First Published: 2017-04-14

نيسان يحمل بشائر نهاية قريبة لخريف السياحة التونسية

 

مع بدء تتدفق الرحلات على سوسة والمنستير والمهدية، مختصون يتوقعون نمو عدد السياح الأجانب بنحو ثلاثين بالمئة مقارنة بالعام 2016.

 

ميدل ايست أونلاين

تفاؤل بعودة الأسواق التقليدية وبحث عن اخرى جديدة

سوسة (تونس) - تتنظر السياحة في تونس انتعاشة مرتقبة، بعد عامين عجاف تراجعت خلالهما أعداد السياح والإيرادات بنحو ملحوظ جراء الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها البلاد.

وشهدت السياحة التونسية تراجعاً حاداً بسبب هجمات راح ضحيتها عشرات السياح الأجانب، استهدفت متحف باردو بالعاصمة في مارس/أذار 2015 والمنتجع السياحي القنطاوي (احدى ضواحي سوسة) خلال يونيو/حزيران من العام ذاته.

ويقول خبراء مختصون، أن السياحة التونسية تشهد هذه الأيام انتعاشاً ملحوظاً لا سيما مع حلول المواسم، وهو ما يعزز ارتفاع نسبة الوافدين الأجانب على المنتجعات التونسية خصوصا "الساحل التونسي" (محافظات سوسة والمنستير والمهدية -شرق) الذي يضم شواطئ رملية ممتدة وبنية تحتية هامة من المرافق السياحية والتنشيطية.

وتتوقع تونس نمو عدد السياح الأجانب بنحو 30 بالمئة في نهاية العام الحالي مقارنة بالعام الماضي، مع استقرار الأوضاع الأمنية وارتفاع الحجوزات، وفق تصريحات رضا السعيدي المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء التونسي.

وتسعى تونس من خلال استراتيجية جديدة لدعم السياحة، لاستقطاب 10 ملايين سائح حتى 2020 مقارنة بنحو 5.7 مليون سائح في 2016، ومضاعفة إيرادات القطاع التي بلغت 2.3 مليار دينار (1 مليار دولار) في 2016، بحسب وزيرة السياحة التونسية، سلمى اللومي.

وبدأت السياحة تتدفق إلى تونس مع بداية ابريل/نيسان مع حلول أول الرحلات القادمة من بروكسل البلجيكية تضم 351 سائحاً، بعد رفع الحظر الجزئي في 24 فبراير/شباط الماضي من قبل السلطات البلجيكية منذ الهجمات الإرهابية قبل نحو عامين.

أسواق تقليدية

وقال حمودة البلهوان، رئيس الجامعة الوطنية التونسية لوكالات الأسفار بالساحل والوسط (مستقلة)، إن الخبراء في القطاع السياحي متفائلون بالموسم السياحي للعام الحالي، متوقعا انتعاشة مرتقبة للقطاع خاصة مع تحسن الوضع الأمني.

وأضاف البلهوان، في حديثه "عملت وكالات السفر بجدية لاستعادة الحركة السياحية عما كانت عليه قبل العملية الإرهابية بسوسة، ونحن متفائلون بعودة الأسواق التقليدية خصوصا فرنسا وألمانيا وبريطانيا التي تدعم إيراداتها الاقتصاد الوطني بشكل كبير".

جذب السياح

من جانبه، قال عبد الستار البدري، مدير عام التونسية للأسفار والخدمات "توماس كوك" (خاصة)، في حديثه مع أنه يعمل حاليا "على إعادة السوق الهولندية والإنكليزية".

وشدد على ضرورة العمل والسعي على جذب السياح، من خلال التركيز على المعاملة الحسنة.

بدوره قال المندوب الجهوي للسياحة بسوسة فؤاد الواد، إن عدد الليالي التي قضاها السياح حتى 10 مارس/أذار شهد ارتفاعاً بنسبة تفوق 40 بالمئة.

وتوقع زيادة في عدد السياح الألمان القادمين إلى بلاده بنسبة 20 بالمئة، يتبعها التشيكيون بعدما سجلوا حجوزات بنحو 60 ألف تذكرة إلى تونس.

مقاييس عالمية

وقال ربيع تليتلي، سائح جزائري: "هذه المرة الثالثة التي أزور فيها سوسة وقرب الجزائر من تونس يشجعنا على القدوم إلى هنا كثيراً".

وأضاف تليتلي، في حديثه "التمتع بإقامة وبمرافق ذات مقاييس عالمية يدفنا نحو تفضيل الوجهة التونسية، أيضاً تماثل عادات وتقاليد الجزائر وتونس يجعلنا في وضع مريح."

وقالت السائحة البلجيكية ماري أن "رفع الحظر الجزئي عن تونس كان فرصة لأن يعود البلجيكيون إلى سوسة من جديد وسعدنا للاستقبال الذي حظينا به عند وصولنا المطار".

وأضافت "الشعب هنا طيب جدا وودود، ونحن ننعم بالشمس والبحر ونحس بالأمان رغم كل ما قيل عن تونس والدليل أننا بينكم في حالة جيدة".

الاسم حركة النهضة الأرهابيه
الدولة تونس

نيسان يحمل بشائر نهاية قريبة لخريف السياحة التونسية في ضل إقامة دولة الخلافة دولة الدواعش في تونس

2017-04-15

 

وفاة مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان المسلمين

'النجباء' تمهد لفتح طريق امدادات السلاح الإيرانية لسوريا

استفتاء الانفصال ورقة ضغط كردية لتحسين شروط التفاوض مع بغداد

دول الجوار الليبي تبحث في القاهرة تطورات الأزمة السياسية

تركيا المتوجسة من الانفصال تدعو البرزاني للتخلي عن عناده

السراج يطالب أميركا برفع الحظر عن تسليح قوات الرئاسي

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان

منع داعية سعودي من الخطابة وصف المرأة بأنها بـ'ربع عقل'

الصدر يعتبر استفتاء الانفصال 'انتحارا'

أوبك تناقش تمديد اتفاق خفض الانتاج إلى ما بعد مارس 2018

برنامج أويحيى ينال ثقة البرلمان وسط انتقادات حول التوجه المالي

دعوات أممية لإنهاء الاقتتال في صبراتة

انشاء فريق أممي لجمع أدلة على جرائم الدولة الاسلامية في العراق

تحرير عانة بالكامل يفتح طريقا سالكة لاستعادة الحويجة والقائم

افتتاح مدرسة تحمل اسم الخميني يثير مخاوف طائفية في نينوى

السراج لا يرى حلا سياسيا بمعزل عن اتفاق الصخيرات

كتيبة الدباشي من تهريب البشر إلى تولي الأمن في سواحل ليبيا

تحركات مضادة للاستفتاء الكردي من العراق وايران وتركيا

ترامب يعد ببحث استئناف مساعدة عسكرية معلقة لمصر


 
>>