First Published: 2017-11-08

أدباء يتفقون على أن النص بيت لا يجب أن يُشعر القارئ بالوحشة

 

سنان أنطون وعادل خزام ونجم عبدالله يتحدثون في معرض الشارقة للكتاب عن مبررات الكتابة الغامضة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: عبدالسلام فاروق

حول أسرار الكتابة

ضمن برنامجه الثقافي المصاحب لدورته الـ 36، التي يستضيفها مركز إكسبو الشارقة حتى 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، نظم معرض الشارقة الدولي للكتاب، أمسية ثقافية حملت عنوان "مبررات الكتابة الغامضة"، طافت بزوار المعرض حول أسرار الكتابة، والأسباب التي تدفع الكُتّاب إلى الكتابة بسقوف عالية من اللغة والمضامين المستخدمة.

وشارك في الجلسة التي استضافها ملتقى الكتاب، كل من الشاعر والروائي العراقي سنان أنطون، والشاعر والأديب الإماراتي عادل خزام، والناقد والأكاديمي العراقي نجم عبدالله كاظم، وأدارتها الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري.

وبحثت الأمسية في الغموض الذي يكتنف كتابات الأدب التجريبي، حيث توقف المتحدثون عند الأعمال الأدبية التي تظل عصية الاستيعاب على القارئ العادي، وتحتاج تفاسير وشروحات حتى يتسنى فهم محتواها ومضمونها.

وفي مستهل حديثه أكد الدكتور نجم عبدالله كاظم أن الغموض في الكتابة يعتبر قضية قديمة متجددة، وأشار إلى أنه يذكر أنه قام بكتابة أول مقال له في هذا الموضوع وهو لم يزل طالباً جامعياً قبل أكثر من 40 عاماً، وحمل المقال وقتها عنوان "الغموض في الشعر الحديث"، طرح فيه جملة من الأسئلة والاستفهامات، وكشف أنه لم يجد تفسيرات منطقية لهذه الأسئلة إلا بعد 10 سنوات من ذلك.

وأضاف كاظم: "الغموض مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالأدب، وإلى حدٍ ما ببقية الفنون الإبداعية الأخرى، ويتعمق أكثر في الشعر وبعده في القصة القصيرة جداً، التي تكاد تشبه النصوص الشعرية إلى حدٍ كبير، وتتجلى أعلى درجات الغموض في اللا مباشرة، التي تجذرت في الأدب حتى بات لا يرُحب بالأدب إذا كان مباشراً".

وقال كاظم أنا من أنصار الغموض واللا مباشرة في الشعر تحديداً، وأضاف: "أرى أن الغموض يعتبر الأكثر جمالاً وتأثيراً في نفس المتلقي، وذلك لتوفر الكثافة الشعرية الصانعة للنص فيه، بجانب كونه يثري النص ومستويات التلقي لدى القارئ، وهو ما يؤدي إلى المتعة التي نبحث عنها في الأدب، ولكن عند تعاملنا مع هذه القضية لا بد من التمييز بين الغموض والإبهام اللذين يفصل بينهما خيط رفيع".

ومن جانبه قال سنان أنطون: "لست متحمساً للغموض، لكون أي محتوى أدبي وإبداعي يخضع في الأساس إلى علاقة جدلية تفاعلية تنشأ بين النص والقارئ، ليدخل كاتب النص معها في موازنة الأرباح والخسارة حول نصه، حيث إن إفراط الكاتب في الغموض والإبهام قد يؤدي إلى عزوف القراء عن النص، هذا مع الإشارة لحقيقة؛ أن النجاح الجماهيري قلّ ما يرتبط بالقيمة الأدبية للنص".

وأضاف سنان: "أنظر إلى النص المكتوب كبيت وحيز جغرافي شاسع، استضيف فيه القارئ، وهو ما يجعلني أحرص دائماً على أن يتحقق للمتلقي الشعور بالحميمية داخل النص، بدون أي طلاسم أو غموض، وهنا لا بد من الإشارة إلى أن استخدامي لمفردات اللغة العراقية المحكية في كثير من المواضع في كتابتي، وجد قبولاً واسعاً من متلقين على امتداد العالم العربي".

ومن جهته قال عادل خزام: "الحديث حول الغموض في الكتابة ليس وليد اللحظة، حيث دار نقاش كثيف حول هذا الموضوع منذ بدايات نشأة الأدب العربي، ومن جانبي أرى في الغموض الكثير من الجوانب الجمالية، فهو يكسر الدلالات الثابتة ويزيح المعاني القديمة، وفي كثير من الأحيان نجد أن حبكة النص تحتاج لشيء من الغموض".

وأشار خزام إلى أنه يرى أن الغموض يبرز بشكل كبير في الشعر الحديث، وأكد أن هناك كثيرا من الشعراء الذين يُقبلون بشكل كبير على هذا النوع من الكتابة، لافتاً إلى أن الغموض يُحفز المتلقي إلى إجراء مزيد من عمليات البحث والتأمل، للتعرف على الدلالات البعيدة للنص.

 

عبدالسلام فاروق

abdelsalamfarouk@yahoo.com

 
عبدالسلام فاروق
 
أرشيف الكاتب
ورشة تحذر من مخاطر الإنترنت بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
2017-11-11
'الشارقة الدولي للكتاب' يبحث تأثير عادات وطقوس الكتّاب على المنجز الإبداعي
2017-11-10
انطلاق أعمال مؤتمر المكتبات الرابع ضمن فعاليات الشارقة الدولي للكتاب 36
2017-11-09
أدباء يتفقون على أن النص بيت لا يجب أن يُشعر القارئ بالوحشة
2017-11-08
الأعرج والسنعوسي يؤكدان السيرة الذاتية نقش يسدّ ما تسرّب من الذاكرة
2017-11-04
دراسة أكاديمية تعيد قراءة منهج محمد السيد سعيد الفكري
2017-10-10
باحث مصري يفكك أسطورة الحداثة السياسية لدى شتراوس
2017-08-21
'همس النوارس' .. وليالي الغربة البديلة
2017-07-06
كازانوفا وجوته ومتعة القراءة
2017-06-07
'الإسلام' في مواجهة التطرف والإرهاب
2017-06-06
المزيد

 
>>