السجائر الالكترونية تخفي أمراضا طويلة المدى

أطباء يحذرون من خطورة شرب دخان السجائر الالكترونية التي تلحق ضررا بخلايا مناعية وأخرى حيوية وتتسبب بالتهابات في الرئتين.


مشاكل تنفسية لدى شباب يدخنون السيجارة الالكترونية


3.6 مليون تلميذ أميركي يدخنون السيجارة الالكترونية

واشنطن - حذر أطباء من الأضرار التي قد تلحقها السجائر الالكترونية بمدخنيها، حيث تتسبب في مشاكل بالجهاز التنفسي وتحدث التهابات بالرئتين، فضلا عن إتلافها لخلايا حيوية بالجسم.

ويحذر أطباء من خطورة الشائعات التي تفيد بأمان دخان السيجارة الالكترونية الذي يمكن أن يلحق ضررا كبيرا لخلايا مناعية مهمة بالرئتين ويزيد الالتهابات.  

ويرى باحثون أنه يمكن للسجائر الالكترونية إتلاف بعض الخلايا الحيوية والجهاز المناعي.

وأدخل في الأسابيع الأخيرة عشرات الأشخاص غالبيتهم من المراهقين إلى المستشفى في الولايات المتحدة بسبب مشاكل في الرئتين، يجمع بينهم جميعا عامل مشترك وهو تدخين سجائر إلكترونية. وتجرى أبحاث طبية للتأكد من كون السجائر الالكترونية مسؤولة عن هذه الإصابات.

وسجلت أجهزة الصحة في ولايات إيلينوي ومينيسوتا وويسكنسن في شمال البلاد، حالات سعال وضيق في التنفس وتعب ودوران. وقد سجلت ثلاثون حالة في الإجمال وفتح تحقيق في 22 منها.

وقال مسؤولون في الولايات الثلاث إنه "من المبكر تحديد ما إذا كانت هذه المشاكل مترابطة".

وأوضح توماس هوبت المتخصص في مشاكل التنفس في جهاز الصحة في ويسكنسن "حتى الان يبرز تدخين السيجارة الإلكترونية على أنه العامل المشترك الوحيد بين كل هذه الحالات لكننا نحاول توسيع أبحاثنا لكي لا نغفل أي شيء".

والسجائر الإلكترونية متوافرة في الولايات المتحدة منذ العام 2006 ويعتبر العلماء حتى الآن أنها أقل ضررا من السيجارة العادية.

وهي منتشرة جدا في صفوف الشباب في الولايات المتحدة فقد دخن هذه السجائر 3.6 ملايين تلميذ في مدارس تكميلية وثانويات في 2018 على ما تفيد مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي).

وكانت نيويورك قد منعت في أكتوبر/تشرين الأول العام 2017 تدخين السجائر الالكترونية في الأماكن المغلقة.

و أشار مسؤول في نيويورك مفسرا أسباب المنع، إلى أنه يتم تسويق هذه المنتجات على أنها البديل الصحي للسجائر، إلا أنها تحمل بدورها مخاطر طويلة الآجال على مدخنيها ومن يحيط بهم.