First Published: 2017-09-25

إجراءات تركية وإيرانية تمهد لخنق كردستان العراق اقتصاديا

 

طهران تغلق حدودها البرية والجوية مع الإقليم وتركيا تهدد بقطع خط أنابيب النفط الناقل للخام من شمال العراق للعالم.

 

ميدل ايست أونلاين

المرور حاليا مسموح به فقط من تركيا إلى العراق

طهران - أغلقت ايران حدودها مع إقليم كردستان العراق حيث يجري استفتاء الاثنين حول الاستقلال، كما اعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي خلال تصريح صحافي في وقت توعدت فيه تركيا باتخاذ إجراءات مماثلة ردا على الاستفتاء الذي تعتبره أنقرة غير قانوني مبدية تمسكها بالتحاور مع الحكومة العراقية المركزية لا غير.

وقال بهرام قاسمي "بطلب من الحكومة العراقية، أغلقنا حدودنا البرية والجوية" مع كردستان العراق، واصفا الاستفتاء الذي ينظمه الاقليم رغم معارضة بغداد ودول مجاورة، بانه "غير قانوني وغير مشروع".

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين إن بلاده اتخذت الإجراءات اللازمة عند الحدود مع العراق فيما يجري إقليم كردستان العراق استفتاء على الاستقلال.

وأضاف في خطاب أمام منتدى في اسطنبول أن المرور حاليا مسموح به فقط من تركيا إلى العراق.

وقال إردوغان إن تركيا يمكنها أن تقطع خط أنابيب النفط الذي ينقل الخام من شمال العراق للعالم بما يمثل ضغطا إضافيا على المنطقة شبه المستقلة بسبب الاستفتاء.

وقال "بعد هذا.. دعونا نرى عبر أي قنوات يمكن للحكومة الإقليمية في شمال العراق أن ترسل نفطها وأين ستبيعه".

وقال "لدينا خط الأنابيب وفور إغلاقه فقد انتهى الأمر".

لكنه لم يصل لحد القول إن تركيا قررت إغلاق تدفق النفط عبر أراضيها من كردستان. وتنقل مئات آلاف براميل النفط يوميا عبر خط الأنابيب عبر تركيا من شمال العراق.

وكانت ايران اعلنت من الاحد وقف كل الرحلات الجوية نحو مطاري اربيل والسليمانية وكذلك كل الرحلات التي تنطلق من كردستان العراق وتعبر اجواء ايران.

وقال قاسمي ان "ايران متمسكة بوحدة اراضي العراق وسيادته الوطنية وتطوره الديموقراطي وكل عمل يخالف هذه المبادئ يمكن ان يلحق الضرر بالجميع، وخصوصا الاكراد".

ومن جانبه قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الاثنين إن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان سيبحث مع طهران رد البلدين على استفتاء الاستقلال الذي يجريه إقليم كردستان العراق عندما يزور إيران الأسبوع المقبل مع رئيس الأركان التركي.

وجاءت تصريحات يلدريم في مقابلة بثتها عدة قنوات تلفزيونية تركية بعد أن تحدث اردوغان هاتفيا أمس الأحد مع نظيره الإيراني حسن روحاني وأبدى قلقه من أن يسبب الاستفتاء فوضى إقليمية.

ومن المقرر أن يزور اردوغان إيران في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول.

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني اكد الاحد دعمه لبغداد في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وقال روحاني ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم بشكل كامل الحكومة المركزية العراقية" مؤكدا رفض طهران لاي عمل يتعارض مع وحدة اراضي وسيادة العراق بحسب ما أوردت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

تركيا تتوعد بإجراءات عقابية

قال يلدريم إن الأزمة في الإقليم الكردي بشمال العراق بلغت ذروتها، مؤكدا أن "بغداد ستكون الجهة التي سنتحاور معها بشأن تداعيات الاستفتاء".

وتطرق يلدريم إلى استفتاء الانفصال الجاري في الاقليم، قائلا " بالفعل وصلت الأزمة إلى نقطة اللاعودة، وهي بداية مرحلة تطورات جديدة وغير جيدة".

وأشار يلدريم إلى أن عناد إدارة الإقليم الكردي في شمال العراق وإصراره على تنظيم الاستفتاء مهد أرضية لصراع ساخن في المنطقة.

وأوضح أن الاستفتاء لا يَعد أملا ومستقبلا للأكراد والعرب والتركمان، بل هو قرار سيجلب مزيدا من الآلام.

