأحد أنواع العنف وأن 53.3 بالمئة من النساء تعرضن للعنف في الفضاء العام، فيما نسبة الأطفال ضحايا العنف داخل الأسرة تبلغ 93بالمئة".

من جهته، قال ممثل جمعية "أوكسفام" (مستقلة)، عماد الزواري، إن "الجمعيات النسوية كانت تناضل سابقا من أجل حقوق المرأة، إلا أنه في السنوات الأخيرة تبنّت كل مكونات المجتمع المدني هذه القضية ووضعها في إطار حقوقي أشمل."

وتناولت الندوة بالنقاش مشروع القانون، وركّز المشاركون على النقاط الإيجابية على غرار التعريفات الواضحة لكل أشكال العنف الممكنة بما يسهل إثباتها.

يذكر أنّه تمت المصادقة على مشروع القانون المتعلق بالقضاء على العنف ضدّ المرأة في مجلس وزاري، 13 تموز/يوليو الماضي.

واعتمدت تونس سنة 1956 مجلة الأحوال الشخصية (قانون)، الذي منح المرأة مزيدا من الحقوق وألغى تعدد الزوجات والطلاق.

 

لبنان يستعد لجولة ثانية من تراخيص التنقيب عن النفط والغاز

تصرفات حزب الله تغذي العنف السياسي قبيل الانتخابات في لبنان

5 سنوات سجنا لمسؤول مصري سابق نشر معلومات تضر بالجيش

اجتماع الرباط يقرب وجهات النظر بين فرقاء ليبيا

محاكمة 'جهادية' فرنسية للمرة الثانية بالعراق

رياضيون يتسابقون إلى البرلمان في العراق


 
>>