First Published: 2017-08-03

دول العالم لا تفي بالمعايير الضرورية للرضاعة الطبيعية

 

منظمات الأمم المتحدة للطفولة والصحة العالمية والمجموعة العالمية للرضاعة تؤكد على أهمية حصول الرُضع دون سن الستة أشهر على إرضاع حصري من الثدي.

 

ميدل ايست أونلاين

ليس قبل الستة شهور

نيويورك - قالت ثلاث منظمات دولية الثلاثاء، إنه لا توجد دولة في العالم تفي تمامًا بالمعايير الموصى بها للرضاعة الطبيعية، وهي ضرورة حصول الرُضع دون سن الستة أشهر على إرضاع حصري من الثدي.

جاء ذلك في تقرير مشترك لمنظمات الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف) والصحة العالمية والمجموعة العالمية للرضاعة الطبيعية، بشأن معدلات الرضاعة الطبيعية حول العالم.

وأفاد التقرير القائم على بحث شمل 194 دولة، بأن 40% فقط من الرُضع، ممن تقل أعمارهم عن 6 أشهر، يرضعون من الثدي فقط (لا يُعطون شيئا سوى لبن الأم)، ولا تتجاوز معدلات الرضاعة الطبيعية الـ60% سوي في 23 دولة من بين أعضاء الأمم المتحدة الـ194.

وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، إن التقرير الصادر بمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، كشف عن حاجة إلى استثمار مبلغ لا يتعدى 4.7 دولار سنويًا على كل مولود جديد، لزيادة المعدل العالمي للإرضاع الحصري من الثدي بين من هم دون سن 6 أشهر، بنسبة 50%، بحلول عام 2025.

ومضى دوغريك قائلا، في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك: "بحسب التقرير فإن الرضاعة الطبيعية مهمة للغاية، خاصة خلال الأشهر الستة الأولى من حياة المولود، حيث تساعد على منع الإسهال والالتهاب الرئوي، وهما سببان رئيسيان للوفاة عند الرضع".

وتابع المتحدث الأممي: "كما أن الأمهات اللواتي يرضعن أولادهن من الثدي حصرًا يقمن في الواقع بالحد من خطر إصابتهن بسرطان المبيض وسرطان الثدي".

وفي مقدمة التقرير، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، إن "الرضاعة الطبيعية تمنح الأطفال أفضل بداية ممكنة في الحياة، حيث يعمل حليب الأم مثل اللقاح الأول للطفل، ويحمي الرضع من الأمراض الفتاكة المحتملة، ويعطيهم كل ما يحتاجونه من غذاء للبقاء على قيد الحياة والنمو".

وأفاد التقرير، أنه في خمسة من أكبر الاقتصادات الناشئة في العالم، وهي الصين والهند وإندونيسيا والمكسيك ونيجيريا، يؤدي نقص الاستثمار في الرضاعة الطبيعية إلى وفاة حوالي 236 ألف طفل سنويًا، وما يساوي 119 مليار دولار من الخسائر الاقتصادية.

وأضاف أن تحقيق الهدف العالمي للإرضاع الطبيعي يمكنه إنقاذ حياة حوالي 520 ألف طفل دون سن الخامسة، فضلًا عن توفير حوالي 300 مليار دولار من المكاسب الاقتصادية على مدى 10 سنوات، بفضل تقليص المرض وتكاليف الرعاية الصحية.

وسنويًا تنفق الحكومات في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل قرابة 250 مليون دولار على تعزيز الرضاعة الطبيعية، ولا يقدم المانحون الدوليون سوى 85 مليون دولار لهذه الدول، وفق التقرير.

 

استئناف الرحلات الجوية في مطار معيتيقة بعد اشتباكات عنيفة

القضاء الكويتي يطوي صفحة قانون الحمض النووي

مبادرة المساواة في تونس 'عدوان على القرآن' في تصعيد للأزهر

خسارة أراضي 'الخلافة' لا يعني زوال خطر الدولة الإسلامية

البشمركة تخلي مواقعها بالموصل

انقسامات سياسية كردية تضعف موقف البارزاني بشأن الاستفتاء

العبادي يستعد لزيارة السعودية لتعزيز التقارب مع الرياض

أحداث كركوك تختبر النفوذ الأميركي بالعراق

بغداد تبسط سيطرتها على أكبر حقول كركوك النفطية

قوة لالش تبسط سيطرتها في سنجار

تعتيم كامل على أولى جولات المبعوث الجديد للصحراء المغربية

البرلمان الليبي يعلق مشاركته في مفاوضات تونس

أحداث كركوك تثير انقسامات في الولايات المتحدة

تركيا توظف الأزمة بين اربيل وبغداد في مطاردة المتمردين الأكراد

أسعار النفط تقفز بفعل مخاوف من توترات في كركوك وإيران

أنقرة تسارع للتضييق على كردستان العراق جوا وبرا

أحكام متفاوتة بالسجن لثمانية أردنيين متهمين بالترويج للتطرف

بغداد تستعيد كركوك من الأكراد دون مقاومة

أمير الكويت في الرياض لضمان انعقاد القمة الخليجية في موعدها

بغداد تحذر اربيل من تعطيل انتاج النفط في حقول كركوك


 
>>