First Published: 2017-08-03

دول العالم لا تفي بالمعايير الضرورية للرضاعة الطبيعية

 

منظمات الأمم المتحدة للطفولة والصحة العالمية والمجموعة العالمية للرضاعة تؤكد على أهمية حصول الرُضع دون سن الستة أشهر على إرضاع حصري من الثدي.

 

ميدل ايست أونلاين

ليس قبل الستة شهور

نيويورك - قالت ثلاث منظمات دولية الثلاثاء، إنه لا توجد دولة في العالم تفي تمامًا بالمعايير الموصى بها للرضاعة الطبيعية، وهي ضرورة حصول الرُضع دون سن الستة أشهر على إرضاع حصري من الثدي.

جاء ذلك في تقرير مشترك لمنظمات الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف) والصحة العالمية والمجموعة العالمية للرضاعة الطبيعية، بشأن معدلات الرضاعة الطبيعية حول العالم.

وأفاد التقرير القائم على بحث شمل 194 دولة، بأن 40% فقط من الرُضع، ممن تقل أعمارهم عن 6 أشهر، يرضعون من الثدي فقط (لا يُعطون شيئا سوى لبن الأم)، ولا تتجاوز معدلات الرضاعة الطبيعية الـ60% سوي في 23 دولة من بين أعضاء الأمم المتحدة الـ194.

وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، إن التقرير الصادر بمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، كشف عن حاجة إلى استثمار مبلغ لا يتعدى 4.7 دولار سنويًا على كل مولود جديد، لزيادة المعدل العالمي للإرضاع الحصري من الثدي بين من هم دون سن 6 أشهر، بنسبة 50%، بحلول عام 2025.

ومضى دوغريك قائلا، في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك: "بحسب التقرير فإن الرضاعة الطبيعية مهمة للغاية، خاصة خلال الأشهر الستة الأولى من حياة المولود، حيث تساعد على منع الإسهال والالتهاب الرئوي، وهما سببان رئيسيان للوفاة عند الرضع".

وتابع المتحدث الأممي: "كما أن الأمهات اللواتي يرضعن أولادهن من الثدي حصرًا يقمن في الواقع بالحد من خطر إصابتهن بسرطان المبيض وسرطان الثدي".

وفي مقدمة التقرير، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، إن "الرضاعة الطبيعية تمنح الأطفال أفضل بداية ممكنة في الحياة، حيث يعمل حليب الأم مثل اللقاح الأول للطفل، ويحمي الرضع من الأمراض الفتاكة المحتملة، ويعطيهم كل ما يحتاجونه من غذاء للبقاء على قيد الحياة والنمو".

وأفاد التقرير، أنه في خمسة من أكبر الاقتصادات الناشئة في العالم، وهي الصين والهند وإندونيسيا والمكسيك ونيجيريا، يؤدي نقص الاستثمار في الرضاعة الطبيعية إلى وفاة حوالي 236 ألف طفل سنويًا، وما يساوي 119 مليار دولار من الخسائر الاقتصادية.

وأضاف أن تحقيق الهدف العالمي للإرضاع الطبيعي يمكنه إنقاذ حياة حوالي 520 ألف طفل دون سن الخامسة، فضلًا عن توفير حوالي 300 مليار دولار من المكاسب الاقتصادية على مدى 10 سنوات، بفضل تقليص المرض وتكاليف الرعاية الصحية.

وسنويًا تنفق الحكومات في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل قرابة 250 مليون دولار على تعزيز الرضاعة الطبيعية، ولا يقدم المانحون الدوليون سوى 85 مليون دولار لهذه الدول، وفق التقرير.

 

التوترات تسود طوزخرماتو وسط مخاوف أممية

الأزمة السياسية لم تؤثر على الاقتصاد اللبناني

روسيا تقرر استئناف الرحلات الجوية المباشرة مع مصر

المرجعية الشيعية تطالب بدمج فصائل الحشد في القوات العراقية

لبنان يحسم موعد الانتخابات البرلمانية بعد أزمة عاصفة

76 بالمئة من اللاجئين السوريين بلبنان تحت خط الفقر

الإعدامات في العراق تروع الأمم المتحدة

كارثة مقتل تلاميذ في تصادم حافلة وقطار تصدم الفرنسيين

'بيت آمن' يقلل من معاناة المهاجرين في بني وليد الليبية

هل يحسم السيستاني موقفه من الحشد الشعبي بعد التحرير من الجهاديين

لبنان يواجه تحدي تثبيت سياسة النأي بالنفس وإنجاح الانتخابات

روسيا تعرض خدماتها لمساعدة أميركا في حل الأزمة الليبية

دعوات عربية لمحاسبة إيران عقب كشف تورطها في اليمن

تمسك أممي باتفاق الصخيرات لإنهاء الأزمة السياسية في ليبيا

الامارات تدعو إلى التصدي بقوة أكبر لأنشطة إيران التوسعية

قادة الميليشيات الموالون لإيران يخوضون الانتخابات في العراق

الموصل تحتفل بالنصر على الدولة الإسلامية

صندوق النقد الدولي يضغط على تونس لمواجهة عجز مثير للقلق

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

بروكسل تدفع لتسريع وتيرة ترحيل المهاجرين من ليبيا


 
>>