باريس تعرض 'السلاح الأشهر في تاريخ الفن' للبيع

المسدس الذي أصاب الرسام الهولندي الشهير فان غوخ إصابة قاتلة عرض للمرة الأولى للجمهور عام 2012 في أمستردام.


انتحار أم قتل! لا أحد يؤكد كيف توفي الفنان الهولندي


المسدس اكتشف في فندق عام 1890

باريس - يعرض للبيع في مزاد مسدس من ماركة "لوفوشو" الذي أصاب فان غوخ إصابة قاتلة، للبيع في مزاد في باريس في 19 يونيو/حزيران بسعر يراوح بين 40 و60 ألف يورو على ما أعلنت قاعة "دروو" للمزادات.
وعثر على المسدس مزارع في العام 1965 في الحقل الذي وجد فيه الرسام الانطباعي جريحا في 27 يوليو/ايار 1890 في أوفير-سور- واز (مقاطعة فال دواز الفرنسية). وقد عرض السلاح في متحف فان غوخ في امستردام العام 2016.
وقد لا يتسنى بدا التأكيد رسميا أن المسدس هو الذي استخدم، إلا ان المصدر يعتبر جديا.
والمسدس من عيار سبعة ميليمترات اي مثل الرصاصة التي أصابت فنسنت فان غوخ وأدت إلى مقتله. وقد سلم المسدس بعد اكتشافه إلى مالك نزل رافو في أوفير-سور-واز حيث كان يقيم الرسام الهولندي وحيث توفي في 29 يوليو/تموز 1890. وبقي المسدس في العائلة نفسها منذ ذلك الحين.

مسدس فان غوخ
المسدس الذي قتل أشهر فناني المدرسة الانطباعية

ويلقب بعض الخبراء هذا المسدس بـ"السلاح الأشهر في تاريخ الفن" وقد عرض للمرة الأولى العام 2012 تزامنا مع صدور كتاب "هل عثر على سلاح الانتحار" لالان روان.
وقالت دار المزادات "أوكشن آرت" إن التحاليل التي أجريت على المسدس المصاب بأضرار كبيرة، تظهر أنه بقي على التراب لفترة قد تكون متزامنة مع العام 1890.
في العام 2011 طرح باحثون أميركيون فرضية ألا يكون فان غوخ انتحر بل أصيب عرضا برصاص شابين كانا يلهوان بمسدس.
وقال الخبراء في دار "أوكشن آرت" إن "هذه الفرضية لا تنفي ابدا نتائج الابحاث التي أجريت على السلاح هذا الذي قد يكون الشابان تركاه في الحقل".
وشددت "على هذا الأساس عرض متحف فان غوخ في امستردام المسدس خلال أحد معارضه".