First Published: 2017-08-23

قتيلان من فتح في تجدد الاشتباكات بمخيم عين الحلوة

 

المواجهات تأتي على الرغم من التوصل إلى مبادرة جديدة لوقف إطلاق النار نتجت عن لقاء بين قيادتي فتح وحماس في سفارة بيروت.

 

ميدل ايست أونلاين

توتر شديد

صيدا (لبنان) - قالت مصادر طبية إن اثنين من أعضاء حركة فتح الفلسطينية قتلا في اشتباكات مع جماعات إسلامية بمخيم عين الحلوة للاجئين في لبنان الأربعاء مما يرفع عدد القتلى إلى ستة في الاشتباكات الدائرة منذ نحو أسبوع.

وذكر مسؤولون فلسطينيون أن الجانبين توصلا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع انتشار قوة أمنية في منطقة الاشتباكات.

وبدأت الاشتباكات في المخيم في وقت متأخر من مساء الخميس الماضي بين مقاتلين إسلاميين وقوة مشتركة تضم الفصائل الفلسطينية الرئيسية وبينها حركة فتح المسؤولة عن أمن المخيم.

ونشب القتال يوم الخميس الماضي بعدما أطلق قائد فصيل مسلح متعاطف مع جماعة بدر الإسلامية النار على مقر القوة الأمنية المشتركة.

وأفاد شاهد بأن هدوء حذر يسود المخيم الاربعاء. وشهدت أجزاء من المخيم دمارا كبيرا. وذكر شهود أن منازل أحرقت بينما لحقت أضرار بالمتاجر وشبكات المياه والكهرباء.

وقال مصدر أمني إن ما إجماله 43 مدنيا ومقاتلا أصيبوا منذ تفجر القتال.

وأضاف المصدر أن الاشتباكات تصاعدت الأربعاء عندما أصابت أعيرة نارية ثلاثة أشخاص خارج المخيم، منهم اثنان من قوات الأمن اللبنانية.

ولقي سبعة أشخاص حتفهم في أبريل/نيسان في اشتباكات بالمخيم بين جماعة بدر والقوة الأمنية المشتركة بعد نشرها هناك.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن حدة الاشتباكات تصاعدت صباحا في مخيم عين الحلوة بعد توتر أمني ليلا.

وأشارت إلى أن تجدد الاشتباكات جاء على الرغم من التوصل إلى مبادرة جديدة لوقف المواجهات في المخيم وعمليات إطلاق النار والتي نتجت عن لقاء بين قيادتي فتح وحماس في سفارة بيروت الثلاثاء.

ونصت المبادرة على انتشار القوة المشتركة في حي الطيرة بالكامل وإبقاء قوات الأمن الوطني (فتح) لمساندتها بناء على طلبها ويبقى بلال بدر وبلال العرقوب المتشددين مطلوبين للقوة المشتركة.

وذكرت الوكالة اللبنانية أن الاشتباكات تتركز حاليا على محور الراس الأحمر الصفصاف داخل المخيم.

وتقع المخيمات الفلسطينية في لبنان خارج نطاق سلطة قوات الأمن اللبنانية إلى حد بعيد. ويعيش نحو 450 ألف لاجئ فلسطيني في 12 مخيما في لبنان.

 

لا اتفاق بين بغداد والوفد الكردي على استفتاء الانفصال

حزب الله العراقي يهجّر سكان قرية إلى الصحراء في الأنبار

أسواق كركوك تستعد لحرب عشية الاستفتاء الكردي

عون يبحث مع ماكرون ملف المساعدات العسكرية السعودية

تركيا تلوح برد 'أمني' على استفتاء كردستان العراق

الضغوط تحمل البارزاني لتأجيل مؤتمره الصحفي بشأن الاستفتاء

سلامة يدعو لتشريك مؤيدي القذافي في العملية السياسية بليبيا

وفاة مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان المسلمين

'النجباء' تمهد لفتح طريق امدادات السلاح الإيرانية لسوريا

استفتاء الانفصال ورقة ضغط كردية لتحسين شروط التفاوض مع بغداد

دول الجوار الليبي تبحث في القاهرة تطورات الأزمة السياسية

تركيا المتوجسة من الانفصال تدعو البرزاني للتخلي عن عناده

السراج يطالب أميركا برفع الحظر عن تسليح قوات الرئاسي

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان


 
>>