القرية الكونية المفككة

ازمات البشرية ستبقى تتوالد طالما يرى الجشعون الانسان سلعة وليس قيمة عليا.


أي 'قرية صغيرة' الآن والناس تتباعد حتى في نفس المدينة!


كورونا محطة من محطات قاسية قادمة، قد تكون اشد واكثر تدميرا


السود وبعد تضحيات كبيرة، حصلوا على حقوقهم بل صاروا يحكمون اميركا

من بين التقارير التي بثتها قناة الحرة، قبل بضع سنين، برنامج يتقصى جذور السود الاميركيين وظروف حياتهم الاولى في العالم الجديد ومعاناتهم وكفاحهم ضد العنصرية ايضا. لقد وجدت نفسي مشدودا وانا اتابع رحلة عائلة هاربة من جحيم العبودية. أم وطفلاها.. هربت من بيت سيدها وباتت في منطقة منقطعة وبعيدة، ولعلها ظنت انه الخلاص، لكن الاسياد تتبعوها بجيادهم الرشيقة، وقبل ان يمكسوا بها، وقد ايقنت من ذلك، قامت بقتل الطفلين، ثم قتلت نفسها او القي القبض عليها، لا اتذكر بالضبط. لقد رافق تلك الفترة، جدل اميركي ساخن بشان استمرار العبودية او الغائها، وكان كل فريق يثقف ضد الفريق الاخر، لينتصر لموقفه، وقد تزامنت هذه الحادثة التي تناقلتها الصحف الاميركية في حينه مع ذلك الجدل، واثارت ضجة بوصفها مادة دسمة غذت حماسة المتجادلين، اذ رأى الفريق المؤيد للعبودية ان السود قساة وغير انسانيين، ومن غير المعقول منحهم الحرية والمساواة مع البيض، بدليل ما قامت به هذه الأم! بينما رأى الفريق الاخر ان السود وصلوا مرحلة من الشعور باللاجدوى والاحساس بالظلم والضياع، جعلتهم يفضلون الموت على حياة العبودية.

لا ادري كيف سارت الامور بعد تلك الحادثة، لكني اعرف تماما كغيري ان السود وبعد رحلة كفاح مريرة وتضحيات كبيرة، حصلوا على حقوقهم المدنية وباتوا متساوين مع البيض وغيرهم، بل صاروا يحكمون اميركا واسيادا للبيت الابيض نفسه.

في العقود الاخيرة، انتشرت في وسائل الاعلام عبارة صارت الاشهر على الاطلاق، واخذ يرددها الذين يعرفون معناها والذين لا يعرفون. العبارة هي: العالم بات قرية صغيرة! وخلفية هذه العبارة، المجازية، هي ان العالم، بفعل تقنية التواصل الهائلة التي قلصت المسافات، وجعلت الاوربي يتحدث مع الافريقي، ويشاهدان بعضهما من غرفتي نومهما، بات قرية، وصغيرة ايضا.

بعد جائحة كورونا، خف استخدام هذه العبارة وتراجعت كثيرا، لصالح الحديث عن التباعد بين ابناء المدن نفسها، فضلا على عزلهم عن ابناء بلدهم في المدن الاخرى. اما الحديث عن عزل الدول عن بعضها، فبات عنوانا بارزا لهذه الجائحة التي كشفت زيف تنطعنا بالتقارب والوحدة الانسانية، بعد ان كثر الحديث ايضا عن نسف فكرة الدولة الوطنية لصالح فكرة الدولة العالمية او هكذا توهم البعض.

لا نتحدث هنا عن الضرورات الصحية التي فرضتها الجائحة، من اجراءات عزل او غيرها، بل نتحدث عن القرية الكونية التي سقط سقفها على رؤوس الجميع في لحظة واحدة، عندما شاهدنا وسمعنا كيف ان الحكومات صارت تتدافع بشكل مخجل من اجل الاستحواذ على العلاج او اسباب الوقاية، لتتجنب الحرج امام شعوبها، وفي مشهد جرح كبرياء حتى الدول التي تسمي نفسها بالكبرى، ليعيدنا هذا الى الجدل بشأن الوحدة الانسانية التي رآها البعض تحققت بفعل تقنيات التواصل وغيرها من معطيات العقل العلمي البشري، متناسين ان العقل السياسي المتحكم بالعالم مازال يصر على مصادرته واحتكار انجازه، بل وتوظيفه بالضد من الانسان وتطلعه في الوحدة والتلاقي.

لم تنجح التجربة الاشتراكية في توحيد العالم، على الرغم من ان منظريها وضعوا خارطة او خرائط ممتازة، لان الساسة او اغلبهم، تذوقوا طعم القوة والسلطة، فاشتطوا عن الطريق وقسروا الاخرين على السير به، وعندما انفرد خصومهم الرأسماليين بالشعوب ومنجزاتها العقلية، ووظفوها لصالح رؤاهم الضيقة وانانيتهم المقيتة، انتجوا، بعد رحلة مضنية في حلم الديمقراطية الطويل، انظمة شعبوية، تخاطب الغرائز وتحرض الانسان ضد اخيه، وهؤلاء لن ينضجوا حكومة عالمية، تضع قطار البشرية على سكة الوصول للتلاقي الحقيقي ولو بعد حين.

قبل ايام بثت الفضائيات تقريرا  عن اتلاف ملايين الاطنان من الاغذية التي انخفضت اسعارها بفعل كورونا، والقيت في البحار، وخلف تلك البحار ملايين الجياع. ترى هل سيسعفهم هذا العقل الربحي بالدواء ان احتاجوا اليه؟!

لا ادري كم سيطول الزمن قبل ان يدرك هؤلاء ان ازمات البشرية ستبقى تتوالد، طالما انهم يرون الانسان سلعة وليس قيمة عليا، تماما كما كان العنصريون يرون السود كذلك من قبل.. وان كورونا محطة من محطات قاسية قادمة، قد تكون اشد واكثر تدميرا.. لكنهم في النتيجة سيخسرون الرهان وسيسقطون.