First Published: 2018-02-12

1.8 مليون مهاجر ضمن مساومات بين ترامب والديمقراطيين

 

مجلس الشيوخ الأميركي يعكف على مناقشة ملف الهجرة الحساس فيما يطالب الرئيس باقتطاعات كبيرة نظير تسوية أوضاع 'الحالمين'.

 

ميدل ايست أونلاين

جدل ترحيل آلاف المهاجرين غير الشرعيين لا يهدأ

واشنطن - يعكف مجلس الشيوخ الأميركي الاثنين على مناقشة ملف الهجرة الحساس مع محاولة الديمقراطيين والجمهوريين التوصل إلى اتفاق لحماية مئات الاف الشباب من المهاجرين غير الشرعيين من اجراءات الطرد.

وعرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكثر مما طلبه الديمقراطيون بشأن تسوية أوضاع المهاجرين المعروفين باسم "الحالمين"، لكنه اشترط لذلك اقتطاعات كبيرة في ملف الهجرة وتمويل جدار ضخم على الحدود مع المكسيك.

ويقدم مجموعة من النواب المحافظين مشروع قانون الاثنين يتماشى بشكل كبير مع عرض ترامب.

وينص مشروع القانون على مهلة من 10 إلى 12 عاما قبل منح الجنسية لـ"الحالمين" البالغ عددهم 1.8 مليون شخص.

في المقابل، يتضمن مشروع القانون انهاء "قرعة البطاقات الخضراء" (غرين كارد) وهو برنامج مستمر منذ 28 عاما لتنويع الأماكن التي يأتي منها المهاجرون ويحد من الهجرة المرتبطة بلم الشمل.

كما يتضمن تخصيص 25 مليار دولار لتدابير أكثر صرامة بشأن الهجرة منها بناء جدار على الحدود الأميركية المكسيكية كان ضمن وعود الحملة الانتخابية لترامب في العام 2016.

وقال السناتور توم كوتون أحد أبرز داعمي مشروع القانون إن "هذا هو مشروع القانون الوحيد الذي لديه فرصة ليصبح قانونا وهذا يرجع لأنه مشروع القانون الوحيد الذي سيحل بشكل حقيقي المشكلة الأساسية".

وتابع في بيان "هذا المشروع سخي وإنساني ومسؤول والآن ينبغي علينا إرساله لمكتب الرئيس".

ويواجه نحو 700 ألف شخص مسجلين بحسب برنامج "الاجراءات المؤجلة للأطفال الوافدين" المعروف اختصارا باسم داكا، خطر فقدان الحماية من الترحيل بحلول الشهر المقبل.

وفي سبتمبر/ايلول 2017 أعلن ترامب وقف العمل بالبرنامج الذي سمح لـ690 ألفا دخلوا البلاد خلافا للقانون عندما كانوا أطفالا بالعمل والدراسة بشكل شرعي مع حمايتهم من الترحيل وأعطى الكونغرس مهلة ستة أشهر أي حتى مارس/اذار من أجل ايجاد حل دائم لهؤلاء.

لكن قاضيا في سان فرانسيسكو أوقف موقتا على الأقل الغاء الحماية الممنوحة لهؤلاء الاشخاص بموجب قرار ترامب.

وقد يواجه مشروع كوتون معارضة قوية، فالديمقراطيون وبعض الجمهوريين يعارضون موقف ترامب المتشدد، خصوصا بشأن حصر الهجرة المرتبطة بلم شمل الأسر على الزوجات والأبناء والتمويل الكبير للجدار الحدودي.

لكن عرض ترامب توسيع هامش القانون ليشمل 1.8 مليون شخص مسجلين في برنامج داكا أو المهاجرين الصغار المؤهلين لبرنامج داكا وربط المشروع بإصلاحات أخرى، وضع الديمقراطيين في موقف محرج.

وكان هؤلاء دفعوا في اتجاه حل دائم يشمل 690 ألف شخص مسجلين في البرنامج في تشريع منفصل.

ويصر ترامب على أن تكون اقتطاعات الهجرة جزءا من أي اتفاق.

ويحمّل مسؤولية الهجمات والجرائم العنيفة في الولايات المتحدة للمستفيدين من "قرعة البطاقات الخضراء" (غرين كارد) والهجرة المرتبطة بلم الشمل.

وكتب ترامب على تويتر الأسبوع الماضي "نحتاج إلى نظام هجرة يتماشى مع القرن الحادي والعشرين. برامج لم الشمل والتأشيرات بحسب القرعة عفا عنها الزمن وهي تضر بأمننا القومي والاقتصادي".

 

الجزائر تداري انتهاكات حقوق الانسان بحملة تبريرات مضادة

العاهل الأردني يقوي فريقه الاقتصادي في الحكومة والديوان

المصرف العقاري يعود للموصل وسط ركام الأنقاض

مصر تتحفظ على أموال أبوالفتوح

تعرض كاتم أسرار القذافي المالية لمحاولة اغتيال في جوهانسبورغ

الإضرابات النقابية تزيد مصاعب الحكومة في الجزائر

أردوغان يرسم في جولة افريقية ثانية خارطة التمدد التركي

اتهامات لبغداد بفرض عقوبات جماعية على اقارب الجهاديين

مشاورات موسعة تمهد لحل أزمة العمالة بين الكويت والفلبين

تواتر الهجمات الإرهابية يكشف ضعف الحزام الأمني في كركوك

جيبوتي سقطت في امتحان الثقة مع الإمارات

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين


 
>>