First Published: 2017-11-09

ضمانات بريطانية لتحفيز أرامكو على شراء خدمات من بريطانيا

 

أرامكو توقع اتفاقيات بقيمة 4.5 مليار دولار مع شركات من أوروبا والولايات المتحدة والصين والإمارات تتعلق بمشاريع للنفط والغاز في المملكة.

 

ميدل ايست أونلاين

لندن تسعى لتوسيع تعاملاتها مع السعودية قبل بريكست

لندن - قالت الحكومة البريطانية إنها ستقدم ضمانات ائتمانية بقيمة ملياري دولار إلى أرامكو السعودية كي تتمكن من شراء سلع وخدمات من بريطانيا بسهولة أكبر، لكنها نفت أن يكون هذا جزءا من جهود لإقناع عملاق الطاقة السعودي بإدراج حصة من أسهمه في لندن.

ويأتي اتفاق القرض في الوقت الذي تتنافس فيه بورصة لندن بدعم من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على الفوز بجزء من الطرح العام الأولي لأرامكو الذي من المتوقع أن يكون أكبر طرح على الإطلاق.

وقالت الحكومة البريطانية في بيان الخميس "يأتي ذلك بناء على دعم سابق لصادرات المملكة المتحدة في إطار مشاريع مشتركة لأرامكو السعودية"، بينما قال متحدث باسم وزارة المالية إن الضمانات ليست جزءا من مساعي البلاد لجذب الطرح العام الأولي إلى لندن.

ويقول مسؤولون سعوديون إنه يجري دراسة إدراج جزئي للشركة المملوكة للدولة في بورصات محلية وعالمية من بينها نيويورك ولندن وطوكيو وهونغ كونغ.

واقترحت السلطات التنظيمية المالية في بريطانيا قواعد جديدة للسماح لكيانات تسيطر عليها الحكومات مثل أرامكو السعودية بأن تكون لها فئتها الخاصة "للإدراج الممتاز" في الوقت الذي تعفى فيه من متطلبات مثل حجم الحصة التي يجب طرحها للاكتتاب.

وتحرص الحكومة البريطانية ومؤسسة سيتي أوف لندن على الفوز بالإدراج لتعزيز أسواق رأس المال في البلاد في الوقت الذي تستعد فيه بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي.

لكن بعض مديري الصناديق يعارضون تلك المقترحات التي يقولون إنها ستلحق ضررا بحقوق مساهمي الأقلية.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الشهر الماضي إن الطرح العام الأولي، وهو جزء من خطة طموحة لتنويع الاقتصاد السعودي لتقليل اعتماده على إيرادات النفط، يمضي قدما صوب التنفيذ في 2018.

وتضع وكالة تمويل الصادرات اللمسات النهائية على التسهيل الائتماني الذي يبلغ ملياري دولار. والوكالة هي إدارة وزارية تعمل على زيادة الصادرات البريطانية عبر تقديم التمويل إلى مشترين أجانب للسلع والخدمات من بريطانيا.

وفي تطور آخر وقعت شركة أرامكو الخميس اتفاقيات قيمتها 4.5 مليار دولار مع شركات من أوروبا والولايات المتحدة والصين ودولة الإمارات تتعلق بمشاريع للنفط والغاز في المملكة.

والشركات هي تكنيكاس ريونيداس الإسبانية وسايبم الإيطالية وتشاينا بتروليوم بايبلاين ومكديرموت وجاكوبس للهندسة الأميركيتين وشركة الإنشاءات البترولية الوطنية في أبوظبي.

وجرى التوقيع على الاتفاقيات في مقر أرامكو في الظهران.

 

تدقيق حسابات عملاء سعوديين اجراء معمول به في كل العالم

بريكست ينزع عن لندن لقب قطب المالية العالمي

الحريري يعاهد أنصاره بالبقاء في لبنان دفاعا عن أمنه وعروبته

مصر تعتقل جواسيس تآمروا مع تركيا والاخوان لضرب استقرارها

تثبيت حكم سجني بسنتين في حق نبيل رجب لبثه أخبارا كاذبة عن البحرين

قبرص تتوسط لنزع فتيل الأزمة بلبنان

روايات عن 'جحيم مطلق' لمهاجرين كاميرونيين في ليبيا

واشنطن تطلب دعما أمميا لمساعدة الأقليات المضطهدة بالعراق

الأمم المتحدة تدعو أربيل لإلغاء استفتاء الانفصال

قصف جوي أميركي يستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية في ليبيا

الحريري يتريث في تقديم استقالته تجاوبا مع طلب عون

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية

حرية الصحافة في العراق تفشل في الاهتداء لطريقها


 
>>