اختتام أعمال المهرجان الصيفي بالمنيهلة التونسية

سهرات متنوعة وجمهور متفاعل والعمل ليصبح المهرجان دوليا.


الافتتاح كان بعرض "العمرة" وهو عرض حضرة فرجوي بقيادة شكيب بو صفارة


السهرة رائقة ضمن الموعد الساهر مع فرقة سلاطين الطرب في فسحة من الطرب الأصيل

أسدل الستار على المهرجان الصيفي بالمنيهلة في سهرة السبت 10 أغسطس/آب بحضور جمهور الجهة حيث عملت جمعية المهرجان على إنجاح الدورة من خلال عدد من السهرات متنوعة العروض وفق شعار "نخدمو  باش نفرحو جمهورنا" وقد شكرت الهيئة من ساهم في الدعم وإنجاح البرنامج من خلال كلمة مدير الدورة عثمان الغربي الذي خص بالذكر وزارة الثقافة والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية باريانة وبلدية المنيهلة ولجنة الثقافة والفنون بها ولجنة الأشغال ولجنة النظافة والصحة ومصلحة البستنة ولجنة المرأة والأسرة للدعم اللوجيستي في المهرجان.
ختام الدورة 27 للمهرجان الصيفي بالمنيهلة كان بعرض مسرحي "ديما نضحك" لحسين القاسمي (الفيتوري) وكوثر بالحاج (عزة) وحضر عدد من المسؤولين منهم رئيسة بلدية المنيهلة الدكتورة نجيبة شبشوب وعثمان الغربي مدير المهرجان. وقد عاش جمهور المنيهلة في سهرات الدورة على نغمات وطرب وإيقاع القدود الحلبية السورية.
الحفل كان بمناسبة عيد المرأة ضمن مبادرة من جمعية المهرجان الصيفي بالمنيهلة وبالشراكة مع لجنة المرأة والأسرة ولجنة الثقافة والتربية والفنون بالمجلس البلدي وبدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية باريانة.
مهرجان وعروض ضمن سهرات هذا الصيف. كان هناك افتتاح مميز للمهرجان  وجمهور وفي. كان ذلك في الإفتتاح إبتداء بالكرنفال مرورا بعرض السهرة المتميز بدعم وحضور رواد المهرجان من أهالي المنيهلة.
في فعاليات المهرجان الصيفي المحلي في دورته (27) عدد من العروض الفنية والثقافية حيث عملت الهيئة المعدة والمسيرة للمهرجان على تنوع العروض والسهرات الفنية وذلك لإنجاح هذا المهرجان الذي لقي في دوراته السابقة إقبالا مشهودا على متابعة مختلف السهرات الفنية والثقافية التي تخيرتها جمعية المهرجان الصيفي بالمنيهلة بدعم من المندوبية الجهوية للثقافة باريانة.  
كان الافتتاح بعرض "العمرة" وهو عرض حضرة فرجوي بقيادة شكيب بو صفارة" و ذلك في سهرة الخميس 1 أغسطس/آب  على العاشرة ليلا بملعب الحي خلف مقر بلدية المنيهلة . والسهرة الموالية أحياها الفنان أيمن لسيق وانتظم عرض فني ترفيهي للأطفال وكان هناك موعد مع عرض فني للثنائي فيصل ولمياء الرياحي ضمن وصلات غنائية تونسية وعربية في ثنايا الطرب الأصيل وعرض للراب مع الفنان أمير العيادي وعرض لمجموعة حمدان الصعيدي.  
وكانت السهرة رائقة ضمن الموعد الساهر مع فرقة سلاطين الطرب في فسحة من الطرب الأصيل تفاعل معها جمهور المهرجان وتابعها كذلك عدد من السياسيين والنواب بمجلس الشعب لأحزاب متعددة. إلى جانب  عرض الفنون الشعبية للشابة ابتسام وعرض لمسرحية "اضحك معنا " الاختتامي في سهرة السبت 10 أغسطس/آب. ونذكر سهرة الشعر الشعبي من خلال عدد من التجارب والأسماء، وقد حرصت هيئة هذه الدورة على إحكام التنظيم وعلى تنوع العروض تقصدا للطابع الدولي القادم للمهرجان.
 برنامج متنوع الفنون والعروض ودورة تخيرت تعدد الأذواق وفق برمجة فيها ألوان فنية وفرجوية متعددة.