First Published: 2017-10-05

اجتماع قاري في المغرب يرسم معالم منطقة تجارة حرة إفريقية

 

لجنة اقتصادية تابعة للأمم المتحدة تتوقع توقيع اتفاق دولي قبل نهاية العام يزيد في الناتج المحلي الإجمالي لعموم القارة بين 3 و5 بالمئة.

 

ميدل ايست أونلاين

خطوة لتفعيل اتفاقيات سابقة

الرباط - توقعت اللجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة أن يتم الاتفاق النهائي على إنشاء منطقة للتبادل التجاري الحر تشمل القارة الإفريقية قبل نهاية العام 2017.

جاء ذلك في تقرير أصدرته اللجنة الخميس بالعاصمة المغربية الرباط على هامش أعمال اليوم الثالث من الاجتماع الـ32 للجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة.

وقال خالد حسين، رئيس إدارة السياسات الاقتصادية باللجنة، إن توقيع اتفاقية بين الدول الإفريقية قد يتم قبل نهاية العام يتم بموجبها إنشاء منطقة قارية للتبادل التجاري الحر.

حسين أضاف أن تأخرا طرأ على التوقيع "لكن المفاوضات جارية، والأشهر المقبلة ستشهد مشروع اتفاق سيحفز التجارة بين دول القارة".

"وسيقود إحداث منطقة تجارة حرة إفريقية، لزيادة في الناتج المحلي الإجمالي لعموم القارة بين 3 - 5 بالمئة"، بحسب المسؤول الأممي.

وتجري مفاوضات إنشاء المنطقة التجارية الحرة مع حكومات الدول الإفريقية من خلال الاتحاد الإفريقي، واللجنة الاقتصادية لإفريقيا.

وقبل عامين، اتفق زعماء 26 دولة إفريقية على تكوين أكبر تجمع اقتصادي للتجارة الحرة في القارة، تمتد من كيب تاون (بدولة جنوب إفريقيا) جنوبا إلى القاهرة شمالا.

إلا أن الاتفاقية لم تر النور وما زالت المفاوضات مستمرة بهدف إحداث منطقة حرة تشمل كل الدول.

وتشير تقارير أممية إلى أن حجم التجارة البينية بين الدول الإفريقية لا تزيد عن 12 بالمئة من إجمالي تجارتها.

 

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق

مكافحة الإرهاب محور مباحثات عون في زيارة تاريخية لبغداد

أوبك تقترب من تحقيق أهداف خفض الانتاج

المدارس الجزائرية خارج الخدمة مع تنفيذ اضراب شامل

'أوكسفام' تحقق في 26 فضيحة جنسية جديدة

الأوروبي للإنشاء والتعمير يدعم المغرب في مكافحة البطالة

حفتر والسراج يطلبان الدعم العسكري من روسيا

إدراج عبدالمنعم أبوالفتوح على قوائم الإرهابيين في مصر

شطحة قطرية مع واشنطن بعيدا عن أصل الأزمة في الخليج

كيف تعاملت دول المغرب العربي مع الملف الليبي

عاد السلام الى سنجار واستقرت سطوة الميليشيات


 
>>