'إحنا معاكم' تعزز مناعة الأطباء في مستشفيات مصر

متطوعون يقدمون وجبات صحية غنية بالفيتامينات والمواد المغذية للأطباء في مستشفيات العزل بالقاهرة ويحرصون على تطهير وتعقيم الأدوات المستخدمة في الطهي.


أطباء مصر يعانون من زيادة الضغط ونقص الموارد في المستشفيات

القاهرة - مع اكتظاظ المستشفيات في القاهرة والجهود المضنية التي تبذلها الأطقم الطبية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، قررت طاهية مصرية إطلاق حملة (إحنا معاكم) لتتولى طهي وتوزيع وجبات طعام صحية على الأطقم الطبية التي تكافح الوباء.
وتوضح المتطوعة نجوى فتحي، وهي طاهية ومؤسسة حملة (إحنا معاكم)، أن فكرة مبادرتها بزغت من تعاطفها مع الأطباء.
وقالت "الفكرة جت علشان إحساسي بالأطباء، وإن هم قد إيه أكثر ناس مرهقين في الفترة دي فإحنا ازاي ندعمهم".
وتضيف نجوى أن حملتها، التي بدأت منتصف فبراير/شباط، ليست مجرد تقديم وجبات طعام لكن الهدف الأساسي منها هو تعزيز مناعة الأطباء بوجبات صحية غنية بالفيتامينات والمواد المغذية.
وقالت "بأركز على البروتين والعسل والخضار والبرتقال وكل الحاجات اللي فيها فيتامينات علشان خاطر إحنا، هي الفكرة كلها في الوجبة اللي بتتقدم لهم هي مش مجرد أكل. هي وجبة شكر، وجبة وسعادة. فاحنا بنقدم لهم حاجات بيكون طعمها حلو ومختلف وفي نفس الوقت هي بتقوي مناعتهم، فبأركز لو حضرتك أخذت بالك معانا بيكون فيه حاجات خضراء، لازم يبقى فيه عسل، لازم يبقى فيه زيت زيتون".
ومعظم المتطوعين في هذه الحملة من الطهاة المحترفين، لكنها تضم متطوعين آخرين أيضا.
ويوضح المتطوع محمود يوسف، وهو أخصائي تغذية، أن دوره يتركز على تطهير وتعقيم كل شيء بدءا من المواد الخام التي تُستخدم في صنع الوجبات وحتى الأدوات المستخدمة في الطهي وغير ذلك.
وقال "أنا لي خبرة كبيرة في الغذاء. فحبيت أتواصل مع الحملة، اللي هي حملة إحنا معاكم، إن أنا أكون مسؤول عن التطهير والتعقيم في الوجبات. تطهير الخضار، تطهير المواد الخام، تطهير الأيدي، تطهير السكاكين، تطهير أي حاجة هما سغالين بيها".
وأوضح يوسف أنهم يقدمون الطعام إلى مستشفيات وأطباء قائلا "إحنا طبعا بنشتغل مع مستشفيات وأطباء العزل وهما بيطلبوا درجات تطهير عالية جداً".
وتجهز الحملة حاليا ما بين 350 و 500 وجبة يوميا.
وفيما يتعلق بالرسالة التي ترغب في توجيهها للمجتمع قالت نجوى فتحي "أنا نفسي المبادرة توصل، بجد، وده نداء وده رجاء، لكل الناس. يا جماعة على فكرة مش معنى إن الدنيا فتحت يبقى الكورونا خلصت. الحالات بتكتر، ولما فتحت الحالات بتكتر أكتر والمستشفيات عليها ضغط جامد جدا، والأطباء مستهلكين، فأرجوكم ساعدوهم علشان خاطر إحنا في محنة ولازم نطلع منها، مفيش حد حيطلع منها لوحده، إحنا كلنا في مركب واحدة".

ومنذ منتصف فبراير/شباط قدمت حملة (إحنا معاكم) نحو 16 ألف وجبة مجانية لثلاث مستشفيات تعالج مرضى كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا.
ويشكو أطباء وطواقم طبية في مصر من زيادة الضغط ونقص الموارد في المستشفيات، حيث يتواصل ارتفاع عدد حالات الإصابة بالمرض بأكثر من ألف حالة إصابة جديدة يوميا.
وتحرص السلطات تخفيف هذه الضغوط قائلة إنها تتعامل بشكل جيد مع الوباء حتى الآن.
وسجلت مصر 75253 حالة إصابة بمرض كوفيد-19 بينهم 3343 حالة وفاة حتى الآن، وأعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 1218 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و63 وفاة الأحد.
وأضافت الوزارة أن 623 شخصا تعافوا من المرض وخرجوا من المستشفيات بعد تلقيهم الرعاية الطبية، مشيرة إلى أن إجمالي المتعافين من الفيروس بلغ 20726 حالة حتى اليوم.
وكانت الحكومة رفعت في الآونة الأخيرة حظر التجول الليلي المفروض منذ 25 مارس/آذار وسمحت بفتح المطاعم والمقاهي ودور العبادة وإن كانت ستبقي على أعداد الزوار محدودة.
وقال بيان صادر عن الوزارة إن الوزارة "تواصل رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس كورونا المستجد، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية".