احذروا فيروسا جديدا في الخنازير مرشحا للتحول الى وباء

الفيروس الجديد الغامض والمكتشف في الصين ينتمي الى فيروسات الإنفلونزا ويعتبر أكثر عدوى للبشر ويجب مراقبته عن كثب خشية أن يتحول إلى جائحة بين البشر.


الفيروسات تنتشر أثناء التواجد الكثيف للبشر وعلى مقربة من المزارع والأسواق


تسليط الضوء على مخاطر فيروسات تكسر الحاجز بين الأنواع وتنتقل إلى الإنسان


فيروس جي4 من سلالة فيروس إتش1إن1

بكين - أفادت دراسة بأن فيروسا جديدا من فيروسات الإنفلونزا اكتُشف في خنازير بالصين أصبح أكثر عدوى للبشر ويجب مراقبته عن كثب خشية أن يتحول إلى "فيروس وبائي" محتمل.
وأظهرت الورقة المنشورة في دورية أميركية أن فريقا من الباحثين الصينيين درس فيروسات الإنفلونزا المكتشفة في الخنازير بين عامي 2011 و2018 ورصد فيروس جي4 الغامض وهو من سلالة فيروس إتش1إن1 وبه كل السمات المميزة الضرورية لفيروس وبائي مرشح.

الفيروس الجديد يمكنه إصابة البشر لكن لا يوجد خطر وشيك من جائحة جديدة

وقال الباحثون في دورية وقائع الاكاديمية الوطنية للعلوم إن مستويات مرتفعة من الفيروس رُصدت في دماء العاملين في مزارع الخنازير مضيفين أنه يتعين إجراء مراقبة وثيقة على نحو عاجل للتجمعات البشرية خاصة العاملين في قطاع تربية الخنازير.
وتسلط الدراسة الضوء على مخاطر الفيروسات التي تكسر الحاجز بين الأنواع وتنتقل إلى الإنسان خاصة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية في الصين حيث يعيش الملايين على مقربة من المزارع ومنشآت تربية الحيوانات والمجازر والأسواق الرطبة.
وقال كارل بيرجستروم، وهو عالم أحياء في جامعة واشنطن، إن الفيروس الجديد يمكنه إصابة البشر لكن لا يوجد خطر وشيك من جائحة جديدة.

وأضاف عبر تويتر بعد نشر الدراسة "لا يوجد دليل على أن جي4 ينتقل بين البشر رغم التعرض بكثافة له لمدة خمس سنوات".
وحذرت لجنة خبراء دولية من أن العالم يواجه تهديدا متناميا من أمراض وبائية قد تقتل ملايين الأشخاص وتلحق ضررا جسيما بالاقتصاد العالمي، وطالبت الحكومات بضرورة العمل على الاستعداد للحد من هذا الخطر.
وحذر مجلس رصد التأهب العالمي، الذي انعقد بمشاركة مجموعة البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية، من أن الأمراض الفيروسية التي تتحول إلى أوبئة مثل كورونا والإيبولا والإنفلونزا ومرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز)، يصعب بشكل متزايد التحكم فيها في عالم يشهد نزاعات طويلة الأمد ودول هشة وهجرة قسرية.
وقال المجلس في تقرير "التهديد بتفشي وباء حول العالم تهديد حقيقي،  و عدوى سريعة الانتشار يمكنها أن تقتل عشرات الملايين وتعطل الاقتصادات وتزعزع الأمن الوطني".