First Published: 2017-10-08

ترامب يكتم نواياه بعد فشل الحوار مع كوريا الشمالية

 

الرئيس الأميركي يعتبر الجهود الدبلوماسية مع بيونغيانغ فاشلة منذ ربع قرن ويصرح دون توضيح: شيء واحد فقط سيكون له مفعول!

 

ميدل ايست أونلاين

عبارة غامضة أخرى بعد 'الهدوء الذي يسبق العاصفة'

واشنطن - صرح الرئيس الاميركي دونالد ترامب السبت أن الجهود الدبلوماسية حيال كوريا الشمالية فشلت على الدوام، مؤكدا ان "شيئا واحدا فقط سيكون له مفعول" بدون ان يذكر اي توضيحات.

وانخرط ترامب في سجال حاد ومتصاعد مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون إذ تبادلا الاهانات ورفعا درجة التوتر بين بلديهما.

وكتب ترامب على تويتر "الرؤساء وإداراتهم عكفوا على الحديث مع كوريا الشمالية على مدى 25 عاما، ووقعوا اتفاقات وصرفوا مبالغ طائلة من الاموال".

وتابع "لكن لم يكن لذلك مفعول. فقد تم خرق الاتفاقات حتى قبل أن يجف الحبر، في استهانة بالمفاوضين الاميركيين. عفوًا، لكنّ شيئا واحدا فقط سيكون له مفعول".

وتطرق ترامب مجددا الى الموضوع خلال مشاركته في البرنامج التلفزيوني للسناتور السابق مايك هاكابي على شبكة ترينيتي التلفزيونية ملقيا اللوم على الادارات الاميركية السابقة لعدم تعاملها مع المسألة بالطريقة الملائمة.

وقال ترامب إن هذا الامر "كان يجب ان تتم معالجته قبل 25 عاما، قبل عشر سنوات، خلال عهد (باراك) اوباما"، في اشارة الى سلفه في المنصب.

ولم تستبعد الولايات المتحدة اللجوء الى الخيار العسكري لاجبار بيونغ يانغ على وقف اختباراتها البالستية والنووية. كما هدد ترامب "بتدمير كامل" لهذا البلد الاسيوي.

وكان ترامب اكد خلال حفل استقبال لارفع المسؤولين العسكريين مساء الخميس في البيت الابيض، بعدما بحث معهم في ملفَّي ايران وكوريا الشمالية، ان هذا الوقت "قد يكون الهدوء الذي يسبق العاصفة"، من دون ان يعطي مزيدا من التفاصيل.

والاسبوع الفائت وفيما كان وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون في طريق عودته لبلاده بعد لقاء مع مسؤولين صينيين، كتب ترامب على تويتر ان تيلرسون كان "يضيع وقته" في محاولة التحقق من رغبة بيونغ يانغ للحوار.

اهانات وتهديدات

جاء تصريح ترامب بعد ان كشف تيلرسون عن وجود قنوات تواصل بعيدة عن العلن بين مسؤولين اميركيين وكوريين شماليين.

وابدى وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس تأييده للمسار الدبلوماسي في شهادة له امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ.

وأعلن ماتيس تأييد وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) "الكامل" للجهود التي يبذلها تيلرسون لايجاد حل دبلوماسي للأزمة مع كوريا الشمالية، لكنه شدد في الوقت نفسه على جهوزية الجيش الأميركي "للدفاع عن الولايات المتحدة وحلفائها".

وكان ترامب هدد في اول خطاب له امام الجمعية العام للامم المتحدة "بتدمير كوريا الشمالية كليا" اذا هاجمت الولايات المتحدة او حلفاءها، قائلا ان زعيم هذا البلد كيم جونغ اون، الذي وصفه بانه "الرجل الصاروخ"، يقوم بمهمة انتحارية.

في المقابل وصف الزعيم الكوري الشمالي الرئيس الاميركي بانه "خرف ومختل عقليا".

وتقود الولايات المتحدة جهودا دولية لفرض عقوبات ضد كوريا الشمالية ردا على تجربة نووية سادسة، هي الاقوى في تاريخ بيونغ يانغ، اضافة الى اطلاقها صاروخين باليستيين عبرا الاجواء اليابانية.

وصوتت الصين، اكبر الشركاء الاقتصاديين لكوريا الشمالية، لصالح العقوبات التي تهدف إلى الحد من الصادرات النفطية وغيرها إلى كوريا الشمالية، وكذلك فعلت روسيا.

وخاضت الولايات المتحدة نزاعا داميا في كوريا بين 1950 و1953 انتهى بتقسيم شبه الجزيرة بعد دخول مئات آلاف الجنود الصينيين من جهة الشمال، ما حول النزاع الى حرب استنزاف.

وستكون لتجدد النزاع العسكري في شبه الجزيرة الكورية تداعيات كارثية: فبالاضافة الى سلاحها النووي، تمتلك كوريا الشمالية ترسانة اسلحة تقليدية قادرة على احداث دمار كبير في عاصمة كوريا الجنوبية سيول الواقعة قرب المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين البلدين.

 

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موجابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك

مقتل خمسين عسكريا باشتباكات مع متشددين في صحراء مصر

نكسة قضائية جديدة لصندوق الثروة السيادية الليبية

شرق ليبيا يصدر عملات معدنية لمواجهة شحّ السيولة النقدية

برلين تستأنف تدريبا مشروطا لأكراد العراق

الإعدام غيابيا لقاتل بشير الجميل

أحداث كركوك والموصل تمحو صورة الجيش العراقي الضعيف

نتنياهو يحشد القوى العالمية لدعم أكراد العراق

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان


 
>>