جائزة الشيخ زايد للكتاب استقبلت 1900 عمل في جميع الفروع

اجتماع الهيئة العلمية للجائزة يتسم بأعلى معايير الشفافية والنزاهة والموضوعية لدراسة تقارير لجان التحكيم واختيار القوائم القصيرة وترشيح الفائزين بالجائزة.


المشاركات شهدت تنوعاً في الجنسيات المشاركة والتي شملت 49 دولة من بينها 27 دولة أجنبية و22 دولة عربية


الهيئة العلمية اطلعت على تقارير المحكمين المفصلة للمرشحين في القوائم الطويلة


اجتماع الهيئة العلمية للجائزة للخروج بالقائمة القصيرة للمرشحين للفوز بالجائزة التي سيعلن عنها خلال الأسابيع المقبلة تمهيداً للإعلان عن الفائزين

اعتمدت الهيئة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب، القوائم القصيرة للدورة الرابعة عشرة، خلال اجتماعات الهيئة التي امتدت من 13 إلى 15 فبراير/شباط الجاري في أبوظبي. اجتمعت الهيئة برئاسة الدكتور علي بن تميم رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للغة العربية والأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب، وبحضور كل من أعضاء اللجنة؛ د. خليل الشيخ من الأردن، ود. محمد بنيس من المغرب، ود. كاظم جهاد من العراق/ فرنسا، ويورغن بوز من ألمانيا، ود. باولا سانتيان غريم من أسبانيا، والباحثة الدكتورة أليسون ماكويدي - المصري المختصة بدراسات الشرق الأوسط من جامعة هارفرد، الولايات الأميركية المتحدة، والشاعر والباحث سلطان العميمي من دولة الإمارات العربية المتحدة، للاطلاع على تقارير لجان التحكيم ودراسة توصياتهم ومناقشتها في جميع فئات الجائزة التسعة.
وقال الدكتور علي بن تميم، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للغة العربية، الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب: "يأتي اجتماع الهيئة العلمية للجائزة الذي يتسم بأعلى معايير الشفافية والنزاهة والموضوعية لدراسة تقارير لجان التحكيم واختيار القوائم القصيرة وترشيح الفائزين بالجائزة، التي جاءت تقديراً لمكانة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ودوره الرائد في التوحيد والتنمية وبناء الدولة والإنسان". 
وأضاف: "يمثل اجتماع الهيئة العلمية للجائزة المرحلة الثالثة من مراحل التقييم، للخروج بالقائمة القصيرة للمرشحين للفوز بالجائزة التي سيعلن عنها خلال الاسابيع المقبلة تمهيداً للإعلان عن الفائزين"
وقد اطلعت الهيئة العلمية على تقارير المحكمين المفصلة للمرشحين في القوائم الطويلة، التي تضمنت الفروع الآتية: الآداب، الترجمة، التنمية وبناء الدولة، الثقافة العربية في اللغات الأخرى، أدب الطفل والناشئة، الفنون والدراسات النقدية، المؤلف الشاب، النشر والتقنيات الثقافية.
يذكر أنه سيجري الكشف عن مرشحي القوائم القصيرة لمختلف فروع الجائزة الشهر الجاري، حيث شهدت الدورة الـ 14 من جائزة الشيخ زايد للكتاب ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة المشاركة، واستقبلت خلال عام 2019 / 2020، نحو 1900 عمل في جميع فروع الجائزة التسعة، كما شهدت المشاركات تنوعاً في الجنسيات المشاركة والتي شملت 49 دولة من بينها 27 دولة أجنبية و22 دولة عربية.