First Published: 2017-09-06

'علّم قطر' بإمضاء عمالقة الفن في السعودية

 

مجموعة من كبار الفنانين السعوديين تطلق اغنية سياسية مشتركة ضد قطر بعد قطع المملكة العلاقات معها على خلفية دعمها الارهاب.

 

ميدل ايست أونلاين

شاهد الاغنية اكثر من مليوني شخص

الرياض - اطلقت مجموعة من كبار الفنانين السعوديين اغنية سياسية مشتركة ضد قطر بعد ثلاثة اشهر من قطع المملكة العلاقات معها على خلفية دعمها الارهاب.

ونشرت شركة "روتانا" المملوكة من الامير السعودي الوليد بن طلال اغنية "علّم قطر" على حسابها في موقع يوتيوب الاثنين. وخلال 24 ساعة، شاهد الاغنية التي تبلغ مدتها خمس دقائق اكثر من مليوني شخص.

وشارك في اداء الاغنية مجموعة من كبار الفنانين السعوديين وعمالقة الموسيقى فيها، وهم محمد عبده، وعبدالمجيد عبدالله، وراشد الماجد، ورابح صقر، واصيل ابوبكر، الى جانب الفنانين العراقيين وليد الشامي وماجد المهندس.

والاغنية من تاليف المستشار في الديوان الملكي السعودي تركي آل الشيخ.

وتقول كلمات الاغنية في التسجيل المصور الذي عرض صورا للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز ونجله ولي العهد الامير محمد بن سلمان "علّم قطر واللي وقف ورا قطر ان البلد هذه طويل بالها، بس المسايل لين وصلت للخطر لا والله ان تشوف فعل رجالها".

وجاء فيها ايضا "طعناتنا في الوجه ما هي في الظهر، وان كبرت العقدة نفك حبالها، عشرين سنة من الدسايس والغدر ومؤامرات عارفين احوالها".

وكتب صحافي سعودي في تغريدة "علّم قطر أنها دويلة وضيعة، جمعت حولها مجموعة من الأوباش، وهي تدفع ثمن خياناتها"، معتبرا ان الشاعر المستشار في الديوان الملكي الذي قام باعادة نشر التغريدة هذه "لم يكتبها بلسانه وحده، بل نيابة عنا جميعا".

وتعتبر قطر من كبار ممولي جماعة الإخوان المسلمين في مصر والجماعات المقربة منها في الدول المجاورة لا سيما في سوريا وليبيا وتونس.

وساندت بقوة الرئيس المصري السابق محمد مرسي المنتمي إلى الإخوان المسلمين، واصفة عزله من قبل الجيش المصري عام 2013 بعد انتفاضة شعبية طالبت برحيل الاخوان عن الحكم، بأنه "انقلاب".

ولا تزال قطر تؤوي عددا من قيادات الإخوان المسلمين، الجماعة المصنفة "إرهابية" في مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة ولا سيما الداعية يوسف القرضاوي الذي يعد من أبرز المرشدين الروحيين للتنظيم.

كما تستضيف قطر الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل وكذلك مكتبا لحركة طالبان.

وفي 2010 وصفت مذكرة دبلوماسية أميركية سربها موقع ويكيليكس قطر بأنها "الأسوأ في المنطقة" في مجال التعاون مع واشنطن لتجفيف مصادر تمويل المجموعات المتطرفة.

وجاء في المذكرة التي تعود إلى العام 2009 أن هذه الدولة تعتمد نهجا "متقاعسا إلى حد بعيد" وكانت أجهزتها الأمنية "مترددة في التحرك ضد إرهابيين معروفين" خشية أن تبدو قريبة من الولايات المتحدة.

 

واشنطن تطلب دعما أمميا لمساعدة الأقليات المضطهدة بالعراق

الأمم المتحدة تدعو أربيل لإلغاء استفتاء الانفصال

قصف جوي أميركي يستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية في ليبيا

الحريري يتريث في تقديم استقالته تجاوبا مع طلب عون

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية

حرية الصحافة في العراق تفشل في الاهتداء لطريقها

قائد الجيش اللبناني يدعو للاستعداد لمواجهة إسرائيل

السودان مع سد النهضة لـ'استعادة المياه' من مصر

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية متلاحقة


 
>>