ارتفاع مرعب في عدد الإصابات بالحصبة حول العالم

منظمة الصحة العالمية تحذر من الازدياد الكبير في إصابات مرض خطير وشديد العدوى يمكن تفاديه عن طريق جرعتين من لقاح آمن وفعال.


حالات الإصابة بالحصبة تزيد بمقدار الضعف هذا العام

جنيف - حذرت منظمة الصحة العالمية الخميس من الازدياد الكبير في الإصابات بمرض الحصبة في العالم إذ سجلت ارتفاعا يقرب من 50% العام الماضي مقارنة مع سنة 2017.
وقالت مديرة قسم التلقيح والمنتجات الحيوية في المنظمة كاثرين أوبراين خلال مؤتمر صحافي "عندما نرى ازديادا بنسبة 50% في عدد الحالات المبلغ عنها، ندرك أننا نسير في الاتجاه الخطأ".
وأضافت "بياناتنا تظهر ازديادا كبيرا في حالات الحصبة. نلاحظ ذلك في المناطق كافة. نسجل أوبئة تتمدد وتأخذ حجما كبيرا".
هذه الأرقام المتوفرة لدى منظمة الصحة العالمية موقتة نظرا إلى أن البلدان لديها حتى شهر ابريل/نيسان للإعلان عن الحالات المسجلة في 2018.
وبحسب البيانات الواردة للمنظمة حتى منتصف يناير/كانون الثاني، سجلت حوالى 229 ألف حالة حصبة في العالم سنة 2018 في مقابل 170 ألفا في 2017.

الحصبة
الحصبة تحصد أرواح الأطفال في الدول الفقيرة

ولفتت المسؤولة الطبية في برنامج التلقيح الموسع في منظمة الصحة العالمية كاترينا كريتسينغر إلى أن "كل المناطق شهدت ارتفاعا في عدد الحالات العام الماضي"، متحدثة عن الأوبئة في أوكرانيا ومدغشقر وجمهورية الكونغو الديموقراطية وتشاد وسيراليون.
وأوضحت أن "منطقة أوروبا سجلت حوالى 83 ألف حالة في 2018 وحتى اليوم بينها 53 ألفا في أوكرانيا".
وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن الحصبة مرض خطير وشديد العدوى يمكن تفاديه عن طريق جرعتين من لقاح "آمن وفعال"، منتقدة انتشار معلومات خاطئة عن اللقاح خصوصا في البلدان الغنية.
ويمكن للحصبة التسبب بمضاعفات خطيرة وحتى مميتة بما يشمل التهاب الدماغ والالتهاب الرئوي وفقدان البصر الدائم. كما أن خطر الوفاة والمضاعفات كبير خصوصا لدى الأطفال الرضّع وأولئك الذين يعانون سوء تغذية أو ضعفا في جهاز المناعة.
وتسببت الحصبة بوفاة حوالى 136 ألف شخص في العالم العام الماضي، بحسب منظمة الصحة العالمية.