First Published: 2017-10-05

من سيطوي صفحة بوب ديلان؟

 

اكاديمية نوبل السويدية تؤكد وسط ترقب كبير قبيل الإعلان عن الفائز بأعرق مكافأة في الآداب أنها لا تأخذ بالاعتبار أصول أو جنس الكاتب.

 

ميدل ايست أونلاين

كان فوزا مفاجئا ومثيرا للنقاش

ستوكهولم - يتوقع ان يعود اعضاء اكاديمية نوبل السويدية الى الدروب المطروقة في منحهم جائزة نوبل للاداب بعدما شذوا عن القاعدة العام 2016 باعلانهم فوز الفنان الاميركي بوب ديلان رمز الثقافة الاميركية المضادة، باعرق مكافأة ادبية في العالم.

وتنتهي حالة الترقب الخميس عند الساعة 13,00 بالتوقيت المحلي (الساعة 11,00 ت غ) عندما ستكشف ساره دانيوس الامينة العامة الدائمة للاكاديمية السويدية التي تمنح الجائزة منذ العام 1901، هوية الفائز في قاعة البورصة في ستوكهولم.

ويتوقع البعض ان يعود اعضاء الاكاديمية الى الخيارات التقليدية بعد تتويج بوب ديلان الذي اصبح اول موسيقي يحوز الجائزة هو الذي لزم الصمت لاسابيع طويلة قبل ان يعلق على نيله المكافأة فيما لم يحضر مراسم تسليم الجائزة.

ويقول كليمنز بوليغنر الناقد الادبي في صحيفة "سفينسكا داغبلاديت"، "الاكاديمية في الواقع جمعية متكتمة جدا وينبغي عدم توقع اعلان مثير".

وتحاول الاوساط الادبية ان تحلل الميول الاخيرة في محاولة لمعرفة من المرشح الاوفر حظا للفوز فيما مواقع المراهنات عبر الانترنت تعج بالتكهنات.

فالاربعاء كانت المنافسة على اشدها بين الياباني هاروكي موراكامي والكيني غوغي وا تيونغو تليهما الكندية مارغريت آتوود التي حولت وايتها الشهيرة "ذي هاند مايدز تايل" الى مسلسل تلفزيوني ناجح والاسرائيلي عاموس اوز.

لكن هل ستختار الاكاديمية هذه السنة ايضا رجلا للفوز بالجائزة؟ فثمة 14 امرأة فقط من اصل 113 فائزا بنوبل الاداب منذ اول المكرمين الفرنسي سولي برودوم. وتؤكد الاكاديمية على الدوام انها لا تأخذ بالاعتبار لا الاصول ولا جنس الكاتب.

الا ان راكيل شكري مديرة الصفحات الثقافية في صحيفة "سيدسفنسكان" تقول ان "نسبة النساء الفائزات الى الرجال محرجة جدا" ولا شك في ان اعضاء الاكاديمية يدركون ذلك.

ومن الاسماء المطروحة على الدوام الشاعر ادونيس (سوريا-لبنان-فرنسا) ويطرح ايضا اسم مؤلفين ايسلنديين هما سيون وهو الاسم المستعار للشاعر سيغوريون بيرغير سيغوروسون ويون كالمان ستيفانسون.

وقد فاز كاتب ايسلندي وحيد بالجائزة حتى الان وهو هالدور لاكسنيس في العام 1955.

ضغوط في الكواليس

وتعد الاكاديمية في كل سنة قائمة بكل الترشيحات التي ترفعها اليها شخصيات مؤهلة لذلك من فائزين سابقين واستاذة جامعيين وغيرهم، قبل ان تقلص اللائحة الى خمسة اسماء يعكف اعضاؤها على دراسة اعمالهم خلال الصيف قبل ان يختاروا الفائز.

وتشهد الكواليس حملات مكثفة لدعم "المرشحين"، ويؤكد اعضاء الاكاديمية انهم يتجاهلون هذه الضغوط كليا لا بل انها قد تنعكس سلبا على المؤلفين.

واوضح كييل اسبمارك وهو عضو في الاكاديمية منذ اكثر من ثلاثين عاما لصحيفة "داغنز نيهيتر" ان الفوز بجائزة نوبل للاداب يعني لبلد معين ان التنمية الاقتصادية لا تتم على حساب الثقافة.

وروى كيف ان رئيس الوزراء البرتغالي في التسعينات ماريو سواريش تحدث اليه.

واضاف "وصل رئيس الوزراء مع (الكاتب) جوزيه ساراماغو وقال: "ستعطون الجائزة لهذا الشخص وكان ساراماغو محرجا جدا".

وساراماغو الذي لا غبار على نيله الجائزة، هو الكاتب الوحيد باللغة البرتغالية الذي حاز نوبل الاداب، في العام 1998. ويعتبر مواطنه انطونيو لوبو انتونيس مرشحا جديا للفوز.

وقال بيورن ويمان مسؤول الصفحات الثقافية في صحيفة "داغنز نيهيتر" "اظن ان الجائزة ستكون هذه السنة إما من نصيب انطونيو لوبو انتونيس او الالباني اسماعيل كاداري. اسما هذين الكاتبين يطرحان في كل النقاشات حول الجائزة. وعندما سيعلن اسم واحد منهما سيقول الجميع انهما يستحقان بالتأكيد الجائزة لا شك في ذلك".

وبعيدا عن اسرار الاكاديمية السويدية في مكتبة هيدينغرينس الكبيرة يبرز صاحبها نيكلاس بيوركولم اعمال فائزين محتملين مثل الاسباني خافيير مارياس والاميركيين جوان ديديون ودون ديليليو والبولندية اولغا توكارتشوك او الاسرائيلي دافيد غروسمان.

اما المفضل لديه فهو الشاعر الكوري الجنوبي كو اون مؤكدا "حان الوقت لمكافأة مؤلف اسيوي ولا يكتب بالانكليزية".

 

وفد وزاري عربي يقود حملة ضد قرار ترامب بشأن القدس

حفتر يعلن انتهاء صلاحيات الاتفاق السياسي في ليبيا

تحذيرات من الاستخفاف بالدولة الاسلامية مع اعلان النصر عليها

أرض الأجداد تضيق على المسيحيين العراقيين

السعودية تخلي سبيل الملياردير صبيح المصري

الحشد الشعبي يطلق الرصاص على محتجين مسيحيين قرب الموصل

ايطاليا تدرس تسليم ليبيا انقاذ المهاجرين رغم الانتهاكات والمصاعب


 
>>