بومبيو يتفاعل مع تصريح ماكرون حول 'احتضار' الناتو

وزير الخارجية الأميركي يرى أن حلف شمال الأطلسي يحتاج لتغيير قبل فوات الأوان، مقرا بالحاجة لتطوير الحلف في ظل تنامي النفوذ الروسي والصيني.



بومبيو: الناتو يحتاج إلى مجابهة الواقع وتحديات الحاضر


بومبيو يدعو أعضاء الناتو لزيادة مخصصاتها المالية


واشنطن تحذر من أن يتحول الناتو إلى مؤسسة غير فاعلة

برلين - قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الجمعة إن حلف شمال الأطلسي بحاجة إلى النمو والتغيير وإلا سيتجاوزه الزمن وذلك بعد يوم من تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن الحلف يحتضر.

ورفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تصريحات ماكرون التي أدلى بها في مقابلة مع مجلة ذي إيكونوميست الأسبوعية البريطانية ووصفتها بأنها "قاسية". وقال بومبيو أمس الخميس إن الحلف ربما يكون أحد أهم التحالفات "في التاريخ المدون".

لكنه أقر بالحاجة لتطوير الحلف خلال جلسة لتلقي الأسئلة والرد عليها بعدما ألقى كلمة في برلين اليوم الجمعة عشية الذكرى السنوية الثلاثين لسقوط جدار برلين.

وقال الوزير الأميركي "بعد مرور 70 عاما عليه صار الحلف (الأطلسي) بحاجة إلى النمو والتغيير. يحتاج إلى مجابهة الواقع وتحديات الحاضر"، مضيفا "إذا ظنت الدول أن بإمكانها الحصول على الأمن دون تزويد الحلف بالموارد التي يحتاجها وإذا لم تف بالتزاماتها، فسيلوح خطر أن يصبح حلف الأطلسي مؤسسة غير فعالة أو عفا عليه الزمن".

وتأسس الحلف عام 1949 لتوفير الأمن الجماعي ضد الاتحاد السوفييتي ويستعد لعقد قمة في لندن في الرابع من ديسمبر/كانون الأول.

ويريد الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، أن يرسم صورة تجسد الوحدة في الوقت الذي تتنامى فيه القوة العسكرية الصينية وتُتهم فيه روسيا بمحاولة تقويض الديمقراطيات الغربية عبر الهجمات الإلكترونية وحملات التضليل والعمليات السرية.

وفي كلمته انتقد بومبيو أسلوب تعامل روسيا مع المعارضين السياسيين وقال إن الصين تستخدم أساليب ضد شعبها "مشابهة بشكل مروع" للأساليب التي كانت متبعة في ألمانيا الشرقية السابقة.

وأضاف متحدثا عن الدروس المستفادة من سقوط جدار برلين عام 1989 "الغرب.. كلنا ضللنا الطريق بفعل نشوة تلك اللحظة الرائعة".

وتابع "اعتقدنا أن بإمكاننا تحويل مواردنا بعيدا عن التحالفات وعن جيوشنا. لقد كنا مخطئين. اليوم.. روسيا، تحت قيادة ضابط سابق في المخابرات السوفييتية كان متمركزا في دريسدن، تغزو جيرانها وتقتل المعارضين السياسيين".

وأكد أنه ينبغي ألا تعتمد إمدادات الطاقة الأوروبية على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مضيفا أنه من غير المنطقي اعتبار روسيا "شريكا مؤهلا" في الشرق الأوسط، رغم أن واشنطن تريد الحصول على مساعدة الدول الأخرى في الضغط على إيران لاستئناف المفاوضات حول برنامجها النووي و"شل قدرتها على تمويل وكلاء إرهابيين".

وقال إن الحزب الشيوعي الصيني "يصوغ رؤية جديدة للسلطوية"، محذرا ألمانيا من استخدام شركة هواوي تكنولوجيز الصينية، التي تبيع معدات الاتصالات، في بناء شبكة بيانات الجيل الخامس.

وفي بكين انتقدت وزارة الخارجية الصينية بومبيو بسبب تصريحات سابقه له حول الحزب الشيوعي الصيني وقالت إن هذه التصريحات "بالغة الخطورة" وتكشف عن "نواياه الشريرة".