"بوركيني" إشكالية الهوية الملتبسة

مايا الحاج تختار البعد النفسي في شخصية بطلة روايتها منطلقاً لِمُقاربة جملة من القضايا المُرتبطة بالواقع الإنساني.


بطلة الرواية راق لها الفن التشكيلى وبات لها مُحترف تنهمكُ فيه على رسم لوحاتها الفنية، ولا تُخفي رغبتها من أن تكون شخصيتها كفنانة تطغى على جانبها الأُنثوي


البطلة تُحاول إقناع المتلقي بأن مرد قرارها هو رغبتها بأن تكون شخصية مميزة وغير متوقعة

إنَّ الخوض في التفاصيل وتوصيف الحالات السيكولوجية التي يختبرها المرءُ من خلال تفاعله مع مؤثرات خارجية وما تحدثه تلك المؤثرات على سلوكياته ورؤيته للآخر من الموضوعات التي تَنْهَضُ عليها الفنون السردية ولاسيما السرد الروائي. إذ يعترف سيمغوند فرويد بأنّه كلما أراد تشخيص مشكلة نفسية لدى الإنسان وجد بأن دويستوفسكى قد سبقه في ذلك. وهذا الأَمرُ يُبينُ بأنَّ الروائي يحتاجُ إلى معرفة دقيقة بسرائر نَفْسية الإنسان عندما يشرعُ بترسيم شخصيات عمله وتصوير أبعادها النفسية والإجتماعية والبنية الجسمانية.
تختار الكاتبة والروائية مايا الحاج اللبنانية البعد النفسي في شخصية بطلة روايتها "بوركيني" (من منشورات الضفاف – الجزائر) منطلقاً لِمُقاربة جملة من القضايا المُرتبطة بالواقع الإنساني حيثُ تتناول الرواية حياة فنانة قد ترعرتْ في بيئة خالية من الإكراهات الدينية والسياسية والإجتماعية، فهي تُشَكِلُ مع شقيقتيها ثلاثية في فن الرسم والشعر والموسيقى، فهي قد راق لها الفن التشكيلى وبات لها مُحترف تنهمكُ فيه على رسم لوحاتها الفنية، ولا تُخفي رغبتها من أن تكون شخصيتها كفنانة تطغى على جانبها الأُنثوي، إذ تُباغتُ الأهل بقرار إرتداء الحجاب وهي طالبة في كلية الفنون كما لا يعجب أصدقاءها هذا التحول في شكلها، من هنا تبدأُ إشكالية الهوية لدى هذه الشخصية إذ تصفحُ عما تشعر به من الإزدواجية في شخصيتها وهذا ما يتجسدُ أكثر في أعمالها وتقديم نساء لوحاتها بِطريقةِ غير مُحْتَشِمة، إذ تلبي هولاء النسوة العاريات الملفعات بالظلال ما تتمناه في قرارة نفسها من أن تتحرر من ثقل ملبسها المحتشم.

العمل يتوزع على سبعة أقسام وذاك الرقم ُمطابق لسبعة الأيام التي تفصل البطلة عن موعد إقامة معرضها من لحظة لقائها بحبيبها. تنتهي الرواية نهاية

عقدة الأُم
لا يملك المتلقي دون أن يبحثَ شفيرة هذا التناقض في شخصية البطلة لماذا إختارت الحجاب طالما تعتقدُ بأنَّ هذه الطريقة في الملبس تسلب المرأة جمالها ويطوقها ويطمر هويتها الأُنثوية؟ هنا تُحاول البطلة إقناع المتلقي بأن مرد قرارها هو رغبتها بأن تكون شخصية مميزة وغير متوقعة، لكن ربما هذا التفسير لا يَكفي لفهم هذا التصرف بل تستشف في طبيعة العلاقة القائمة بين والديها أسباب مدلول قرار الفنانة المتحررة إذ أن أمها تظهر بكامل أناقتها سواء أكان في البيت أو خارجها، وذلك لكي تكبح جماح زوجها ولا يُفكر في غيرها، غير أنَّ اهتمام الأم بنفسها وجمالها الجسدي لم يمنع زوجها من الإستمرار في إقامة العلاقات الغرامية، لذلك تحاول الشخصية الأساسية أن يكون كيانها الإنساني مستقلاً من كل الإعتبارات والمُتعلقات الخارجية، بعدما تكتشف أن كل ما تعمله أمها لا يجدي نفعا لإستئثار بالزوج. إذ تمرُ عليك عبارات واستشهادات بما تؤكد بأن ما يهم الرجل في شخصية المرأة هو الجانب الذي يُشبع رغباته الغريزية كما تردُ الإشارات حول تحول جسد المرأة إلى مادة إستهلاكية.
وتضع أيضا الساردة ما راج من الإسراف بالتجميل لدى النساء في السياق نفسه. وهذا لا يعني أن البطلة تستهين بالجسد أو تعتبرها قيدا على جوهر الإنسان بل احتجاجها على بعض المظاهر ليس إلا محاولة للحفاظ على الغموض الكامن في جسد الأنثى فبدونه يفقدُ رمزيته، وذلك ما يحلينا إلى تصور بول أوستر للجسد الأنثوي إذ يعتقد مؤلف "إختراع العزلة" بأنَّ أجمل المكان الذي تدور عنه لا تجده إلا في جسد المرأة.
لعبة المرايا
يفسرُ الفيلسوف الأميركي لويس ممفورد اهتمام الإنسان بصورته في المرآة بأنّه نتيجة لشعور الإنسان بشخصيته المستقلة وإدراكه لصفاته وذاتيته، لا تعود البطلة إلى ذاتها ولا تجدُ رغبة في رؤية نفسها في المرآة إلا بعدما تصادف مع حبيبها المحامي في المقهى وجود المرأة التي كانت على علاقة مع الأخير. وتلك المرأة تثير غيرتها بمظهرها الجذاب وشكلها المثير فأمامها تشعر بأنها أقل منها خصوصا عندما تلاحظ تواصلا بصرياً بين حبيبها مع هذه المرأة التي تلعبُ دور المعارضة في الفضاء السردي وفقاً لترتيب إتيان سوريو للمواقع التي تحتلها الشخصية، كما أن الساردة تتقمصُ دور الممثلة كونها فاعلةً في تحريك مسارات السرد. 
بجانب ذلك فإن شحصية المحامي تُمثلُ مايسميه إتيان سوريو بالقوة الجاذبة بالنسبة إلى شخصيتين أُخريين. وذلك ما يؤدى إلى إزدياد حدة الصراع على المستويين، الصراع الداخلي لدى البطلة من جانب وصراعها مع غريمها من جانب آخر. إذ تنقلب شخصية الفنانة تتفحصُ وجهها في المرايا كما تراودها فكرة التخلي عن الحجاب ما يعني الإستسلام للآخر، والتنكر لهويتها الذاتية، ومن ثُمَّ تذكرُ العوامل التي رفدت معتقداتها الدينية إذ وقعت في ذلك تحت تأثير ما روته لها جدتُها من سيرة الأنبياء والأولياء، فمشهد جدتها وهي تصلي بثوبها الأبيض الخاص قد ألهمها فكرة الرسم. 

