First Published: 2017-08-13

مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق

 

تنظيم الدولة الاسلامية يعلن مسؤوليته عن الهجوم مشيرا إلى استخدام صواريخ غراد في قصف قوات أميركية في شرقي تلعفر.

 

ميدل ايست أونلاين

الهجوم الأخير يرفع عدد القتلى الأميركيين في العراق إلى 9 منذ بداية العام

بغداد - قتل جنديان أميركيان وأصيب خمسة آخرون بجروح الأحد في "حادث انفجار" في شمال العراق، بحسب ما أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) "قتل اثنان من أعضاء الخدمة الأميركية وأصيب خمسة آخرون بجروح في حادث انفجار في شمال العراق يوم 13 أغسطس/اب"، من دون أي تفاصيل إضافية حيال ظروف ومكان الحادث.

وأضاف البيان أن التقارير الأولية تشير "إلى أن الحادث لم يكن له أي علاقة بالعدو"، لافتا إلى أن "الحادث قيد التحقيق وستصدر معلومات إضافية حسب الاقتضاء".

وجاء في بيان نقلا عن قائد فرقة المهمات المشتركة في عملية "العزم الصلب" الفريق ستيفن ج. تاونسند "تعازينا العميقة باسم التحالف" إلى أسر الجنود، مؤكدا أنهم "كانوا يدعمون قضية عادلة وحقة ضد عدو شرير حقير".

وبذلك يرتفع إلى تسعة عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ بداية العام 2017، بحسب موقع "آي كاجواليتيز" الذي يحصي قتلى وجرحى التحالف في العراق.

وتتولى القوات الأميركية أساسا دورا استشاريا لدى القوات المسلحة العراقية في اطار دعمها لها في مكافحتها لتنظيم الدولة الإسلامية.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية لاحقا المسؤولية عن الهجوم الذي وقع في غرب الموصل.

وقال التنظيم في بيان إنه شن هجوما على القوات الأميركية التي تساعد الجيش العراقي في حملته ضد العسكرية بشمال العراق.

وجاء في بيان للتنظيم نشر على الانترنت إن مقاتليه أطلقوا صواريخ غراد على قوات أميركية شرقي مدينة تلعفر التي لا تزال تحت سيطرته وتقع إلى الغرب من الموصل.

وقال التنظيم "بتوفيق الله وحده وبعد رصد جوي لتحركات وتجمعات الجيش الأميركي الصليبي شرق مدينة تلعفر، قامت مفارز الإسناد بدك مواقع الصليبيين قرب مشروع ماء قرية البوير بعدد من صواريخ الغراد، ما أسفر عن هلاك 4 صليبيين وإصابة 6 آخرين على الأقل . ولله الحمد على تسديده".

وفي الشهر الماضي انهارت دولة الخلافة المزعومة التي أعلنها التنظيم "من الناحية العملية" بعد استعادة القوات العراقية التي تدعمها واشنطن مدينة الموصل عاصمة التنظيم بالعراق عقب حملة استمرت تسعة أشهر.

 

القوات العراقية تقتحم مركز قضاء تلعفر

قضية ضد رئيس ومفتي تونس لمساندتهما مبادرة المساواة في الارث

عواصم خليجية تطوي الخلاف مع بغداد لتحجيم النفوذ الإيراني

ماتيس في بغداد للتفاهم على تلعفر

جماعة ليبية مسلحة تصد المهاجرين عن أوروبا

الأردن وتركيا مع احياء مفاوضات فاعلة بين اسرائيل وفلسطين

معركة تلعفر تنذر بمآس انسانية شبيهة بمآسي الموصل

توقعات بانخفاض شهري حاد في امدادات أوبك

حزب الله يستخدم لأول مرة طائرات بلا طيار في سوريا

القوات العراقية تستعيد السيطرة على أربع قرى غرب تلعفر


 
>>