الخليج مُوحّد في مواجهة كورونا

وزراء الصحة في دول مجلس التعاون الخليجي يعلنون اتخاذ إجراءات احترازية موحدة للتعامل الوقائي في منافذهم الحدودية لمواجهة الفيروس المستجد.


اجتماع استثنائي ضم ممثلين عن السعودية قطر الإمارات الكويت سلطنة عمان والبحرين

الرياض - أعلن وزراء الصحة في دول مجلس التعاون الخليجي الأربعاء عن اتخاذ إجراءات احترازية موحدة للتعامل الوقائي في منافذهم الحدودية لمواجهة فيروس "كورونا الجديد" (كوفيد 19).
جاء ذلك خلال اجتماع طارىء في مقر الأمانة العامة للمجلس بالرياض وفق بيان للمجلس الذي يضم 6 دول، هي: السعودية قطر الإمارات الكويت سلطنة عمان والبحرين.
وأضاف البيان أنه سيتم "تنفيذ اللوائح الصحية الدولية المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وتنفيذ دليل الإجراءات الصحية الموحدة في المنافذ الحدودية لدول الخليج".
وأعلنت وزارة الصحة الإماراتية الأحد الماضي تسجيل تاسع إصابة بالفيروس.
وقال الأمين العام لمجلس التعاون نايف الحجرف إنه "رغم الجهود المضنية التي تقوم بها جميع وزارات الصحة للوقاية الوطنية من هذا الفيروس إلا أن الوضع استدعى عقد اجتماع طارئ واستثنائي".
وأوضح أن الاجتماع ناقش الجوانب المشتركة، التي تتطلب التنسيق وتوحيد المواقف والجهود لمواجهة الفيروس ووضع الخطط والاحترازات اللازمة لمواجهته

وكان مكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي لشرق المتوسط اعلن الأربعاء عن وجود عشر حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد في منطقة شرق المتوسط، من بين أكثر من 73 ألف حالة على مستوى العالم.

وأضافت المنظمة أنه تم الإبلاغ عن تسع من هذه الحالات في الإمارات وعن حالة واحدة في مصر، وأن ثلاث من الحالات في الإمارات تعافت تماما.

وقال أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة لشرق المتوسط إن المنظمة ومقدمي الخدمات الصحية في أنحاء المنطقة قدموا بروتوكولات مراقبة نقاط الوصول والتشخيص ورد الفعل.

وأوضحت المنظمة أن من المحتمل ظهور مزيد من الحالات في المنطقة والعالم، ويرجع السبب في ذلك بشكل أساسي إلى طبيعة حركة السفر والتجارة العالمية.

وأصاب فيروس كورونا الذي ظهر في وسط الصين في ديسمبر/كانون الأول عشرات الآلاف من الأشخاص وأودى بحياة المئات في الصين وانتشر إلى 24 دولة أخرى على الأقل.

وأعلنت الصين عن ظهور "كورونا" للمرة الأولى في 12 ديسمبر/كانون أول 2019 بمدينة ووهان (وسط)، وحصد حتى الآن أرواح 2005 حالات، بينهم حالة في هونغ كونغ ذاتية الحكم.

وخارج الصين، بلغ عدد المصابين بالفيروس حوالى 900 شخص في 30 دولة، توفّي 5 منهم.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس.