النوم المطوّل في العطل الأسبوعية يمدد عمر القلب

دراسة سويدية تجد ان تعويض فترات النوم القصيرة طوال الأسبوع بالنوم تسع ساعات ليلا في العطلة يقلل مخاطر الوفاة بأمراض القلب والشرايين.



الأشخاص عادة ما يتعرضون لفترات نوم قصيرة طوال أيام الأسبوع تقل عن المعدل الطبيعي


النوم لفترات طويلة خلال العطلة الأسبوعية يمكن أن يعوّض النقص الشديد في معدلاته العامة


النوم ليلا من 7 إلى 8 ساعات يوميا يحسن الصحة العامة ويقي من مراض على رأسها السكري والسمنة والزهايمر

ستوكهولم - أفادت دراسة سويدية حديثة أن النوم لفترات طويلة أثناء يوم العطلة الأسبوعي يقي من خطر الوفاة بأمراض القلب.
الدراسة أجراها باحثون بمعهد "كارولنسكا" البحثي في السويد ونشروا نتائجها الأربعاء، في دورية "Journal of Sleep Research" العلمية.

وأوضح الباحثون أن الأشخاص عادة ما يتعرضون لفترات نوم قصيرة طوال أيام الأسبوع، تبلغ 5 ساعات يوميًا، وتقل عن المعدل الطبيعي للنوم، الذي يبلغ حوالي 7 - 8 ساعات.

وأضافوا أن قلة النوم ليلاً تعرض الأشخاص في الغالب لخطر الإصابة والوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتهدف الدراسة، إلى رصد التأثير الذي يحدثه النوم الطويل في عطلة نهاية الأسبوع، في الحد من فرص الوفاة بأمراض القلب.

وتابع الباحثون 43 ألفًا و880 ألف شخص تقل أعمارهم عن 65 عامًا، في فترة دراسة استمرت لمدة 13 عامًا.

 

رجل نائم

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يستمرون في فترات النوم القصير الذي يبلغ 5 ساعات يوميًا، حتى في فترات العطلة الأسبوعية، أكثر عرضة للوفاة بأمراض القلب.

في المقابل، وجدوا أن الأشخاص الذين يعوضون فترات نومهم القصيرة طوال الأسبوع، بالنوم لمدة 9 ساعات ليلاً في العطلة الأسبوعية، أقل عرضة للوفاة بأمراض القلب.

وقال الفريق إن دراسته تثبت أن النوم لفترات طويلة خلال العطلة الأسبوعية يمكن أن يعوّض النقص الشديد في معدلات النوم التي يتعرض لها الأشخاص عادة في أيام عملهم الاعتيادية.

وكانت أبحاث سابقة كشفت أن الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً أي من 7 إلى 8 ساعات يوميًا يحسن الصحة العامة ويقي الإنسان الكثير من الأمراض، وعلى رأسها السكري والسمنة والزهايمر.

كما ربطت الدراسات بين اضطرابات النوم وخطر التعرض للإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية وضعف الجهاز المناعي.