The Lebanese novel
الساردة تتقمصُ دور الممثلة

من هنا يتعرف المتلقي على خلفية الشخصية الدينية كما يطال العملُ مسائل ميتافزيقية، إذ تؤكدُ الشخصية الرئيسية على أنَّ أسئلتها لا تعني زعزعة قناعتها الدينية كما أن تدينها لا يمنعها من مصادقة فتاة شيوعية، فالأخيرة قد دعت الفنانة لسهرة أقامتها السفارة الكوبية، فتلك الفتاةُ قد أذهلت الحضور برقصتها ورشاقة حركة جسدها ما يوقد شرارة المخيلة والتصورات لدى البطلة حول ما يشعرُ به خطيب صديقتها عندما يراها بحضورها الطاغي على خشبة المسرح، فهي سبق لها أن تخيلت ما يدور في ذهن حبيبها عندما التقى بالمرأة الخصمة، فالتخييل حول ما يتصوره الآخر جزء من تركيبة شخصية الفنانة، هي تمتلك فراسة في قراءة الوجه كون هذا الجزء في الجسد وسيلة للغواية على حد قول غاستون باشلار.
تفاعل النص
يقولُ الناقد الفرنسي رولان بارت بأن النص نسيج من الإحالات والإقتباسات المُسْتقاة من بؤر ثقافية لا حصر لها. توظفُ الكاتبة كما كبيراً من عبارات وآراء الأُدباء العالميين والعرب في متن نصها الروائي. وأحيانا يتكرر الإقتباس أكثر من مرة بحيث تتحول العبارة المُقتبسة إلى جزء من نسيج النص، وذلك ما يحصل مع كلام الشاعر البرتغالي فرناندو بيسوا حيث يقولُ مؤلف "إيروستراتوس" أحسدُ الناس جميعاً لكونهم ليسوا أنا، تتواترد هذه العبارة في موقع آخر من الرواية دون ذكر صاحبها فـ بيسوا ليس الوحيد الذي يحضر في هذا النص. 
يتنافذ هذا العمل مع أقوال بودلير وكيكغارد وعبده وازن وشخصيات روائية وموروث عربي ومقطوعات غنائية لاسيما أغاني أم كلثوم، طبعا التناص يكشفُ المستوى الثقافي للذات الكاتبة كما تُحددُ إحدى وظائف هذه التقنية في استفزاز القارىء وحثه على التزود بالمعرفة حتى يكون جديرا بصفة القارىء النموذجي. فضلا عن ذلك فإن لفظ العنوان بحد ذاته كان غير مألوف قبل اللغط الذي أثاره قرار حظره في فرنسا.
زيادة على ذلك فأن هذه الرواية تتضمن أسماء الرسامين وعناوين لوحاتهم ما يمنح السردَ قوة إقناعية بحيثُ لا يساور القارىء الشكُ في مهنة الساردة، بجانب شخصية الساردة التي توظف ضمير المتكلم يتوقف العمل عند شخصيات أخرى إذ وفقت الكاتبة في إسناد دور المساعد إليها. كما نجحت في التعامل مع عنصر الزمن إذ أعطته زخما وكثافة. 
يتوزع هذا العمل على سبعة أقسام وذاك الرقم ُمطابق لسبعة الأيام التي تفصل البطلة عن موعد إقامة معرضها من لحظة لقائها بحبيبها. تنتهي الرواية نهاية مفتوحة ملائمة مع قلق البطلة وسؤالها عن المصير.