أمسية شعرية بالمحمدية على وقع الإبداع النسوي

دعوة إلى الاهتمام بالشعر وقدرته على تذكيرنا بآيات الجمال المحيطة بنا وقدرة الفكر البشري على الصمود.


الفنانة التشكيلية زهور العزيزي تقدم لوحاتها التشكيلية الجميلة مع شروحات حولها


صون التراث الطبيعي والثقافي يتصدر الآن بفضل الشعراء

بمناسبة اليوم العالمي للشعر الذي يصادف 21 مارس/آذار من كل عام، نظمت رابطة كاتبات المغرب - فرع المحمدية أمسية شعرية فنية الأحد 28 مارس/آذار بفضاء 5 أكتوبر بالمحمدية على وقع الإبداع النسوي في مجال الشعر الفصيح والشعبي (الزجل) والفن التشكيلي من خلال عرض لوحات للفنانة التشكيلية عضو المكتب المحلي زهور العزيزي، حيث شارك في الأمسية كل من الشاعرات المبدعات سميرة مصلوحي، نجوى مصلية، أمينة سبيل، حفيظة العناوي، سومية سعود، زهور العزيزي، إضافة إلى كاتب هذه السطور.
عرفت الأمسية الشعرية الفنية العديد من الفقرات الإبداعية، حيث قدمت خلالها كلمة المكتب المركزي التي ألقتها عضو المكتب المركزي الدكتورة سميرة مصلوحي، وكلمة الفرع المحلي التي ألقتها الكاتبة المبدعة نجوى مصلية مع إلقاء رسالة المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي بمناسبة اليوم العالمي للشعر والتي دعت فيه إلى الاهتمام بالشعر "وقدرته على تذكيرنا بآيات الجمال المحيطة بنا وقدرة الفكر البشري على الصمود،... حيث بدأ الشعراء في الآونة الأخيرة يستخدمون ذاكرتهم الثقافية وشواغلهم الإيكولوجية للوقوف شهودًا على تغير المناخ. 

أمسية شعرية في المحمدية
الشع يذكيرنا بآيات الجمال المحيطة بنا

ويتصدر صون التراث الطبيعي والثقافي الآن، بفضل أعمال هؤلاء الشعراء الذين يذودون عن البيئة بأشعارهم، المسائل التي تُطرح على بساط البحث خلال المناقشات السياسية باعتباره مسألة حياة أو موت". 
وبعد فقرة التعارف بين الحاضرات والحاضرين إضافة إلى المساهمات والمساهمين حضرت أيضًا الباحثة الدكتورة حليمة أغربي عضو المكتب المحلي للرابطة، لتتوالى بعد ذلك القراءات الشعرية على الشكل التالي: سميرة مصلوحي، نجوى مصلية، أمينة سبيل، سومية سعود، زهور العزيزي، عزيز العرباوي، وحفيظة العناوي. 
وقبل اختتام الأمسية قدمت الفنانة التشكيلية زهور العزيزي لوحاتها التشكيلية الجميلة، مع بعض الشروحات حولها. 
يذكر أن تسيير الأمسية كان من طرف الشاعرة المبدعة حفيظة العناوي التي كانت موفقة فيه إلى درجة الإعجاب.