وأضاف أن المناورات العسكرية التركية على الحدود العراقية سيشارك فيها أيضا ضباط وجنود عراقيون خلال المرحلة المقبلة.

و تعليقاً على العقوبات التي ستفرضها تركيا على الإقليم الكردي في العراق، قال يلدريم "شُكّل فريق من الوزارات المعنية؛ لدراسة تفاصيل الخطوات التي ستُتخذ فيما يتعلق بالمجال الجوي والمعابر الحدودية، ولن نتأخر في ذلك".

وفي خطوة تُعارضها قوى إقليمية ودولية، فتحت مراكز الاقتراع في الإقليم الكردي أبوابها صباح اليوم، أمام نحو 5 ملايين ناخب للتصويت في استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

ونفى وزير الجمارك التركي الاثنين ما أوردته وسائل اعلام تركية حول اغلاق الحدود البرية أمام القادمين من شمال العراق، مع بدء الاستفتاء في كردستان العراق حول مستقبل الاقليم.

وصرح بولند توفنكجي لوكالة انباء الاناضول المؤيدة للحكومة ان معبر خابور في جنوب شرق تركيا "لم يتم اغلاقه" بل تم تعزيز اجراءات مراقبة فيه.

واكد شهود ان المعبر مفتوح في الاتجاهين الا ان حركة المرور ابطأ من العادة.

وكانت تركيا أعربت مرات عدة عن معارضتها الشديدة للاستفتاء اذ تخشى ان يعزز حصول اكراد العراق على استقلالهم طموحات الاقلية الكردية التركية التي تمثل ربع السكان في تركيا البالغ عددهم 80 مليونا، والتي تشن تمردا مسلحا في جنوب شرق البلاد منذ 1984.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان الاثنين "الاستفتاء الذي يجري باطل ولاغ. لا نعترف بهذه المبادرة".

ومدد البرلمان التركي السبت العمل بالتفويض الذي يجيز ارسال قوات عسكرية الى العراق وسوريا والذي تنتهي مهلته في 30 تشرين الاول/اكتوبر المقبل.

رفض سوري

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن حكومته ترفض استفتاء الاستقلال الذي تجريه حكومة إقليم كردستان العراق في شمال البلاد.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن المعلم قوله "نحن في سوريا لا نعترف إلا بعراق موحد ونرفض أي إجراء يؤدي إلى تجزئة العراق... هذه خطوة مرفوضة ولا نعترف بها وبالأمس أبلغت وزير الخارجية العراقي هذا الموقف".

وتعارض الحكومة السورية الخطوات التي يتخذها أكراد سوريا من أجل حكم ذاتي في شمال البلاد منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2011. واستعادت الحكومة السورية أراضي فقدتها بدعم عسكري من روسيا وإيران.

وأجرت مناطق يسيطر عليها الأكراد في سوريا الجمعة انتخابات لاختيار رؤساء مجالس محلية وهي الخطوة الأولى من تصويت من ثلاث مراحل سيفضي في النهاية إلى انتخاب برلمان وتأسيس نظام حكم اتحادي.

ويصر أكراد سوريا على أن الانفصال ليس هدفهم وأنهم يريدون البقاء جزءا من سوريا في إطار حكم غير مركزي.

 

النواب العرب يقاطعون كلمة نائب ترامب في الكنيست

أزمة كردستان العراق تتحسس طريق الحل في بغداد

البرلمان العراقي يفشل في حسم موعد الانتخابات

فتح محتمل لباب التجنيد أمام الكويتيات يقسّم البرلمان

السيسي وعنان يترشحان لانتخابات الرئاسة في مصر

سوريا تروج لسياحة آمنة لكسر عزلة النظام الدولية

ارتفاع قياسي للقتلى المدنيين بالعراق وسوريا في غارات للتحالف

حزب الله ينكر صلته بشبكات دولية لتهريب المخدرات

لبنان يحبط مخططا إرهابيا للدولة الإسلامية

تشريد أكثر من مليون طفل بحرب العراق على الدولة الإسلامية

مصير اتفاق خفض انتاج النفط رهين باستدامة اتجاه الأسعار

فرنسا تعطي الأولوية لإعادة بناء الشرق الأوسط مع هزيمة المتشددين

عملية للجيش الليبي لتطهير الصحراء من العصابات الاجرامية

اتفاق عراقي سعودي لتطوير منفذ عرعر الحدودي

لغة الرصاص تعلو في النزاعات العشائرية جنوب العراق

حزب العمال يفاقم انقسامات إقليم كردستان العراق

تحالفات هشة ضمن صراع انتخابي محموم في العراق


 
>>