جون كيري يؤكد أن كل يوم هو إضافة

شهادة في السياسة الأميركية والزمن المضطرب في الشرق الأوسط قدّمها جون كيري، عضو الكونغرس الأميركي لثلاثين عاماً، ووزير الخارجية الأميركي في الفترة الأكثر غلياناً.


الكتاب تميّز بنقل الوقائع بالتفصيل الدقيق، جرّاء استناد صاحبه إلى مذكّراته اليومية على مدى طويل.


فريق عمل تمكّن من تزويد كيري بوثائق سرّية عن مختلف القضايا الساخنة

شهادةٌ مفصّلة حول السياسة الأميركية وسنوات الاضطراب في الشرق الأوسط، بقلم جون كيري، السياسي الأميركي الذي قضى ثلاثين عاماً سيناتوراً في مجلس الشيوخ الأميركي، وأربعة أعوام وزيراً للخارجية في عهد أوباما، وترشّح قبلها عن الحزب الديمقراطي للرئاسة في وجه بوش الابن.
كتابٌ ثري بالمعلومات والآراء، مزج فيه كيري بين حياته الشخصية الحافلة متناولاً طفولته وتاريخ أسرته وزيجاته وأولاده وإصابته بالسرطان، وبين حياته العامة بدءاً بحرب فييتنام وانتهاءً بالحرب السورية.
تميّز الكتاب بنقل الوقائع بالتفصيل الدقيق، جرّاء استناده إلى مذكّراته اليومية على مدى طويل، وإلى فريق عمل تمكّن من تزويده بوثائق سرّية عن مختلف القضايا الساخنة.
استعرض المفاوضات الأميركية – الإيرانية بشأن نزع الأسلحة النووية، بوساطة عُمانية، وتكلفتها الباهظة، من سهر وحوارات مضنية وإحباطات، حتى توقيع الاتفاقية، مشيراً إلى دوره البارز في إنجاحها.
تحدّث عن علاقاته المتناقضة برئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو: من تودّد ملموس له إلى غضب شديد عليه، لتسريبه مقترح الهدنة الإنسانية، ولوضع العقبات في مسار الحوار الفلسطيني - الإسرائيلي، والتراجع غير المبرّر عن قرارات اتخذها، إلى درجة وصفه بالمهزوز.
عرّج على دوره في مفاوضات إزالة الأسلحة الكيميائية من سوريا بوساطة روسية، وموقفه من سياسة النظام في سوريا، ولقاءاته بالرئيس بشار الأسد، ومحادثات السلام مع إسرائيل لاستعادة مرتفعات الجولان السورية.
أشار إلى أنه هو مهندس اتفاقية باريس العالمية للمناخ، وإلى ديبلوماسيته التي روّضت الدول الرافضة بإصرار.
أبدى آراء صريحة في كثيرين من زعماء العالم وشخصياته الفاعلة في تاريخه ولا سيما ترامب، وتحدّث عن حرب فيتنام وموقفه منها وتأثير ذلك على فشله في الانتخابات الرئاسية.
قال جون كيري كل شيء، معبّراً في النهاية عن ندمه على ثلاث: تصويته عام 2002 من أجل خوض أميركا حرب العراق؛ اختياره جون إدواردز نائباً له في انتخابات العام 2004؛ عدم دفعه أوباما لاتخاذ مواقف أكثر حسماً في الحرب السورية.
يذكر أن جون فوربس كيري هو وزير الخارجية السابق والسيناتور الأميركي لمدة خمس سنوات، وهو الذي حظي بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2004. يعمل حاليّاً زميلاً متميزًا للشؤون العالمية بجامعة ييلز. لديه، وزوجته تيريزا هاينز كيري، ابنتان وثلاثة أبناء وسبعة أحفاد.
صدر الكتاب مترجما عن شركة المطبوعات للنشر والتوزيع وجاء في 692 صفحة.