First Published: 2018-02-09

موسكو مستعدة للتنسيق مع واشنطن لإطلاق حوار أفغاني داخلي

 

روسيا تعرب رغبتها في التنسيق مع الولايات المتحدة بشأن تسوية النزاع الأفغاني وتنتقد التوجه الأميركي للخيار العسكري وتجاهل دعواتها.

 

ميدل ايست أونلاين

لا اتفاق حتى في أفغانستان

موسكو - أعربت روسيا عن استعداها لرعاية حوار داخلي في أفغانستان بين كابول وحركة طالبان بالتنسيق مع الولايات المتحدة التي اعتبرت أنها تتجاهل مساعي موسكو في الغرض.

ونقلت تقارير روسية، الجمعة، نقلا عن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان، زامير كابولوف قوله إن روسيا جاهزة لتنسيق جهودها مع الولايات المتحدة من أجل إطلاق حوار مباشر بين كابول وحركة طالبان.

وقال كابولوف "كنا نعلن أكثر من مرة عن انفتاح روسيا أمام تنسيق الجهود مع الولايات المتحدة بهدف خلق ظروف لإطلاق حوار أفغاني داخلي مباشر، كما كنا ندعو واشنطن للمشاركة في الجهود الدولية في إطار مشاورات موسكو حول أفغانستان".

وأضاف أن "الجانب الأميركي يتجاهل مع سبق الإصرار الدعوات الروسية ويواصل سياسة زيادة تواجده العسكري في أفغانستان".

ولفت كابولوف إلى تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي أدلى بها في يناير/كانون الثاني الماضي، حول رفض واشنطن إجراء أي محادثات مع طالبان بسبب الجرائم الجماعية التي ارتكبها مقاتلو الحركة.

ويذكر أن ترامب قد أعلن عن رفضه التفوض مع حركة طالبان متعهدا بإنجاز "ما يجب إنجازه"، وانتقد ما وصفه بـ"الفظائع" الأخيرة في أفغانستان حيث شهدت البلاد موجة من الهجمات المدمرة خلال الأسابيع الأخيرة تبنتها حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابيين.

كما أشار كابولوف إلى أن اعتماد واشنطن على ممارسة الضغط على طالبان ودعم كابول للإستراتيجية الأميركية الجديدة في هذا البلد يعرقل إطلاق المحادثات بين كابل وطالبان ويؤدي إلى إطالة أمد النزاع ووقوع مزيد من الضحايا بين المدنيين.

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن، الصيف الماضي، عن إستراتيجية لأفغانستان تتضمن زيادة الضربات الجوية وإرسال تعزيزات من حوالي 3000 عنصر للقوات الأميركية المنتشرة في هذا البلد الفقير الذي يشهد نزاعا منذ سنين.

وقتل زهاء 2400 جندي أميركي في أفغانستان منذ العام 2001، وأصيب أكثر من عشرين ألفاً آخرين بجروح. وقدمت الولايات المتحدة خلال 16 عاما أكثر من 110 مليارات دولار من المساعدات لإعادة إعمار هذا البلد.

وينتشر حاليا حوالي 8400 جندي أميركي في أفغانستان في إطار قوة دولية تعد بالإجمال 13500 عنصر وتقوم بصورة أساسية بتقديم المشورة لقوات الدفاع الأفغانية.

وتمارس الولايات المتحدة ضغوطا على حلفائها في حلف شمال الأطلسي لزيادة عديد قواتها في أفغانستان.

 

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين

متاهة ترافق جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال الحريري

السعودية تتوقع تعافي اقتصادها في 2018

محاولات ارهابية يائسة لتقويض الأمن في بنغازي

قرصان روّع مستخدمي فيسبوك بمصر وراء القضبان

وساطة أميركية مستمرة لا تنزع فتيل التوتر بين لبنان واسرائيل

خطة طموحة لإعادة هيكلة الخطوط التونسية

خطر الإرهاب لايزال يتربص بأمن لبنان واستقراره

السيسي يرى في صفقة الغاز مع إسرائيل هدفا صائبا لمصر

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق


 
>>