First Published: 2017-09-25

قرار برلماني يلزم العبادي بنشر قوات بمناطق تحت سيطرة الأكراد

 

البرلمان العراقي يدفع رئيس الوزراء لنشر القوات في مناطق استولى عليها الأكراد منذ 2003 في خطوة تنذر بمواجهات عسكرية بين الجانبين.

 

ميدل ايست أونلاين

تصعيد خطير

بغداد - صوت مجلس النواب العراقي الاثنين على قرار يلزم رئيس الوزراء حيدر العبادي بنشر قوات في المناطق التي استولى عليها الأكراد منذ الاجتياح الأميركي عام 2003 ، فيما ينظم إقليم كردستان العراق استفتاء حول الاستقلال.

وأصدر البرلمان مجموعة من القرارات ضد الاستفتاء، أبرزها "إلزام القائد العام للقوات المسلحة (حيدر العبادي) للحفاظ على وحدة العراق ونشر القوات في كل المناطق التي سيطر عليها الإقليم بعد 2003".

ومن الناحية الدستورية فان الحكومة باتت ملزمة بالامتثال إلى قرار البرلمان.

وقال القيادي في منظمة بدر كريم النوري "وجهتنا القادمة ستكون كركوك والمناطق المتنازع عليها المحتلة من قبل عصابات مسلحة خارجه عن القانون ولا تلتزم بأوامر القائد العام للقوات المسلحة" في إشارة إلى قوات البشمركة .

وتقع المناطق المتنازع عليها خارج المحافظات الشمالية الثلاث التي تشكل الإقليم المستقل، وكانت محط نزاع بين بغداد واربيل.

وتضم هذه المناطق محافظة كركوك الغنية بالنفط، ومناطق متفرقة في محافظات نينوى و ديالى وصلاح الدين شمال البلاد و واسط في وسط البلاد.

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي إن الحكومة "ملزمة باتخاذ كل الوسائل القانونية والدستورية للحفاظ على وحدة البلاد وعدم السماح بانفصال أي جزء من أجزاء العراق وكذلك الحفاظ على الواقع القانوني والإداري في المناطق المتنازع عليها كونها خاضعة لسلطة الحكومة الاتحادية".

وتابع "بالتأكيد لن نقبل أي محاولة لفرض أمر واقع أو تغيير إداري يحصل في هذه المناطق" مشددا على أن الحكومة "ستلجأ إلى كل الخيارات والسبل الدستورية والقانونية لتحقيق هذا الأمر".

وردا على احتمال حدوث مواجهات مسلحة، قال الحديثي "في حال حدوث أي صدام أو اشتباك في هذه المناطق، القوات الاتحادية ستفرض القانون وتفرض النظام وتؤمن سلامة واستقرار المناطق والمواطنين".

في أول أحداث عنف قتل عنصر من البشمركة بنيران مسلحين وسط قضاء الدوز الذي يسكنه أكراد وتركمان.

وأعلن شلال عبدول قائمقام الدوز "سقوط احد عناصر البشمركة خلال اشتباك مسلح مع حاجز لقوات الحشد" مشيرا إلى أن هذا الخرق هو الأول منذ بدء الاستفتاء.

كما فرضت سلطات كركوك حظرا للتجول على حركة السيارات الآن وحتى إشعار آخر.

وقال العقيد افراسيو قادر الضابط في شرطة كركوك إن "محافظ كركوك وقائد الشرطة قررا فرض حظر للتجول (للسيارات) بعد ازدياد عمليات انتشار مجاميع محتفلة بالاستفتاء وسط أحياء مدينة كركوك خاصة المختلطة قوميا ومنعا للاحتكاك بين مكونات كركوك".

وسيطرت قوات البشمركة على هذه المناطق خلال الفترة التي أعقبت سقوط النظام السابق وأبان الهجوم الواسع الذي شنه تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014 ، الذي أدى إلى انهيار وحدات الجيش العراقي.

 

بريكست يربك موازنة الاتحاد الأوروبي

مخاوف أممية من حرب مدمرة بين حزب الله واسرائيل

بغداد تبحث استئناف تصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي

جهود كويتية حثيثة لرأب الصدع مع الفلبين حول ملف العمالة

عدم اقرار موازنة 2018 يثقل كاهل لبنان قبل مؤتمر المانحين

الدولة الإسلامية تعود للواجهة بهجوم دام استهدف الحشد الشعبي

إطلاق سراح جهادية فرنسية من معتقلي الموصل

التحالف الدولي يمد العراق بدفعة جديدة من مقاتلات 'إف 16'

مبادرة حجب الثقة تنتهي إلى إطالة عمر الحكومة في الأردن

أول إعلان مصري عن مقتل جنود في عملية سيناء

السعودية تقدم طوق نجاة للشركات المتعثرة بإقرار قانون للإفلاس

أرامل جهاديين وقعن في حبائل التطرف بخداع من أزواجهن

البرلمان الأردني يجدد الثقة بحكومة الملقي

الجزائر تعزف على وتر الأمن لاحتواء دعوات التغيير

أزمة إثيوبيا تعطل مباحثات ثلاثية مرتقبة حول سد النهضة


 
>>