حماس تقبل بتدخل أي جهة لوقف التصعيد الإسرائيلي

الحركة الإسلامية التي تحكم غزة منذ 2007 تتوعد بالتصعيد إذا وسعت إسرائيل عدوانها على القطاع.



التوتر يخيم على غزة على وقع عشرات الغارات الإسرائيلية


حماس تلوح بأكثر من خيار للرد على غارات إسرائيلية


مقتل 7 فلسطينيين في غارات اسرائيلية على غزة

غزة - أعلنت حركة حماس اليوم الثلاثاء أنها لا تمانع تدخل أي جهة لوقف التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما ذكر الجيش الإسرائيلي أن حركة الجهاد الإسلامي أطلقت أكثر من 100 صاروخ على إسرائيل.

وقال فوزي برهوم المتحدث الرسمي باسم حماس في تصريحات لقناة الأقصى التابعة للحركة "إذا وسع الاحتلال دائرة العدوان فلدى المقاومة الكثير من الخيارات والغرفة المشتركة (تضم الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية بغزة) تعمل كخلية نحل للرد على العدوان".

وتابع "الاحتلال هو الذي بدأ الجريمة والعالم يشهد ذلك والمقاومة ستكسر معادلات العدو وما زلنا على العهد"، موضحا أن "رد المقاومة القوي والمؤثر أربك حسابات العدو".

ويواصل الجيش الإسرائيلي شن غارته على مناطق متفرقة من قطاع غزة والتي بدأها فجر الثلاثاء باغتيال بهاء أبوالعطا القائد البارز في 'سرايا القدس' الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي.

وتسببت هذه الغارات بمقتل 7 فلسطينيين من ضمنهم أبوالعطا وزوجته (أسماء أبوالعطا)، وإصابة 30 آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وردا على عملية اغتيال أبوالعطا، أعلنت سرايا القدس إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية، الأمر الذي ردّت عليه إسرائيل بغارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة.

فزع في اسرائيل بعد سقوط صوارخ اطلقت من قطاع غزة
فزع في اسرائيل بعد سقوط صوارخ اطلقت من قطاع غزة

وأعلن الجيش الإسرائيلي مساء الثلاثاء في بيان رصده إطلاق 190 قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، منذ الفجر.

وذكر الجيش في بيان أن منظومة القبة الحديدية اعترضت ما يزيد عن 90 بالمائة من الصواريخ التي أطلقت من القطاع، مضيفا أن أكثر من 50 بالمائة من الصواريخ التي تجاوزت القبة الحديدية سقطت في مناطق مفتوحة.

وأعلن وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت الثلاثاء، حالة الطوارئ خلال الـ 48 ساعة المقبلة في المناطق التي تبعد عن غزة حتى 80 كيلومترا.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي (رسمية)، أن قرار بينيت الذي تسلم مهامه وزيرا للدفاع، الثلاثاء، يشمل منطقة غلاف غزة (المجاورة لقطاع غزة) وحتى شمال مدينة تل أبيب، وسط إسرائيل.

ويأتي ذلك إثر التصعيد الإسرائيلي منذ فجر الثلاثاء ضد قطاع غزة، بعد اغتيال تل أبيب، بهاء أبوالعطا القائد البارز في سرايا القدس.

وتزامنا مع إعلان بينيت، أصابت قذيفة صاروخية أطلقت من غزة الثلاثاء، منزلا في مدينة سديروت جنوبي إسرائيل، دون أن توقع خسائر بشرية، بحسب الإعلام الإسرائيلي.

وأوضحت القناة 12 الإسرائيلية الخاصة أن القذيفة تسبب بخسائر مادية في المنزل دون وقوع قتلى أو إصابات.