رمزي الهرابي .. تجربة ثقافية وإبداعية في إيطاليا

فكرة الولع الثقافي لدى شاب موهوب ومتعدد الإبداعات والفنون ضمن تجارب الأداء والتأسيس.


جوائز وإشعاع ضمن تجربة ثقافية وإبداعات لمثقف متعدد الاختصاصات والمواهب


الهرابي لفت اليه اهتمام المثقفين والمبدعين ووسائل الإعلام الايطالية

الفعل الثقافي مجال حلم وسفر في الدروب حيث الكائن في حله وترحاله يمنح الأمكنة شيئا من دواخله وبهاء العناصر والتفاصيل وفق قول بالقيمة والجوهر. هي فكرة الذهاب بعيدا تقصدا للإشعاع والتواصل واللقاء بالآخرين في عالم هو قرية مهجورة بفعل العولمة والتنميط، لولا الخصوصيات المستميتة في الحضور كعنوان لافت يجمع الثقافات والألوان والجغرافيا.
هكذا كان الحلم وكان السفر بشأن تجربة تونسية تخير صاحبها الوجود الآخر في أرض ممكنة؛ إيطاليا .. تلك الجهة اليانعة من المتوسط وقبل عشرين عاما.
هي فكرة الولع الثقافي لدى شاب موهوب ومتعدد الإبداعات والفنون ضمن تجارب الأداء والتأسيس. هو مؤسس ومدير مركز دراسات التعدد الثقافي ومنظم عديد الفعاليات وكذلك متنوع الحضور الثقافي والعطاء الإبداعي بين الشعر والموسيقى والرسم وفنون الفرجة.

tunis
التنوع والحضور 

الفنان رمزي الهرابي تخير - ومنذ 20 سنة - فن الاقامة في مجالات ثقافية بايطاليا حيث لفت اليه اهتمام المثقفين والمبدعين ووسائل الإعلام الايطالية من خلال نشاطه الثقافي الفني المتنوع.
رمزي الهرابي شاب مثقف وحالم من أصيلي مدينة سوسة ويقيم بايطاليا منذ سنة 2000، مكون مختص في التنمية الاجتماعية وفي الوساطة الثقافية وهو مؤسس ومدير مركز دراسات التعدد الثقافي, هو فنان متعدد الاختصاصات والمواهب فائز بعديد الجوائز من اهمها سنة 2008 عبر حصوله على تسمية شرفية من المؤسسة الدولية anna lindht كفنان ملتزم بحوار الديانات والتثاقف، في سنة 2004 حصل على جائزة Maria Marino في الشعر العربي بإيطاليا والمنظمة من طرف بلدية Caltagirone كما تحصل على المرتبة الثانية في الجائزة الأوروبية Premio Europeo Tindari وذلك كرسام. 
أقام العديد من المعارض في إيطاليا كما عرض لوحاته التي تحاكي الهجرة غير النظامية في البرلمان الأوروبي بستراسبورغ. وقع توسيمه سفيرا للتعددية سنة 2016 من طرف مدينة سيراكوزا في سنة 2019 فاز بجائزة" Tiche "  الأولى في الشعر باللغة الإيطالية . غنّى في عديد المسارح ذات الأهمية مثل المسرح الإغريقي بسيراكوزا، مسرح Biondo ببلارمو، الفيلا الرومانية، villa del casale a Piazza Armerina و في ساحة Venezia بروما في اليوم الوطني ضد العنصرية سنة 2008. 
تحدثت عن أعماله في كل هذه المجالات العديد من الصحف. كما كان عمله فحوى أطروحة نهاية دراسة جامعية عبر فيلم وثائقي إيطالي أخرجته طالبة سينما  كما كان أحد المهاجرين الذين تحدث عنهم الفيلم الإيطالي immagine dal vero أخرجه الإيطالي Luciano Accomando.
تجربة الفنان المثقف رمزي الهرابي في إيطاليا تميزت بالتنوع والحضور والتتويج وهو ما يجعله يواصل هذا الذهاب في دروب الثقافة والإبداع.