First Published: 2017-10-12

فرصة للتمرن على كويكب يسير بمحاذاة الأرض

 

مرور الجرم الفضائي القريب لا يشكل تهديدا لكنه يتيح لوكالات الفضاء العالمية الاستعداد لوقت يصل فيه جسم خطر بالفعل.

 

ميدل ايست أونلاين

قد يرتطم بالارض بعد خمسين عاما

باريس - يمر الخميس بمحاذاة الأرض كويكب بحجم منزل كبير لا يشكل خطرا على كوكبنا لكنه يتيح فرصة التمعن في هذه الأجرام الفلكية التي من الممكن أن تكون خطرة.

ويوضح دتليف كوشني مدير قسم الأجرام الفلكية القريبة من الأرض في وكالة الفضاء الأوروبية أن "الظاهرة الحالية ليست بالضرورة مقلقة وسننتهز هذه الفرصة للتمرن".

ويضيف "هي تتيح لنا الاستعداد للوقت الذي سيصل فيه جرم خطر بالفعل".

وتجرى هذه التمارين تحت إشراف جامعة ماريلاند الأميركية وبمشاركة وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية وعدة مراصد في العالم.

ويمر الكويكب المعروف بـ"2012 تي سي 4" والذي يراوح حجمه بين 15 و30 مترا الخميس بين الأرض والقمر. ويقول كوشني إنه "جرم صغير جدا بحجم منزل كبير".

وهو سيكون على بعد أقل من 44 ألف كيلومتر عن كوكبنا و"لا يشكل أي خطر بتاتا، حتى إنه لا يهدد الأقمار الاصطناعية"، على ما يؤكد عالم الفلك مايكل كيلي من القسم المعني بدراسة الكواكب في الناسا.

وستتابع عدة مراصد في العالم هذه الظاهرة مع اقتراب الكويكب ببطء نحو الأرض. وهو سيظهر مثل نقطة صغيرة براقة.

وستبلغ سرعته بالنسبة إلى الأرض 7,3 كيلومترات في الثانية الواحدة.

ووقت مرور الكويكب "2012 تي سي 4"، سترسل المراصد معلوماتها لمراكز تعنى بإدارة حالات الطوارئ. ويقول دتليف كوشني "سوف نرى إن كانت المعطيات التي سنوجهها لها مفهومة وواضحة أو إن كان ينبغي تحسين الأمور".

ولن يكون الكويكب ظاهرا بالعين المجردة، لكن يمكن لهواة علم الفلك المزودين بتلسكوبات قوية محاولة التقاط صور له.

وستسهل معاينته خصوصا في أستراليا حيث سيكون في أقرب موقع له من الأرض.

ولن تكون الشمس قد غابت بعد في أوروبا عند مروره المرتقب عند الساعة 5,41 بتوقيت غرينيتش. لكن "في وسع المراصد الأوروبية تتبع حركته ليل الأربعاء الخميس"، بحسب ما يوضح روديغر جين من قسم الأجرام القريبة في وكالة الفضاء الأوروبية.

وقد رصد الكويكب "2012 تي سي 4" الذي يدور حول الشمس في 609 أيام، للمرة الأولى سنة 2012 ثم اختفى أثره لمدة خمس أيام.

ورصده مجددا هذا الصيف المرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي، ما سمح لعلماء الفلك باحتساب مساره بدقة.

وهم خلصوا إلى أن الكويكب الذي سيتغير مداره لن يسقط على الأرض في المرة المقبلة التي يمر فيها بمحاذاتها سنة 2050. لكن من غير المستبعد أن يرتطم بها سنة 2079، بحسب جين.

وهذا الكويكب هو بحجم النيزك الذي ضرب منطقة تشيليابينسك في روسيا في فبراير/شباط 2013، وقد تفتت واحترق في الغلاف الجوي مولّدا طاقة انفجار أدت إلى تحطم نوافذ الزجاج في المنطقة وإصابة المئات بجروح، لكن كل الإصابات كانت بسيطة وسببها تحطم الزجاج.

ولو كان الكويكب "2012 تي سي 4" ليرتطم بالأرض لما كان من الضروري إجلاء السكان، بل "كان يكفي الطلب منهم الابتعاد عن النوافذ كي لا يجرحهم الزجاج المتناثر"، بحسب كوشني.

 

سياسة متوازنة تقود إلى تعاف سريع للاقتصاد الاماراتي

رفض أوروبي ومصري قاطع لقرار الاعتراف الأميركي بالقدس

اتفاق مصري روسي لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب

بوتين يدعو لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية تشمل وضع القدس

الجيش الليبي عازم على تطهير بنغازي من كل الميليشيات

مساع أممية لتوطين 1300 مهاجر تقطعت بهم السبل في ليبيا

مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة الضبعة النووية

مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة في الكويت

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري


 
>>