First Published: 2017-11-27

الغلاء ينعش تجارة سيارات الحوادث في مصر

 

مع تراجع قيمة الجنيه، كثير من المصريين يرون أنه من الأفضل شراء مركبات مستعملة وإصلاحها بدلا عن شراء جديدة بأسعار باهظة.

 

ميدل ايست أونلاين

بأسعار منخفضة

القاهرة - مع نضالهم أمام تراجع قيمة الجنيه والارتفاع الكبير في الجمارك على السيارات الجديدة يتجه المصريون لشراء سيارات مستعملة وسيارات حوادث بدلا من الجديدة.

ويقول تاجر سيارات تتعرض لأضرار في حوادث ويدعى محمد شاهين إن كثيرين يتفادون توكيلات السيارات ويلجأون لمعرضه (معرض الفقير- بيع وشراء سيارات الحوادث) حيث تجذبهم الأسعار الأرخص.

وأضاف شاهين الذي يعمل في هذه التجارة منذ أكثر من 20 عاما "اشتري الحادثة وأبيعها على وضعها. مثلاً أخش دلوقتي التوكيلات أشوف عندهم عربيات، أقعد أسأل هناك، لو فيه 10، 20 عربية بأشتريهم. ييجوا الناس من الأرياف، ييجوا الناس من القاهرة، ييجي فلان ييجي علان، ييجي ده ييجي ده، بنبيع له العربية على وضعها. يعني عربية زي دي فيها إكصدام، بنبيعها على وضعها، بيبقى على الأقل أقل من السوق 20 أو 30 ألف أو 40 ألف".

وتسبب تحرير صرف سعر الجنيه المصري، المرتبط بالدولار، في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 وتخفيض الحكومة لدعم الوقود في ارتفاع معدلات التضخم.

ودفع ذلك كثيرين لخفض معدلات إنفاقهم وتغيير عاداتهم الشرائية.

وقال مشتر لسيارة حوادث يدعى محمود العبدلي "العربية بقت بـ300,000 و-280,000 جنيه، مش في إمكان أي حد يجيبها، لما بتبقى حادثة بتبقى 130000 وتأخذها تصلحها بقت بـ200 قلت عن سعرها 100، 80 كل الناس بتعمل كده دلوقتي، بيحاول يوفر لنفسه".

وأضاف مشتر آخر يدعى شريف عبدالمنعم "والله هي القصة كلها يعني إيه، كل العربيات تقريباً شبه بتتخبط يعني. فأنت لم بتأخذ عربية بيبقى فيها وفرة شوية عن السليم، وأنت لو فيها رفرف بتشيله، كبوت بتغيره والدنيا بتبقى لطيفة. ويعني عادي العربية بتبقى زيرو ومخبوطة وتتصلح يعني. مش قصة".

فكثير من المصريين يرون الآن أنه من الأفضل أن يشتروا سيارات مستعملة ويصلحوها بدلا من شراء سيارات جديدة بأسعار باهظة.

 

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ

حسم معركة الدولة الإسلامية لا يعني نهاية خطر الارهاب بالعراق

توسيع التنسيق الايطالي الليبي لمكافحة تهريب المهاجرين

الحريري يبعد لبنان عن أي دور مشبوه لميليشيات الحشد الشعبي

العبادي يعلن تحرير العراق بالكامل من الدولة الإسلامية

العراق يخرج من الفصل السابع للأمم المتحدة

الفساد حين يصنع العملية السياسية في العراق


 
>>